تستمع الآن

“راديو ستار”.. التوتر الشديد يسيطر على المتسابق 7 علي المصري

الأربعاء - ١٨ يناير ٢٠١٧

ظهر علي المصري المتسابق رقم 7، في برنامج “راديو ستار”، لاختيار أبرز موهبة إذاعية في عام 2017، متوترا بشدة، ما فتح عليه باب الانتقادات من قبل لجنة التحكيم، وبعض المتصلين.

وقال أسامة منير، مقدم البرنامج: “معنا اليوم علي المصري، 34 سنة، مدير مشتريات، ودعونا قبل أن نستقبله نؤكد أن المنافسة بدأت تكون أصعب والتقييم أصبح أدق وأكثر والناس بدأوا يكتسبوا خبرات، وأول متسابق بالطبع نعطيه عذر لأنه أول مرة، ولازم المتسابق القادم يكون لديه جديد لأن الأفكار كلها حتى الآن متشابهة”.

كواليس “راديو ستار” المتسابقة 6 سارة النجار: أنا كده كسبت

من جانبه، قال المتسابق، عن رأيه في مصر وما يريده تغييره: “النظافة بمعناها الحقيقي اللي هو الإنسان وسيجعله إنسان متحضر ويظهر من حاجات كثيرة، وغياب الجهات التنفيذية يجعل عدم النظافة ينتشر بين الناس، ولو أنا مسؤول سأنفذ القانون”.

وأضاف: “قرأت عن الإنتاج وهي كلمة مختلفة تماما عن ما في تخيلي، وأنا اعتقدت أنها الأموال فقط”.

فكرة البرنامج

وعن فكرة برنامجه، قال “علي”: “فكرة البرنامج هو اجتماعي يتحدث عن العمل والابتكار والناس المفروض تنزل تشوف شغلها اسمه (مشروعي)، ويقدم لمن يريد العمل رؤية عن كيفية بدء مشروعه”.

وسألته “الشماع”: “أنت قلت ستعمل حاجة تانية لو فشلت ما هي”، فرد: “سأقدم مرة أخرى في راديو ستار وأو في برامج أخرى وسأعافر وأكون أكثر فاعلية”.

وأضافت: “البرومو لم يعطنا معنى أو المشروع والحافز الذي سيجعل الناس تقوم من على القهوة لكي يأتي معك ويعمل مشروع وينتج، أنا لم أتحمس، في الإعلام لما تريد توصل رسالة يجب أن تكون متكاملة ما هي وكيفية تحقيقا ومن يقدر أن يحققها”.

فيما قال رامي محسن: “فكرة البرنامج هو من البرامج المهمة ولا ينفع فيها تهريج، لانك المفروض تحفز ناس تعمل مشاريع والناس لازم تقتنع بك ويتحرك ويحسن من نفسه، البرومو كان سيئا، ولكن سأكلمك في مكونات البرومو والتي قلناها على كل زملائك في الحلقات الماضية مرارا وتكرارا، لم تقل الميعاد أو على إذاعة إيه”.

وتلقى المستمع أول مكالمة هاتفية من “أحمد”، والذي قال: “أنا بحييك على فكرة برنامجك، ولكن هناك إذاعة أخرى تقدم نفس برنامجك، وعليّ أن تزيل توترك حتى لا نقول لك كمستمعين نتمنى لك فرصة أخرى، ولازم تكون مجهز بكل حاجة”.

كما تلقى مكالمة ثانية من “خالد”: “أنا بشتغل في السياحة وبعد الثورة هذا العمل تأثر طبعا بشكل كبير، ورجعت من شرم الشيخ وفتحت مشروع محل ملابس، ولكن أنا محتار في نقطة الضرائب ومكتب العمل كيف يتم محاسبتي في هذه النقطة”.

وانتقدت “الشماع” إيقاع المتسابق، قائلة: “أنت مرتاح جدا وأنت بتتكلم مفيش قوة في أدائك، حتى المكالمة الأولى تركت المتصل يقيمك ويعلمك، والعكس هو المفروض الذي يحدث”.

وتلقى “علي” اتصال ثالث من “أحمد”: “أنا خلال أيام داخل أيضا مسابقة، أنت صوتك جيد وكمل وارمي خلف ظهرك وأنت إن شاء الله هتوصل ويكفيك شرف المحاولة، وإذا لم يكن خلفك انتقادات لن تنجح”.

فقرة الإعلان

كان ضيف الفقرة، خالد عليش، والذي نصح علي والمتسابقين، قائلا: “أنا كنت في نفس مكانكم ولكن الشكل مختلفا طبعا، وفي حلقتي أتذكر جيدا أني بوظت الحلقة ولم أجب على ولا سؤال في المعلومات العامة وكنت متوترا جدا، وأنت توضع تحت ضغط مقصود، وهذا وارد بالطبع”، وشدد سامة منير، على أن عليش خرج من البرنامج وعمل في المجال الفني ونجح وعاد نجم، فمهما حدث لا يجب أن يحبط أحد.

وطلب منه “عليش” ابتكار برومو برنامج جديد وسيكون في إجازة الأسبوع وسيكون على الراديو فقط واسمه “الشكلمة”، وهو برنامج اجتماعي وهدفه ستات البيوت، ومحتاج نعمل برومو”، وهو ما فعله المتسابق.

وعلق “عليش”: “كنت أتمنى أن تسألني لماذا اخترنا هذا الاسم، وفكرتك ما قلتها لطيفة وبحب الجمل اللحنية وهي ما تعلق في أذن المتصل، وفيه أفكار أخرى لإعلانات بدل من عمل حوار ثنائي بين طرفين”، ووافقت أيضا سلمى الشماع على كلام “عليش”، مضيفة: “ولكني لم أعرف ما محتوى البرنامج لم يصلني”.

وشدد رامي محسن: “أنت شخصيتك كويسة والموضوع الذي تريد تقديمه هادف وجيد وطريقة حواراتك خارج الهواء جيدة، ولما تحدثت مع المتصلين بشخصيتك كانت مقبولة ولكن عندما تتقمص شخصية المذيع بيحدث داخلك ربكة، ولو أنت مصمم في منطقة الإذاعة لديك طريق طويل يجب أن تسيره والأساسيات ملخبطة داخل دماغك، وواخد الموضوع بسهولة ولكن الأمر محتاج تعب”.

ووجه أسامة منير نصيحة لكل المتسابقين، قائلا: “كن نفسك ولا تكن شخص آخر، ولو أنت مصدق نفسك الناس ستصدقك، وتركيبة المذيعة حالة خاصة ويجب إتقانها”.


الكلمات المتعلقة‎