تستمع الآن

زينة لـ«أسرار النجوم»: الدولة لازم تحافظ على ثروتها الفنية وتقف مع الفنانين الموهوبين

الخميس - ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٢

حلت الفنانة زينة ضيفة على برنامج «أسرار النجوم»، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن آخر أعمالها مسلسل «الليلة واللي فيها»، الذي عرض مؤخرا على إحدى المنصات وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا.

وقالت زينة عن طاقم العمل في المسلسل: «اشتغلنا أنا ومحمد شاهين مرتين من قبل، والأستاذ هاني خليفة لما كان بيعمل الكاستينج كان لا يريد أحد عملت معه سابقا، ولكن بمجرد ما ذكر اسم شاهين حاولت أداري أنني تعاملنا مع بعض سابقا، وحتى أبيوسف بني آدم محترم وحساس جدا».

وعن أكثر فنانة لا تنساها وساعدتها، أوضحت: «لا أنسى الأستاذة عبلة كامل وهي وقفت بجابني كثيرا ولما كانت تراني أبكي كانت تقف بجانبي ولا تتركني وكان هذا في وقت تمثيلنا مسلسل (عفاريت السيالة)، ولما حد كان يضايقني كانت تجيب لي حقي وكنت علطلول بجانبها في الغرفة».

وعن الأمر الذي يجذبها للسيناريو، أشارت: «أصبح يهمني اسم المخرج في أول صفحة، ثم المنتج».

وأوضحت: «الدراما تتطور ولكن نريد تطورها أكثر ولا نريد مجرد حدوتة فقط ولكن نريد أن نكون حقيقيين أكثر ونبعد عن المواضيع القديمة ومصر كبيرة أوي وهي بلد الفن والدراما والفنانين لازم نأخذ الريادة طوال الوقت ولا ينفع تتاخد مننا لأي سبب من الأسباب، ولازم البلد تحافظ على هذه الثروة ولازم البلد تقدم هذا الدعم للفنانين والفن، وكل الشعوب العربية التي نحبها يعرفون لهجتنا المصرية بسبب الأفلام المصرية القديمة، يعني فيه قبلنا بنوا وعملوا أساس فلازم نكمل، والفنان المصري لازم يكون محاط من البلد وحافظوا على الموهبين وكبروهم ولا تجعلوا أحد يسيئ لهم، ولازم يكونوا في حتة مهمة، ورأيت مؤخرا صورة مهمة نزلت للفنانة الكبيرة ميرفت أمين وأخت كم تنمر كبير، ورأيي أنه غير مسموح لك كصحفي نشرها، والمفروض تطلع قوانين تجرم من يفعل ذلك، إذا لم نعمل قيمة لبعض لن يقيمنا أحد في مكان».

واستطردت: «ذهبت في إحدى المرات لمهرجان دمشق وكنت عاملة مسلسل (ليالي) وكنت أشعر بغرور وقتها وكنت ناجحة جدا وكنت ماشية على أرض وفجأة لقيتي نفسك طايرة، وشعرت بغرور لأني لم يكن لي أساس أتسند عليه، ولكن الآن فيه نجاحات كثيرة ولكن أصبح النجاح القوي لا يؤثر في مثل زمان، المهم في هذا الوقت الجمهور من الصغار كانوا يتصوروا معي والأستاذ محمود عبدالعزيز كان متواجدا وتركته للتصوير معهم، فهو قال لي إحنا رايحين دمشق فلا تغضبي مما سيحدث، ولم أفهم ما قاله وقتها ولكن بمجرد نزولنا من المطار الناس كانت بتكسر زجاج المطار لكي يلتفوا حوله وكان معنا الفنان نور الشريف وأنا كأنني لم أكن موجودة من الأساس ولا يعرفني أحد، وحتى الأستاذ محمود عبدالعزيز كان بيهرج معي وبيقولي اخرجك من المطار ولا أرجعك، فقلت له أنا أسفة أنا قليلة أوي».

وأردفت زينة: «هؤلاء الفنانين ثروة قومية وعمالين نفقد من الفنانين العظام ولازم نحافظ على اللي رحلوا وتركوا لنا ثروة كبيرة ونحافظ على اللي جاي ونكبره وندعمه ونقدره ولازم الدولة تقف مع الفنانين الموهوبين، مع احترامي لأي أحد كلنا فنانين عرب».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك