تستمع الآن

الموسيقار هشام نزيه يكشف كواليس تلحين مقطوعة «أنشودة إيزيس»

الإثنين - ٠٨ نوفمبر ٢٠٢١

حكى الموسيقار هشام نزيه كواليس تأليفه لمقطوعته الموسيقية أنشودة إيزيس من موكب المومياوات الملكية الشهير.

وقال الموسيقار هشام نزيه في لقائه مع الإعلامية لميس الحديدي في «كلمة أخيرة»: «مش أصعب عمل عملته لكنه الأهم في مسيرتي، أنا ما حستش بصعوبة وأنا بعمله حسيت إن كل حاجة طلعت بشكل طبيعي وتلقائي».

وتابع: «الفكرة بدأت صغيرة وبعدين زادت تدريجيًا لو كان من الأول كنت عارف إن دي النتيجة جايز كنت خوفت، والموكب كاملًا أخد يمكن سنة في التحضير وتطوير موسيقاه كاملة، لكن التأليف الفعلي حوالي 3 شهور».

وعن كيفية تلحين كلمات هيروغليفية لا يعرف معناها، كشف هشام نزيه أن ما حدث هو العكس تمامًا، قائلًا: «لحنت المقطع الأول وما كنتش عارف الكلام عليه إيه وبعدين قررنا الكلام مش العكس، قعدنا أنا ونادر عباسي في البلكونة نقرر الكلام ومعانا محمد الموجي بيكتب»، مؤكدًا أن ما أراد التعبير عنه من خلال موسيقى الأنشودة طوال مدتها الـ7 أو 8 دقائق هي «حدوتة بحكيها عن مصر اللي أنا أعرفها أنا وأبويا وجدودي».

معنى أنشودة إيزيس

وتقول كلمات الأنشودة: «أى رمت نترو.. أن باجو.. نتس حنوت وع.. سنج أن إيست بغ أن اس جت اف.. سنج أن إيست انتس حنوت آمنت تاوى ام اسيبوي.. سنج أن ايست ايرت رع ور حسوت ام سبات.. سنج أن إيست ردى نس عات أن نيسو بيتي».

ومعناها كما أوضحه د. ميسرة عبد الله، المراجع اللغوي لها، هو: «يا أيها البشر والآلهة الذين في الجبل.. إنها السيدة الوحيدة.. مهابة لـ إيسة (اسم إيزيس) فإنها التي تلد النهار.. مهابة لـ إيسة فإنها سيدة الغرب والأرضين معًا.. مهابة لـ إيسة فإنها عين رع عظيمة القدر في الأقاليم.. مهابة لـ إيسة فإنها التي تهب الكثير لملك مصر العليا والسفلى».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك