تستمع الآن

راديو ستار.. فكرة برنامج المتسابقة 14 فانا إمام تضعها في أزمة مع لجنة التحكيم والمتصلين

الإثنين - ٣٠ يناير ٢٠١٧

بدت متسابقة راديو ستار رقم 14 فانا إمام، وهي خريجة تجارة، 32 سنة، وتعمل فويس أوفر وفي الدوبلاج، واثقة في طريقة كلامها وتقديمها لبرنامجها.

وقالت فانا عن أبرز المشاكل التي تواجهها في مصر: “لن أقول حاجة جديدة عن ما قاله زملائي، الزحمة والضغوط، ولكن أنا دائما بحب أنظر للأمور بشكل إيجابي، وأحلى حاجة فينا إننا فينا الحاجة وعكسها، ومشكلة الإخلاص لم تعد موجودة مثل زمان، وأسمع من أهلي وجدتي إن هذه مشكلة في عصرنا الحالي، والحل هو التربية والتعليم، ولو ماسكة التعليم سأضيف مادة اسمها (تربية حياتية)، ولم يعد هناك نظاما ينظم أسلوب حياتنا”.

راديو ستار.. جدية المتسابق 13 محمد الكريمي تجلب له الإشادة والانتقاد

وسألتها سلمى الشماع عن قولها في البداية، إن هناك روح ناقصة في نجوم إف إم، فأجابت: “أول ما بدأت كان فيه طاقة عالية جدا مع كل المذيعين وبعد ذلك شعرت بروتين، وعايزة أسمع صوت المذيعين مبسوطين”.

وعن فكرة برنامجها، أشارت: “البرنامج اسمه (صوت أحلامنا) هدف البرنامج إننا في ظل الحياة الروتينية والضغوطات نكتشف قدراتنا والأحلام التي نتركها على الرف ونسعى خلفها ونحقهها فعلا، وسيكون معي ضيف مشي وراء أحلامه وحققها فعلا، وثانيا سيكون معي مدرب للحياة ويلخص لنا المثال من الحلقة وكيفية محاربة خوفنا ونعلي ثقتنا في أنفسنا ونحدد أهدافنا”.

وتلقت أول اتصال من “نادية”، قائلة: “صوتك عاجبني من البداية، وموضوع جيد، وأنت كنت تحدثت عن أكرم حسني وأنه شخصية ملهمة وستستضيفها في برنامجك، ولكن معلوماتك منقوصة عنه، وأنت طالبة مني في الزحمة أسمعك وأسمع قصص ناس نجحوا ولكن هذا يصيب بالإحباط فقط ولا يعطينا أمل أساسا، وكلام الدكاترة والتنمية البشرية أصبح غير مجدِ على الإطلاق، وأتمنى برنامجك يكون ثري أكثر وليس مجرد استضافة شخصيات، وحنا لدينا مشاكل أكبر من الاستماع لمدرب حياة يعطينا نصائح نسمعها يوميا في كل البرامج”.

وقيمت سلمى الشماع المتسابقة، قائلة: “اسم البرنامج لم أستوعبه مع ما حكتيه بعد ذلك، أنت تريدين تحقيق أحلامك ولا تسمعي صوت أحلامك، العنوان محتاج لتعديل، بالنسبة للبرومو لم يكن له طعم، كان مترصص كلمات ولم يجذبني ليس فيه التشويق الذي أنتظر بسببه البرنامج، والموضوع ككل لم يعد جديد، وإن شخص ما يعمل في مهنة ويغير عمله، وبالنسبة للتليفون فالمتصلة كانت في حالة مائلة للنوم، وياليت لما تكوني على الهواء لا تلتفتي لأي شيء غير برنامجك التشتت لن يخرج برنامجك”.

فيما قال رامي محسن: “اسم البرنامج جيد وبسطني جدا، وحاجة مربوطة بالراديو، وكنت منتظر يطلع في البرومو ولكن خرج عادي، وهو الاختيار الآمن، أول ما بدأتي البرنامج شعرت بحيرة وشعرت أن (فويس أوفر) يتحدث وليس شخصية المذيع، والمشكلة اللي حدثت بعد ذلك أني اتلخبطت، وأنت اتخذت عمر سمرة كمثال لبدء حلقتك ولكن ما حققه هو هواية وليس كل الأشخاص يقدروا يعملوها ويتسلقوا الجبال وهذا يشعر الناس بالإحباط، ودخول وخروجك من البرنامج جيد، واستقبالك للمكالمة جيد، والمتصلة هزتك”.

واستقبلت المتسابقة، مكالمة ثانية من “أحمد”: “أنا موظف في بنك، وكان لدي تعقيبات سريعة، اسم البرنامج عجبني وشدني جدا، ولكن هل البرنامج كل سيكون عن ناس غيرت وظيفتها فقط، والملاحظة الثانية في جزئية أن هناك روح ناقصة في نجوم إف إم وهو أمر لا أتفق فيه معك، الروح هي ما تجعلنا نسمع الإذاعة حتى الآن وهي متميزة جدا، وأيضا مقدمة برنامجك طويلة جدا وبها الكثير من التفاصيل وشعرت أنك قلت الحلقة كلها في التقديمة”.

وعلقت سلمى الشماع: “رجوعك من الاتصال لم يعطني تفاصيل عن برنامجك، وفي الاتصال عندك مشكلة في الحوار مع الناس وتتحدثي قبل ما تفكري، وتصلحي المعلومات للناس قبل أن يكملها، وتصمتي ثواني قبل الرد وهذه مشكلة الثواني على الهواء ساعات، وبدل ما تجلسي تدافعي عن الفكرة والناس عندهم مشكلة معها امنحيهم فرصة للتجربة وحال لم تعجبهم تقومون بتغييرها، ولم يحدث في ولا مكالمة أنك جذبتي المتصلين لفكرة برنامجك”.

وشدد رامي محسن: “عندي نفس المشكلة والحيرة أنا لو سأتصل سأتحدث عن إيه، ما هدف برنامجك، وهذا أمر غير واصل للناس، الفكرة جيدة ولكن كان اختيار خطأ أنك قسمتي برنامجك في وجود ضيوف وهما غير موجودين”.

وفي فقرة المعلومات العامة، أجابت “فانا” على سؤال واحد من أصل 5.

فقرة الإعلان

طلب منها رامي محسن عمل إعلان “لبيسة الحذاء”، وهو ما قدمته المتسابقة.

وكان ضيف الفقرة، الإعلامي كريم خطاب، مقدم برنامج “في الاستاد”، والذي قال: “الإعلان وصل واختيار الشخصيات والأسماء كان جيد كبداية ونتيجة مقبولة”.

وقالت سلمى الشماع: “اسم اللبيسة كان جيدا ومعقول، إنما فكرة وجود ثنائي وحدوتة في الإعلانات هو مطابق لكل الإعلانات التي نسمعها ولكنك ختمتي الإعلان بشكل ظريف”.

وشدد رامي محسن: “فكرة الحوار بين شخصين في إعلان تحدثنا عنها من قبل أنها تضعف الإعلان، والنصف الأول من الإعلان ليس جيد، والنص الثاني والتمثيل واسم المنتج كانوا جيدين، ولكن الإعلان لم يصلني”.

فيما طلب كريم خطاب من المتسابقة عمل دعاية لمباراة السوبر المصري بين الأهلي والزمالك المقبل، والذي سيقام في أبوظبي.

وعلق كريم خطاب: “لم يصلني شيء من الإعلان”، ووافقه كلا من رامي محسن وسلمى الشماع، بأن معلومات الإعلان منقوصة.

 


الكلمات المتعلقة‎