تستمع الآن

هنا الزاهد لـ«كلاكيت»: تامر حسني صاحب الفضل عليّ من بدايتي.. واتخضيت من ردود الفعل على فيلم «بحبك»

الأحد - ١٧ يوليو ٢٠٢٢

تحدثت الفنانة هنا الزاهد عن نجاح فيلمها الجديد «بحبك» مع الفنان تامر حسني، الذي عرض مؤخرا في دور العرض السينمائي خلال موسم عيد الأضحى، وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا.

وقالت هنا الزاهد، في مداخلة هاتفية مع لينة الطهطاوي، يوم الأحد، عبر برنامج “كلاكيت”، على نجوم إف إم: «الحمدلله على ردود الفعل الرهيبة اللي تلقيتها من الناس، توقعت طبعا نجاح الفيلم بسبب جمهور تامر حسني في الوطن العربي كله، ولكن في حياتي لم أشاهد ردود الفعل التي تلقيتها من الجمهور، الناس يرسلون لي فيديوهات بكائهم من داخل السينمات واتخضيت وقلت هل ده بجد؟ وكان الأمر خضة وفرحة وشكر لربنا ولتامر حسني، فخورة أني كنت جزءا من هذا الفيلم».

وأضافت: «لو تحدثت عن تامر سأتحدث للغد، وأنا من جمهوره من زمان وهو مطربي المفضل، وصاحب الفضل عليّ من بدايتي وأول حاجة مثلتها كانت معه وهو من قدمني في الدراما، وأنا لم أكن أفكر في التمثيل أو دخول المجال ولكن قدمني في مسلسل (فرق توقيت) ثم بدأت أعمل مسلسلات حتى وصلت للبطولة ودائما أول واحد يكلمني ويبارك لي، وإنسانيا يشجعني ويشجع كل الناس، ولكن كمخرج كنت مصدومة من شطارته».

وتابعت: «كنت آراه قبل التصوير لم يكن ينام ويظل يؤلف ومهتم بكل التفاصيل، وكان مهتما بالأداء ويكون شكلي مختلفا ولا أكون الكيوت والشعر الأصفر، وكان لازم يشوف كل حاجة بمعنى كل حاجة حتى الملابس، وكمخرج كان ينام في الدوبلاج وكان بالنسبة لي صدمة، وهذه الحاجات الناس لا تعرفها، وكنجم كبير يُخرج ويؤلف ويكتب موسيقى تصويرية المفروض الناس تصفق له وتقول له شكرًا على مجهودك، وكفاية الناس والنقاد اللي كتبوا إنه أوصل مشاعري للناس أقول له شكرا على توجيهاته، وكان يترك لي الكاميرا دايرة حتى أخرج كل مشاعره وكان يقول لي وقفي وقت ما تريدين لذلك كنت صادقة في كل مشاعري».

وأردفت: «هو مجتهد وشاطر وناجح، وكإنسان هو قمة في الأخلاق والذوق ويجبر خاطر الناس جدا وكل من يعمل مع تامر حسني يعشقونه ويبذلون كل المجهود معه من حبهم له، وفخورة بمعرفتي به».

وعن دور «حبيبة» في الفيلم، قالت هنا الزاهد: «بحب قبل أي تصوير أقفل على نفسي وأذاكر الشخصية وأيضا البروفات مع تامر حسني لكي نصل للصورة التي يريدها والشخصية فيها مشاعر كثيرة وتضحكك وبها رومانسية، والحمدلله إن الشخصية عجبت الجمهور».

وأشارت: «اتخضيت في العرض الخاص للفيلم ودمعت، والفيلم لمس قلبي وبحب الفيلم أوي وبحب الحاجات الرومانسية أوي، وبكيت وصفقت تأثرا، وسعدت بالعمل مع هدى المفتي وحمدي الميرغني، والفيلم معمول من قلبنا كلنا وهذا وصل للناس».

واختتمت هنا الزاهد حديثها، قائلة: «عايز أشكر الجمهور وأقرأ كل تعليقاتهم، وأشكر الجمهور كله في الوطن العربي وفيه شخص أحضر ورد على البيت من الإمارات وهي فتاة اسمها هدى أريد أن أشكرها، وأشكر تامر حسني وكل العاملين في الفيلم، والنقاد الذين أشادوا بي ويا رب اللي جاي أحلى».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك