تستمع الآن

لقاء الخميسي تحكي لـ”لسه فاكر” عن صدمة زوجها في ليلة الزفاف.. وتؤكد: “أوسة” كان راجل في لقاء “الـ6-1”

الأحد - ١٥ يناير ٢٠١٧

روت الفنانة لقاء الخميسي، تفاصيل لقائها بزوجها الحالي، محمد عبدالمنصف، حارس مرمى نادي إنبي الحالي والزمالك السابق، مشددة على أنها لا تتابع الكرة نهائيا ولا تستمتع بمشاهدتها.

وقالت لقاء في حوارها مع هند رضا عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الأحد، على نجوم إف إم: “أحببت زوجي عبدالمنصف، لأنه حنين وطيب جدا ورأيت هذا في عينيه، وأنا بحب لغة العيون، وهذا ظاهر عليه”.

أحمد شامي لـ”لسه فاكر”: “واما” كيان كبير ولم ولن ننفصل

شيرين لـ”محطة النجوم”: سعيدة بمشاركتي في “مأمون وشركاه” وسينال مشاهدة أكبر بعد رمضان

وأضافت: “لم أكن أساسا أريد الزواج، ولكن حدث أن والدي توفى وكان لدي في حياتي فراغ كبير، وظهر وقتها عبدالمنصف وملئ هذا الفراغ، ورأيت فيه نموذج حنين لوالدي، وجاء الأمر بترتيب القدر”.

وروت لقاء موقفا طريفا في ليلة دخلتها، قائلة، إنها لم يكن لديها الوقت الكافي لإعداد تجهيزات الزواج لأنها كانت بصدد مسلسل تطلب منها الإعداد للدور وشراء ملابس خاصة به، دون أن تستعد لزواجها، بخلاف ارتباطها بوالدها الذي وافته المنية منذ فترة طويلة، فأرادت أن تشعر بوجوده معها في ذلك اليوم لذا أعدت مفاجأة لعبد المنصف ليلة الزفاف وارتدت “بيجامة” والدها، رحمه الله.

وتابعت: “فوجئت بصدمة عبدالمنصف عندما شاهدني ببيجامة والدي، وخرج تاركاً الغرفة لينام في الصالون”.

وعن الكرة في حياتها، أشارت: “أنا بشجع (أوسة) في أي مكان يلعب فيه، وأنا أصلا لا أحب الكرة وكنت أجامله وبفهم وأذاكر كرة عشان خاطره، وأنا مش ببقى فاهمة اللاعبين أمامي بيعملوا كده ليه وبيجروا خلف حاجة مدورة، وأولادي حاليا قالبين البيت ملعب وقطعت لهم واحدة قبل ذلك، ولكنهم طبعا يحضرون أخرى”.

وشددت: “أنا لا أتأثر قوي بالهزيمة والفوز لأن هذه هي الدنيا، وأوسة دائما بيحاول يقيمني ويعطيني رأيه وهذا مهم جدا بالنسبة لي”.

لقاء الخميسي لـ”لسه فاكر”: الفنان الذكي لا يفصح عن آرائه السياسية

وأردفت: “أنا أرى أن زوجي كان مظلوما وما زال مظلوما، حتى الآن، لأن جزء من الكرة إنك تعملي الشو داخل الملعب حتى يحبك الجمهور وهو لم يكن يعرف يعمل هذا الأمر، ولحظات كثيرة الفرقة تبقى خسرانة ويدفعوا به ويشيل هو الليلة، وفي مباراة الـ6-1 الشهيرة أمام الأهلي رأيت راجل بيلعب ضد فرقتين مش فرقة واحدة، وأنا بقيم بعقلي، ولا أتابع أي كرة هو لا يلعب فيها، ممكن أتفرج على تنس وأنا مستمتعة لكن كرة لا أقدر”.

عادت “لقاء” لذكرياتها السابق، قائلة: “كنت من وأنا صغيرة بحب الغناء، وكنت بسمع مزيكا لإحدى الفرق الموسيقية مؤخرا واقترحوا عليّ النزول معهم في إحدى الحفلات وكلمت صديق وكتب لي أغنية وهي (مش بعادة) ولحنها لي أحمد منيب واشتغلنا عليها وطرحتها مؤخرا”.

وشددت: “الأغاني بالنسبة مراحل عمرية وتفضل في ذاكرتي، ومؤخرا بسمع أغاني غربي وقليل عربي، والفنانة الكبيرة نجاة أخذت مرحلة من حياتي، وعلي الحجار ومحمد الحلو وفيروز وأم كلثوم”.

وعن أبرز ذكرياتها وهي صغيرة، قالت: “أتذكر أول جواب حب جاء لي كان عمري 13 سنة، وكان اسمه (سليم) وزي القمر، وكنت منبهرة به وكان يعمل مع والدي وأكبر مني بـ12 سنة، حتى وجد والدي الجواب وناقشني حينها، وأنا فهمته إن الموضوع ليس حب بالمعنى المتعارف عليه، وأتذكر أيضا أنه تم رفدي من معهد الموسيقى، لأني لم أتمكن من قراءة النوتة الموسيقية وتم طردي، وتعلمت بيانو في إحدى الفترة وكل الآلات التي عزفتها كانت بشكل سماعي، رغم أن أهلي كلهم موسيقيين ويحترفون هذا المجال، لكني لم يستهويني قراءة النوت الموسيقية”.


الكلمات المتعلقة‎