تستمع الآن

شريف سلامة لـ«نجوم رمضان أقربلك»: أصبحت أسلم على الجمهور بحرص خوفا من تأثرهم بشخصية «سيف الدندراوي»

الأحد - ٢٤ أبريل ٢٠٢٢

حل الفنان شريف سلامة ضيفا على برنامج «نجوم رمضان أقربلك»، يوم الأحد، على نجوم إف إم، مع إنجي علي، للحديث عن آخر أعماله في دراما رمضان 2022، وهو مسلسل «فاتن أمل حربي» بشخصية «سيف الدندراوي».

وقال شريف سلامة: “الفنان عليه مسؤولية أكبر من إنه يتواجد دائما ولكن يكون خفيفا على الناس ونحن مسؤولين عن ذوق الناس والارتقاء بعقولهم ولا أحب التواجد على السوشيال ميديا بشكل دائم وتؤثر على الفنان وتفقده المصداقية، والناس لو عارفة هواياتي بالكامل وحياتي كيف سيصدقوا شخصيتي في فاتن أمل حربي وأنا أنغمس في شخصياتي، مرض السوشيال ميديا يجعل الشخصيات تأتي له ويجعلها شغله الشاغل، وأنا بحاول أكون بعيد كل البعد عن هذا العالم”.

وأضاف شريف سلامة: “أحاول أتنوع ومعايير اختياراتي تكون مختلفة طوال الوقت أعمل سيت كوم لازم بعده السهام المارقة وشخص قاس، ثم نصيبي وقسمتك، لما الناس ترى اسمي تعرف أن هذا الفنان لا يفعل أي شيء وهذا أهم شيء، وأنا عندي روح الهواية في الشغل رغم أني محترف جدا، وحتى لو هذا سيؤثر علي وجو المتابعين على السوشيال ميديا وهذا أثر علينا وأثر على الصناعة استدرجنا ناس مش فنانين لمجرد أنهم لديهم متابعين وهذا جعل الشارع نفسه لا يهاب المهنة، زمان الجمهور كانوا يروا نجومنا الكبار فالمهنة كانت بها رهبة وصناعة، لكن الآن أصبح البعض يقولون لي نفسي أمثل ودمي خفيف مثل هؤلاء المؤثرين، وأحاول ألا أكون هكذا وأسعى لأن يكون لي قيمة الناس تحترمها لمجرد ذكر أسمي، وسهل جدا عليّ عمل تواجد على السوشيال الميديا ورغم أنه غلط ولكن أنا مصمم أسير على النهج اللي صنعته لنفسي”.

وتابع: “سيف الدندراوي مش أنا خالص، وطوال الوقت لما أشتغل يشغلني هو مين من أول ما اتولد ومن جدوده، وأحاول أشوف حقيقة الشخص وأروح أنا وأسمع مزيكته وحياته وفي البيت تؤثر علينا قليلا، فالموضوع يكون صعبا ولكن لما أوصل يكون الأمر سهلا وفي اللوكيشن أترك سيف يتفاعل ويتأثر وأتفرج كأني مشاهد بناء على المعطيات التي أغذي بها شريف حتى يتحول سيف الدندراوي، ومن هنا تطلع القسوة وعضلات الوجه تعبر بالشكل المطلوب”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

فادية عبدالغني

وعن علاقته بالفنانة فادية عبدالغني في العمل والتي تقدم دور والدته، قال: “هو ده اللي عامله الأستاذ إبراهيم عيسى اللي عامل موضوع مهم جدا ومؤثر، وهو ده الموضوع نقول للناس خلوا بالكم إوعوا تعملوا سيف تاني أو أم تصنعي شخص مثل سيف، وفي مجتمعتنا نولد الولد والأم تجعله كل حاجة، والأم تقول للبنت أخوكي صحي قومي اعملي له فطار واخدميه والبنت تتعود على هذا الأمر لمجرد أنها امرأة، ومهم الزوج يساعد زوجته ويتربى على هذا الأمر ولا يتعامل على أنه ملك الملوك وكل نساء العائلة تخدمه، وأنا وضعت للشخصية حتة الطفولية لأنه ابن أمه في النهاية”.

وأردف: “كممثل مش بعتبر إن فيه مشهد صعب وآخر سهل، الصعوبة هو الوصول للشخصية ولو ارتحت كل المشاهد ستخرج بشكل جيد، وسواء مشهد صامت أو عنيف ستكون كلها زي بعض، والمخرج الرائع ماندو العدل وسعيد بثقته في وأتمنى أكون عند حسن ظنه وهو مخرج عظيم، وهو مؤمن تماما بموهبتي وهذا شرف ومسؤولية كبيرة، وثقته جعلتني أجتهد أكثر”.

نيللي كريم

وعن تعاونه مع الفنانة نيللي كريم، أشار: “نيللي كريم فنانة حساسة وواعية، وعلى المستوى المهني والإنساني بني آدمة فوق الوصف، وفيه كيمياء رهيبة من أول مشهد وفيه تفاعل وشعرت بحياة بيننا وهي أصعب حاجة على الممثل، وهي ساعدتني بحساسيتها المفرطة وإنسانيتها في التعامل، سيف الدندراوي عنده مبرره لأفعاله، وتونة صعبت عليه في أحد المشاهد لكنه بيحاول يكسرها وهي الكائن الوحيد اللي يفرض عليه سطوته وكأنه يمتلكها وهنا نلقي الضوء على إن زوجتك مهما كانت مستحملك ستأتي وقت تستغربها ويحدث الصراع ومشكلات الطلاق الكبيرة التي نراها”.

واستطرد: “حاولوا وضعي في نمط معين من وقت مسلسل (حضرة المتهم أبي) بجعلي الشخص الرومانسي ورفضت وظللت في البيت 3 سنوات ولا أريد يكون لي ملكة وأنا فنان أقدر أعمل كل حاجة، وسهل أعمل استايل ويكون لي مسلسل في رمضان كل سنة وأعمل التيمة وكان ممكن أبقى نجم ولكن أنا بشيل مسؤولية الناس ومعنا سلاح مهم وهو ظهورنا أمام الناس وهي حاجة خطيرة ومش مهم التواجد وخلاص وهذه الحسابات ليس في حساباتي، وأنا أعمل عمل واحد أثبت موهبتي أي كان الوقت، فعمل واحد أبرك من مليون، ولازم يكون فيه الشغف أنا أريد أكون حقيقي ولذلك لدي تحد إن الناس تصدق إن الناس تنسى إني شريف سلامة بتاع الرومانتك كوميدي وسأظل أسعى لهذا طوال حياتي، وطول عمري أشعر أني فنان محبوب والناس تسلم عليّ دلوقتي أقابلهم بحرص ولم أشعر أن مقياس النجاح سيقاس بالشتيمة”.

وشدد: “كنت متوقعا النجاح الذي حدث للعمل لأنه موضوع مهم جدا فهو موضوع هادف ومؤثر ومهم الواحد يشارك فيه”.

وعن الاتهامات التي وجهت للعمل، قال سلامة: “لم أخف من الاتهامات التي وجهت للمسلسل وأهميته جعلتني أكون شجاعا في تناول الشخصية ولازم أكون فردا وعنصرا من العمل ولازم يكون فيه سيف الدندراوي وأنا أحب أروح للشخصيات الحقيقية، عندنا مراجعين مهمين وأسماء مهمة راجعوا العمل”.

وشدد شريف سلامة: “أتعامل مع أولادي على أنهم كبار وأتكلن معهم بوعي، وللأسف طوال الوقت نكلم أولادنا على أنهم أطفال حتى لما يكبروا وبالتالي يلجأ لأصحابه ولكن لما تكلمه على أنه كبير ولديه وعي نفهمه تماما، وأتمنى الخروج من عباء سيف الدندراوي ويحصل لي حاجة بعد أي عمل أنتمي له يحدث لي وقوع، ولا أقرأ اي عمل وأفصل تماما ويخرج مني الشخصية، وهذا يحدث بعد وقت صمت يومين أو ثلاثة، والمسلسل مبهر لزوجتي وتحترمه، وأولادي يكونوا مصدقني ونحن نشاهد العمل سويا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك