تستمع الآن

راديو ستار.. رامي محسن للمتسابقة 8 علا عامر: أنت مذيعة خطر تطلعي على الهواء

الخميس - ١٩ يناير ٢٠١٧

بدت المتسابقة رقم 8، علا عامر، في برنامج “راديو ستار”، لاختيار أبرز مذيع في 2017، واثقة من نفسها، بسبب خبرتها في العمل الإعلامي.

قال أسامة منير، مقدم البرنامج: “معنا اليوم المتسابقة رقم 8، علا عامر، 31 سنة، أداب قسم إعلام، وتعمل في شركة طيران، تهوى السفر والسباحة”.

“راديو ستار”.. التوتر الشديد يسيطر على المتسابق 7 علي المصري

وقالت علا: “وجودي بجوار المايك يشعرني بالسعادة وأيضا بيغطي على التوتر”، مضيفة: “أكبر مشكلة تواجهني في مصر هي المرور والزحمة ونقضي نصف حياتنا في السيارات، وأشعر أننا السبب في المشكلة وحلها أيضا، ونحلها أننا لو بنشتغل في مؤسسة أو شركة واحدة أشوف الناس ومن يعيشوا حولي ونركب مع بعض بالتبادل، وتوعية عن طريق التطبيقات على الموبايل وبشوف خط سيري أو رحلتي لتوزيع الزحمة على عدة طرق بدلا من اختيارنا طريق واحد فقط، والحكومة تطبق قوانين صارمة وخصوصا في الإشارات ولن يحصل التوقفات والزحمة التي نراها”.

فكرة البرنامج:

وقالت سلمى الشماع: “أنت كاتبة إنك تحلمي بموضوع الراديو وهذه كانت لعبتك المفضلة، وقلت نقطة ضعفك لا يوجد، وما أجبت عليه هذا ليس CV احترافي، الكلام قائم على موضوعات غيبية ومفيش حاجة واقعية”.

وهو ما أجابت عنه المتسابقة: “أنا خريجة إعلام واستلغت مراسلة ثم مساعدة إنتاج، ومنها التحقت بإحدى شركات الطيران وبجانب هذا عملي في إحدى الإذاعات، ثم عمل برنامج في التليفزيون عن السيارات وهذا كان تحد أن فتاة تعمل في هذه المجال”.

وسألتها “الشماع”: “أنت قلت إن مذيعي نجوم إف إم أصبحوا نجوما ليسوا شبه الناس”، وأجابت: “هو الموضوع فهم خطأ، كل ما أردته أنه يفترض أن يكون البطل هو الناس، وأنا عايزة أقدم برنامج يكون المستمع هو بطله، وقلت إنه ليس من الذكاء تعترف بنقطة ضعفك، ولكن إنسانيتك تسمح لك وجود نقطة ضعف”.

وعن فكرة برنامجها، كشفت: “فكرة البرنامج اسمه (علامة في حياتك) برنامج اجتماعي والبطل هو المستمع، وكل حلقة نختار علامة يكون شخص أو مكان أو فكرة أو مقولة، ونسأل الناس العلامة أثرت في حياتك إزاي بالإيجاب أم بالسلب، ونطلع بتوصية ونقول للناس، ونختار اليوم علامة المدرسة، وهذا هو التساؤل الذي سنطرحه طوال الحلقة على المستمعين”.

وتلقت أول اتصال من، نهى يوسف، وهي كانت متسابقة سابقة في راديو ستار في موسم 2004، وقالت: “أوجه رسالة لرامي محسن، راديو ستار فكرة رائعة وأتمنى من القائمين على الإذاعة عمل راديو ستار كيدز، وستكون قريبة لكل قلوب الناس وستكون تجربة ناجحة”.

التقييم:

قالت سلمى الشماع: “اتفقنا على أنك عندك مشكلة في السين، وكررتيها أكثر من مرة”، وهو ما أجابت عنه المتسابقة، بأن لديها مشكلة في أسنانها وستقوم بعلاجها بعد المسابقة.

وأضافت الشماع: “فكرة برنامجك عادية، وفيها شبه كبير من الأفكار التي سمعناها الأيام الماضية، الأفكار كلها تصب في أن المستمع هو البطل وهروح للشارع، وكأنه نفس الوعاء الذين تستقوا منه أفكاركم، نفسي متسابق يقول فكرة يجعلنا مشددوين وفرحانين بعيدا عن المكونات الأخرى لشخصية المذيع، وهي متدربة على الخروج والدخول والفواصل وهي عندها خبرة”.

فيما قالي رامي محسن: “فكرة البرنامج نوع من أنواع برامج الراديو المعتمد على مكالمات الناس، وهذا سيضعك في جانب لو لم يقل لك أحد حاجة مهمة فلن تقدمي جديد، البرومو كان جيدا ولكنك كنت تمثليه، وعملت مصيبة وأنت حطيت اسم البرنامج في وسط شعار البرنامج، وأنت عندك الخبرة في استقبال المكالمات، لو مذيع مصدق نفسه الناس ستصدقه”.

واستقبلت “علا” مكالمة أخرى من “ديانا”: “أنا بحييك يا علا ولجنة التحكيم وأنت مذيعة مشرقة وصوتك جميل وتعرفي تلعبي بالمناطق في الصوت، وأنت من أوقى المتسابقين اللي شوفتهم حتى الآن، والحقيقة برنامج (راديو ستار) يفتقد لعمل اختبار للمذيعين في اللغة العربية، وأتمنى يكون هذا جزء مهم في التقييم”.

واستقبلت مكالمة ثالثة من “وليد”: “أنت متمرسة وعندك تجارب وهذا شيء يميزك عن بقية المتسابقين، ولكن فين البرنامج بتاعك، لما بسمع عليش بضحك على نفسي وأنا راجع من شغلي، لكن لو سمعت برنامجك هفكر في إيه ماذا ستقدمين لي”، وهو ما أجابت عليه علا: “العلامة ممكن تكون شارع أو مثل أعلى برنامج يحول أن يخرج الطاقة الإيجابية أو السلبية المتواجدة بداخلنا”.

وشددت سلمى الشماع: “فيه حاجة مزعجة أنت بتبدأي الكلام بشكل مندفع، وأنا مستغربة بصوتك العالي، ولما حد بيوجه لك نقد تندفعي في وجه المتصل، التليفونين الذين استقبلتيهم في الأخر تجاهلوا فكرتك، الفكرة غير واصلة للناس، وأنت دافعتي عن فكرتك بشكل فيه تكرار، وما يكرر كلامه من أسوأ الأخطاء اللي ممكن تتعمل على شاشة أو على راديو”.

فيما قال رامي محسن: “أنت بتتجنبي الرد على المتصلين، ديانا ووليد قاطعتيهم أيضا، أنت مذيعة خطر تطلعي على الهواء، كل متصل قدم لك نقد أو سألك لم تريحيه”.

فقرة الإعلان:

وحل الإعلامي كريم الحميدي، ضيفا على هذه الفقرة، وطلب من المتسابقة عمل إعلان عن “العمود الذي يغلق الشباك الخشب ويطلق عليه اسم (السبليونة)”، وهو ما فعلته المتسابقة.

ورد الحميدي: “النقطة الوحيدة في قصتك إن الشيش يكون أمان”

وانتقدت سلمى الشماع، مفردات المتسابقة، والتي ترد وتقول “مساء العسل، ومساء الفل”، مضيفة: “لا أعرف هل هذا غرور أم ثقة في النفس وعدم معرفة”.

وشدد رامي محسن: “إلى حد كبير ربطتي إعلانك بالأمان والفكرة لم تكن سيئة وأفضل من متسابقين كثيرين ظهروا من قبل”.

وقال الحميدي للمتسابقة: “مطلوب منك تقدمي فكرة برنامج اسمه (سلمة يا سلامة)، ويستقبل نماذج المغتربين العائدين من مصر ويرى الناجحين والفاشلين منهم ومحاولة معرفة لماذا نجحوا أو فشلوا، وسيقدم مرة في الأسبوع”، وهو ما فعلته المتسابقة.

وقال كريم الحميدي: “البرومو كان عاديا”، فيما انتقد رامي محسن، عدم تقبل المتسابقة للانتقاد وهو ما يظهر عليها جدا سواء على نبرة صوتها أو وجهها.

وشددت “الشماع”: “اي نقد لهم هو لمصلحتهم ومفيد لكم جدا سواء في البرنامج أو في مكان آخر، كل ما يحدث هو لمصلحتكم، إحنا منتظرين شباب يقدم شيء مختلف”.


الكلمات المتعلقة‎