تستمع الآن

تامر حسني لـ«كلاكيت»: هذا سر نجاح فيلم «بحبك».. وربنا كرمنا بإيراد عمري ما عملته في حياتي

الأحد - ١٧ يوليو ٢٠٢٢

تحدث الفنان تامر حسني عن نجاح فيلمه الجديد «بحبك» الذي عرض مؤخرا في دور العرض السينمائي وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا.

فيلم «بحبك»، يشهد أولى تجارب تامر حسني الإخراجية في السينما، وهو من تأليفه وبطولته، ويشارك في بطولته كل من: هنا الزاهد وحمدي الميرغني ومدحت تيخة وهدى المفتي.

وقال تامر حسني، في مداخلة هاتفية مع لينة الطهطاوي، يوم الأحد، عبر برنامج «كلاكيت»، على نجوم إف إم: «الواحد يشاهد الساحة السينمائية عاملة إزاي منذ 12 سنة وفيه موجة عالية للضرب والقتل والدماء، وكل ما أجلس مع المنتجين وأقول أريد عمل فيلم رومانسي وكان يرفضون ويستغربون ويقولون مالوش سوق الآن وتسألت ليه فيه توجيه عام لهذه الفكرة، ولازم نتصدى لهذا، وربنا كرمنا في إيراد عمري ما عملته في حياتي، ولازم نتكلم في العواطف والمشاعر مش كله ضرب وقتل وحب والحمدلله طلعت صح ضد المنتجين حتى اللي طالبوني بطرح الفيلم في وقت آخر، ولكن لما تحضر كويس وتجيب الكاست الكويس فيخرج فيلم من القلب ويخرج مباشرة للقلب».

وأضاف: «ومحتاج أشكر الناس والجمهور الكبير الذين وقفوا خلف الفيلم، ولولا أنهم صدقوني كمؤلف ومخرج لم يكن يطلع بهذا الشكل، وهما كانوا يسمعوا فكرة أن الرومانسي صعب ولكن صدقوني واشتغلنا».

وتابع تامر حسني عن شخصيته في الفيلم: «علي كان لازم تجيله جلطة في الفيلم، وهنا كانت تعمل المشهد وتقول لي لازم علي يموت حالا بسبب مواقفه، وشخص كان يحب إنسانة واختفت ثم تظهر دون حرق الأحداث، ومنذ سنتين أدرس هذا الفيلم والموقف، ورأيت نفس ردود الأفعال في أمريكا وكندا وفي الوطن العرب، ويتساءلون لو كانوا مكان الأبطال فهذا معناه حصل تفاعل وتأثر بالفيلم والتحموا بمواقفه».

تامر حسني
تامر حسني وهنا الزاهد

كلمة «حب»

وأشار: «بشكل عام كلمة (حب) نسبية وممكن شخص يحب في بداية حياته ويكمل معه، ولكن فيه شخص يحب شخص ويتعلق به ويتركه ثم يحب شخص آخر ولكن يظل الشخص الأول هو حب العمر، ولكن لو تريدين رأيي فيه ناس تتوهم أن هذا حب العمر، والحياة خبرات والناس تقول أن أول حب لا يموت ويظل باق ولكن قد يأتي حب آخر يدفن الحب الأول بالحياة وساعتها يكون هو حب العمر الذي سيكمل عليه بقية عمره، في النهاية هو موضوع نسبي وهي مشاعر مختلفة لكل الناس».

وأردف تامر حسني: «أنا أجتهد طوال الوقت ومطلع حياتي بعيدا عن قلنا وقال وبشتغل في حالي ولا تتخيلي أنا أذاكر قد إيه في حياتي لكي أدرس أي اتجاه أدخل فيه، وعندي أسرتي وشغلي، وحتى في الاستوديو معي زوجتي وأبنائي وأخذ رأيهم، والدعم إذا لم يأت منهم لم يكن سيخرج بهذا الشكل، بذاكر ليل نهار والحمدلله ربنا بيكرم على قدر المجهود».

إيرادات الفيلم

وعن الإيرادات القوية التي حققها فيلم «بحبك»، قال: “الحمدلله، وفيه أسباب كثيرة خلف هذا وربنا بيكرم على قدر المجهود، وهذا العمل ملئ بالمشاعر التي لم يعد يتحدث فيها أحد، ولذلك هذا الفيلم وجهة نظري وشعرت أن الفيلم ابني ومسؤول كل الاتجاهات فيها، وهي تجربة خضتها والله أعلم سأكررها أم لا، وشعرت أن فيه مشاعر كثيرة نفسي أوصلها للناس وفيه ملفات تتفتح في الحب والعواطف بين الرجل والست والشاب والبنت، وكان لازم نستعيد الحديث عن هذه المشاعر والحنية والتقدير وفيه ناس يمثلون شبههم، ولذلك الفيلم لمس الناس والحمدلله صحيت على خبر جميل إن في أمريكا وكندا سيتم مد عرض الفيلم في دور السينما لمدة أسبوع».

واستطرد: «لما أرى هنا الزاهد تقول جملة كتبتها كنت أقعد أعلم لها بخبرتي أنك ستسمعين رد الفعل في هذا الوقت، الحمدلله كل حاجة كتبتها ربنا وفقني فيها وخرجت كما أردت، كانت حسبة كبيرة لكي يشعر الناس بهذا المجهود».

تامر حسني «المخرج»

وعن رد فعل الجمهور لإخراجه الفيلم، أشار: «أشكر أي حد صفق لي في الفيلم وأعجب بالفنانين في العمل، وكان حلما من سنتين ونصف وأحاول أجاهد في الفيلم وأفكر له وأبني فيه حاجة، والحمدلله رد الفعل والتصفيق كرم ربنا وهذه هي الهدية الجميلة وربنا يكرم على قدر المجهود».

حمدي الميرغني

وعن دور حمدي الميرغني في الفيلم، شدد تامر: «حمدي الميرغني قنبلة ضحك، وهو لديه جوانب أخرى لم يظهرها وهو نجم كبير وما زال لديه الكثير والحمدلله قدر أوظف جزء منها للفيلم والعلاقة بيننا وهي علاقة إنسانية لا تظهر كثيرا، وأحببنا التجربة ونكون أصحاب وأخوات، وهدى المفتي قبل التعامل معها شاهدت لها أعمالا كثيرا ورأيت أن هناك جانب لازم نركز عليه وهي أضافت الكثير للفيلم، وهي مشغولة بتصوير أعمالا أخرى ولكن قدرت في وقت الفيلم تحافظ على الشخصية وتقدمها بهذه الطريقة وعملت مجهود قوي وجديد عليها».

هنا الزاهد

وتطرق تامر للحديث عن دور هنا الزاهد، قائلا: «هنا الزاهد سأقف عندها وقبل أن توقع الفيلم كلمتها وقلت لها عندي فكرة وأريد أن أقابلك، وأنا من قدمتها زمان ولكن كان هدفي أرى هل بها أبعاد الشخصية التي أريد أن أضعها فيه ودورها في الفيلم يعبر عن كل بنت وست في الدنيا، وهي أظهرت ربع اللي عندها، وقلت لها أنت عندك مسؤولية كبيرة والدور اللي ستعميله سيعبر عن كل بنت في العالم سترى نفسها فيه، وفي كل جملة معينة قلت لها الناس هنا ستفرح وهنا سيغضبون منك أو مني، وقلت لها هذا الدور أعتبر عظيم لأنه سيعبر عن كل ست في العالم، وكل الناس متوحدة مع الفكرة لأنه لمس كل الناس، وهي صدقت الشخصية واحترمتها في طريقة تعاملها وحولت الفيلم بالنسبة لها لحلم، وكانت تأتي في اللوكيشن وتتعامل مع العمل إنه حلم كان لديه من الصغر، والإنسان لما يخلص في العمل تتنقل له ويحققها، ولم تكن تترك اللوكيشن رغم انتهاء تصويرها، هي ممثلة عظيمة وموهوبة بشكل كبير وقلت عليها إنها ستكون أخطر ممثلة في مصر، والناس صدقوني بعد طرح الفيلم».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك