تستمع الآن

راديو ستار..موقف صعب للمتسابقة 2 آية عبد العاطي بسبب انتقادها متسابق آخر

الأربعاء - ١١ يناير ٢٠١٧

ظهرت المتسابقة رقم 2 آية عبدالعاطي أحمد واثقة من نفسها مع بداية الحلقات المنفردة للمتسابقين الـ 20 الذين يتنافسون لنيل لقب نجم “راديو ستار 2017″،

وقال أسامة منير، مقدم البرنامج، مع بداية الحلقة، إن آية، 28 سنة، بكالريوس إعلام، ستقع في يد اثنين من برج الأسد، هما لجنة التحكيم رامي محسن، والأستاذة سلمى الشماع، وأشدد على حلقة الأمس كانت رائعة مع المتسابق رقم 1، وأقول لكل المتسابقين الموضوع يدور كله حول الفكر والعقل، وليس الصوت فقط وهذا ما يهمنا في اختيار نجم راديو ستار الجديد.

راديو ستار المتسابق رقم 1 رامي هشام: سأترك طب الأسنان من أجل الإذاعة

وقالت “آية” رايها عن أول حلقة وعن المتسابق رقم 1: “حلقة أمس كانت منطقية، ورامي لم يكن عنده خلفية إعلامية فالموضوع كان صعبا قليلا، والمفاجآت التي تعرض لها والمصطلحات الإعلامية وهي جديدة عليه، ومختلفة عن مجال الطب”، وهو ما رد عليه أسامة، مشددا: “لما يدخل المجال سيعرف كل هذه المصطلحات”.

وبسؤالها عن أكثر مشكلة تواجهها في مصر، أجابت: “فكرة الإنسانية هي محور التعامل الذي يجب أن يكون داخل كل شخص بداخلنا، وهناك قوانين غير مفعلة ومبدأ الثواب والعقاب غائب، وهناك أشكال من الظلم حيث يشعر بعض الناس أنهم مخلدون، ولو كل فرد عرف أن عليه رقيب وأن هناك ثواب وعقاب سينتج من هنا فكرة الإنسانية”.

وعن آخر ما قرأته واطلعت عليه، كشفت: “قرأت مؤخرا سيرة ذاتية عن الملحن الراحل بليغ حمدي، وأنه كان كل يوم لمدة 7 سنوات يحضر للفنانة وردة ورد وهذا أمر نادر ورائع، وأيضا قرأت عن الفنانة فاطمة اليوسف، وأنها تركت الفن واتجهت لعمل (روز اليوسف) وهي تجربة صحفية عظيمة ما زالت باقية”.

فكرة البرنامج

وأشارت آية: “البرنامج الذي أتمنى الظهور به سيكون اسمه منطقتي، وهو ستحدث عن (المكان والمكين) أي الأشخاص الذين يعيشون وعاشوا في هذه المنطقة وذكرياتهم معها، وسنجهز كل حلقة مكان نتكلم خلاله عن المنطقة وتفاصيلها وآثارها، ومصر مليئة بأماكن ثرية تصلح مادة خام لروايتها في الإذاعة وجعل الناس تتخيل، وكل شخص ساكن في المنطقة يكون مراسل في هذه المنطقة، وأنا من مصر القديمة وكنت في مدرسة كانت معسكر للإنجليز، وممكن جدودنا يحكوا لنا عن مواقف قديمة لا نعرفها”.

وقدمت آية محاكاة بالفعل عن برنامجها، حال نجاحها ونيلها لقب “نجم راديو ستار 2017″،  وتحدثت خلاله عن حي شبرا كأول حلقة من برنامجها الجديد.

وتلقت آية، 3 مكالمات أشادت بها كانت الأولى من أمريكا والثانية من كندا والثالثة من القاهرة عن طريقة “سلمى”، والتي انتقدت المتسابقة، بسبب حديثها عن المتسابق رقم 1، والتي وصفته بأنه ليس لديه خبرة إعلامية، وهو ما ردت عليه “آية” بأنها لم تقصد الانتقاد بمعناه المعروف وشددت على أن رامي هشام صديقها وهو يعلم ما قالته، وستعمل على تدارك هذه المواقف بعد ذلك.

آراء لجنة التحكيم:

وكانت آراء لجنة التحكيم كالتالي، حيث قالت سلمى الشماع: “أنت المفروض كنت معيدة وتعلمي الشباب، وكنت منتجة ومخرجة لأفلام وثائقية، وكنت إنك انتقدت زميلك، هل أنت شايفة نفسك كنت نموذجة لمعيدة”، وأجابت: “أخفقت بعض الشيء في كلامي، ولكن يمكن الأداء أعتقد أنه كان جيدا”.

وشددت “الشماع”: “فكرتك معقولة ولو طورناها ستأخذ مكانها، والاسترسال كلام كثير بسرعة جدا جعلك تنطقي كلمات بشكل خاطئ، وتحدثتي عن منطقة شبرا ونسيت ذكر اسم برنامجك، والمهم تركزي على محطتك واسم البرنامج واسمك، وأنت تجاهلتي كل هذا، الاسترسال غير الثرثرة، هذا يجعل من يتابعك يقول خلصينا”.

فيما قال رامي محسن: “بداية البرنامج كانت جيدة وشرحتي فكرتك، ولكن أنت اتخلبطتي في آخر الفاصل حتى ساعدك أسامة، وقلت اسم أغنية معينة وهي غير موجودة وتم لعب أغنية أخرى، وعندما عدتي من الفاصل لم تقولي اسم البرنامج ولا على إذاعة إيه ولا شرحت أنت فين، وجاء لك 3 تليفونات من أفضل ما يكون، ولكن تركتيهم دون أن تسأليهم عن برنامجك، وكان ممكن تستفيدي منهم أكثر من ذلك”.

ضيف الحلقة:

وكان ضيف الفقرة محمد إيهاب، مدير تسويق شركة نيسان مصر وشمال أفريقيا، والذي طلب منها عمل إعلان عن كاوتش جديد سينزل السوق.. وبالفعل قدمت المتسابقة فكرة الإعلان، ورد عليه المعلن، أن الإعلان لم يوضح المزايا المهمة في الكاوتش ولكن الرسالة لم تكن واضحة وضعيفة غير دخلتك على الإعلان، وإحنا محتاجين نقول للناس الأرقام وأن هذه شركة جديدة.

وقالت “الشماع”: “هي فكرتها ليست جديدة ومكررة، ولم أعرف حاجة عن المنتج لم يصلني”، وهو ما وافق عليه رامي محسن أيضا، مستدركا: “لكن أداءك جيد ولم تشرحي الفكرة ولكن نفذتيها مباشرة وقفزت في البحر وهذا بالنسبة لي أمر جيد”.

ونصحتها سلمى الشماع، قائلة: “خليك تلقائية وعلى طبيعتك”.

وأجابت عن سؤال شايفة نفسها فين بعد 10 سنوات: “هي مدة أكون عملت فيهم حاجات كثير، وأتمنى أكون مؤثرة ومحققة فائدة لناس في محيطي، وليس عندي هدف محدد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك