تستمع الآن

صلاح عبدالله يعتذر لمحمد صلاح: «كان بوست انفعالي غاضب بدل ما يجرالي حاجة»

الأربعاء - ٣٠ مارس ٢٠٢٢

قدم الفنان صلاح عبدالله اعتذارا، للاعب منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزي محمد صلاح بعد أن كتب تغريدة غاضبة يتعهد فيها بعدم تشجيع ليفربول بعد هزيمة منتخب مصر أمام السنغال.

وقال صلاح عبدالله في مداخلة هاتفية مع برنامج “كلمة أخيرة”، إنه كان في حالة حزن وغضب بعد خسارة منتخب مصر وفشله في اللحاق بركب المتأهلين إلى كأس العالم، وأنه من المعروف عنه دعمه الشديد لمحمد صلاح ولكن هذه التغريدة جاءت نتيجة انفعاله الشديد، مضيفا: “كان بوست انفعالي غاضب كتبته بدل ما يجرالي حاجة”.

وأضاف صلاح عبد الله إنه لم يقصد من هذه التغريدة ضربة الجزاء التي أضاعها صلاح وإنما أدائه في المباراة في العموم، موضحا: “عارف إن الظروف مش مهيأة ليك زي ليفربول واللي حواليك مش زي اللي حواليك في ليفربول.. إحنا بنشجع ليفربول علشانك.. كنا محتاجين قوة في الأداء”.

وأشار: “المصريين عندهم حب زيادة لمنتخبهم وكان نفسنا نوصل كأس العالم مرتين وراء بعض ونكسر العقدة دي”، موضحًا: “أنا ضد فكرة إن صلاح يشيل الليلة كلها لكن كان لازم صلاح يحاول أو يعمل إنه بيحاول يقطع الكورة”.

وتابع صلاح عبدالله: “أن ما كتبه بشأن عدم تشجيعه لفريق ليفربول الإنجليزي وصلاح بعد ذلك كان مجرد منشور انفعالي من حبه لمحمد صلاح”، موضحًا: “الشوط الأول كان هناك مشكلة كبيرة واتخطفنا في أول المباراة والحكم مكنش بيرجع للفار خالص، وكان هناك ارتباك غير مبرر من دفاع المنتخب”.

https://twitter.com/SalahAbdallah/status/1508900664352595969?s=20&t=jF1Vn6hlQ8yXi6TCOrx69w

وأردف: “الشوط الثاني كنا أفضل والشوط الثالث الإضافي ضاع من السنغال 3 أهداف محققة بفضل محمد الشناوي العظيم”، مؤكدًا: “لازم المدير الفني الجاي يرجع الشخصية الهجومية لمصر، إحنا مع كيروش ومع كوبر كانت الطريقة دفاعية بحتة وكنا بالعافية لما نجيب جول”.

وأوضح: “في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة لعبنا مباريات غريبة ووصلنا النهائي وخرجنا بضربات الجزاء، و حظنا أننا وقعنا مع السنغال في تصفيات كأس العالم، ولو المباراة الأولى كانت في السنغال كان الوضع اختلف”.

ووجه رسالة لمحمد صلاح، قائلًا: “أنا زعلان من ابني وبقولك شد حيلك وارجع لنا تاني وتوصلنا كأس الأمم الأفريقية وكأس العالم القادمين”.

وفشل منتخب مصر في بلوغ نهائيات كأس العالم “قطر 2022″، بعد هزيمته أمام نظيره السنغالي بركلات الترجيح بنتيجة (3 – 1) في لقاء الإياب الذي جمعهما، مساء الثلاثاء، في العاصمة داكار.

سجل المهاجم السنغالي بولايي ديا هدف الفوز الوحيد لبلاده مبكرا في الدقيقة الثالثة من عمر اللقاء، وهي نفس النتيجة التي انتهت إليها مباراة الذهاب في القاهرة ولكن لصالح “الفراعنة”، ولجأ الطرفان إلى شوطين إضافيين ثم إلى ركلات الترجيح، التي انتهت بفوز السنغال.

وأضاع ركلات الجزاء لمنتخب مصر محمد صلاح وأحمد سيد زيزو ومصطفى محمد، بينما سجل عمرو السولية هدف مصر الوحيد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك