تستمع الآن

محصلش| سبب اختفاء جمال رمسيس «لوسي» بعد فيلم «إشاعة حب» (فيديو)

الأحد - ٠٣ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت مريم أمين في أولى حلقات برنامج “محصلش” على “نجوم إف إم”، عن الفنان جمال رمسيس الذي اشتهر بدور “لوسي” في فيلم “إشاعة حب”، مشيرة إلى أنه خطف أعين المشاهدين منذ أول لقطة ظهر فيها.

وقالت مريم أمين إن “لوسي” ظهر في فيلم “إشاعة حب” عام 1960، واشتهر بحركاته البهلوانية ولغاته المختلفة، حيث إنه أصبح حديث الصحف والمجلات.

وأشارت مريم إلى أن الصحف تحدثت عن ميلاد فنان شامل استعراضي وكوميدي ومونولوجست وتنبأت له بمستقبل واعد وأطلقوا عليه اسم “لوسي” على الرغم من أن اسمه الحقيقي جمال رمسيس.

وتابعت: “ظل الجمهور منتظر عمل فني جديد لكنه احتفي ولم يظهر إلا في فيلم (إسماعيل ياسين في البوليس السري) مع شقيقه”، منوهة بأن الاختفاء السريع فتح بابًا للشائعات.

جمال رمسيس

وقالت إن الشائعات التي ترددت عنه تمثلت في أنه كان يهوديًا وجاسوسًا وأن المعلومات التي أرسلها كانت سبب من أسباب نكسة 1967، موضحة أن عدم رده أو من عائلته كان مادة خام للصحف أن تستمر في نشر تلك القصص.

وأضافت أنه في فترة الثمانينات قيل أن جمال رمسيس هو رأفت الهجان، حيث إنه اختفى من السينما بعد تجنيده وأن الفنان محمود عبد العزيز قام بدوره وربطا بينهما بسبب قصة الشعر المتشابهة.

حقيقة اختفاء جمال رمسيس

كما نوهت بأن جمال لم يختف وإنما سافر مع شقيقه خارج مصر بهدف المشاركة في أفلام أوروبية بعدما وعدتهما شقيقتهما الكبرى بالمشاركة في تلك الأفلام.

وأوضحت: “خسرت الأسرة كل الأموال وذلك بعد إنتاج فيلم لهم في أوروبا والفيلم فشل وقرروا استمرار باقي حياتهم في إسبانيا”.

البحث عن آل عفيفي

وتطرقت مريم أمين إلى تحقيق صحفي باسم “البحث عن آل عفيفي” كشف أنهما كانا مسلمين وأن أساميهما جمال عفيفي ومحمد عفيفي.

وأشارت إلى أن بداية القصة جاءت منذ فترة طويلة عندما عمل جمال مع أشقائه في السيرك المرافق لفرقة رمسيس المسرحية، ثم هاجروا لإسبانيا وقدمت الأسرة عروض سيرك في أكبر المسارح ونجاح السيرك منحهم فرصة للظهور في فيلم فرنسي ثم عادوا إلى مصر وظهر الشقيقان في الـ3 أفلام المصرية الشهيرة.

وقالت إنه عقب انتهاء مشواره الفني قرر إنشاء نادي ليلي اسمه “شهر زاد” لتقديم حفلات غنائية وعروض واشتهر في مايوركا الإسبانية، لكن بعد فترة قلت شهرة النادي.

وتابعت: “الإجابة عن سبب إطلاق شائعة جاسوس عليه.. يعود إلى تقرير لمجلة الهلال وكان بداخلة صورة من لقطة من فيلم (إشاعة حب) بجوار نجمات كبار وكلهم كانوا يهود مثل كاميليا والفكرة تم تصديقها عن (لوسي)”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك