تستمع الآن

حياتك صح| تفاصيل جراحة «تطويل القامة».. «فتحات دقيقة لا تتعدى ملليمترات»

الثلاثاء - ٠٩ نوفمبر ٢٠٢١

استضافت جيهان عبد الله في برنامج «حياتك صح» على «نجوم إف.إم» الدكتور ياسر البطراوي أستاذ جراحة العظام وتطويل القامة.

وقال د. ياسر البطراوي إن طول القامة يعتمد على عوامل جينية إلى جانب وفرة الغذاء التي تؤثر على متوسط الطول فيكون أعلى مع الوقت في البلاد التي يتوفر فيها الغذاء والعكس في البلاد الأخرى.

وأضاف أن متوسط الطول لدى الرجال هو 176 سم ولدى النساء 167 سم، مؤكدًا أن اللجوء لهذه الجراحة يكون بسبب أن بعض الأشخاص لديهم عدم رضا أو عقدة من الطول نتيجة عوامل اجتماعية من داخل الأسرة أو العمل أو المدرسة من خلال المقارنة بينه وبين أقرانه فينشأ الطفل وهو يعتقد أن الطول مهم فيصاب بعقدة، وإما أن يلجأ للعلاج النفسي أو العلاج بتطويل القامة.

وأكد أنه على الأمهات الانتباه إلى أطفالها الذين قد يعانون من قصر القامة بسبب نقص هرمون النمو ويتم حله في سن 7 سنوات أو أقل، بينما في حالات التقزم يتم التدخل في سن 9 سنوات بإجراء عدة عمليات جراحية، حيث تأخذ العملية الآمنة حد من التطويل ما بين 5 و8 سم لكل واحدة بإجمالي 15 لـ 18 في مجمل العمليات.

الدكتور ياسر البطراوي
الدكتور ياسر البطراوي

وشرح تفاصيل جراحة تطويل القامة وهي من خلال القصبتين أو الفخذين، حيث يتم تطويل العظام من خلال فتحات دقيقة لا تتعدى ملليمترات يتم عمل قطع عظمي في العظمة بعد تثبيتها.

وتابع: “يتم وضع مسمار نخاعي في العظمة ويتم توصيله بجهاز تحكم، ومن خلال حساسات في المسمار النخاعي يتم التطويل عن بعد يوم بعد يوم بعد الجراحة بقدر بسيط بنحو مللي يوميًا وينتهي الشخص للطول المطلوب في نحو 3 أشهر، ثم تأتي مرحلة تصلب العظام التي تم تطويلها لتصبح صلبة كالبقية”.

وأشار د. البطراوي إلى محددات ومعايير للعملية وهي: مراعاة النسبة والتناسب بين أطوال الجسم، وأن يكون الشخص وزنه مناسب لطوله، كما أن التدخين له آثار سلبية على تكوين العظام الجديدة، كما يُمنع منها مرضى السكر غير المنتظم، مشددًا على أن المريض يجب أن يتحرك بعد العملية لكن التحميل على الأرجل يختلف من عملية لأخرى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك