تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | هل يجب أن نهتم دائما بكلام الناس؟.. كتاب «فن اللامبالاة» يجيب

الأحد - ٢٤ أكتوبر ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج “كلام مع الكبار”، على نجوم إف إم، قضية “أهمية رأي الناس عند جيل الوسط”.

وقالت آية: “أكيد الإنسان مش عايش في الدنيا منعزلا، بس إلى أي حدود يتدخل الناس في حياتنا وهل أصلا ليهم الحق في كده؟ الإجابة لو كانت لا، فالواقع يقول إنه آه بيحصل في مواضيع معينة، خصوصا لما بنكبر ومانمشيش في التراك المتعارف عليه، سواء دراسة أو شغل أو زواج وتبدأ بقى مرحلة الناس هتقول إيه، هتلاقي شوية حاجات في منها حاجات عكس بعض شوية، والسؤال الذي يفرض نفسه هو هل كلام الناس لا بيقدم ولا يؤخر فعلا؟ وكتير رأي الناس كي يقدم خصوصا لو أجمعوا على شيء ما والإنسان يعمل العقل في النهاية، ولكن في زاوية ثانية كلامهم ممكن يهد وتجد نفسك ضيعت عمرك وأنت خائف من كلام الناس، ومفيش إنسان هو محور الكون ومفيش جيران سيتحدثون عنك طوال اليوم”.

وأضافت: “سنتحدث اليوم عن كتاب (فن اللامبالاة) للكاتب مارك مانسن، ووهو يوضح أن اللامبالاة بمعناها المطلق هي فكرة ليست فكرة إيجابية، ويقصد أن اللامبالاة لها طريقة وتوليفة وستعيش بعدها بشكل أفضل”.

وتابعت آية: “مهما كنت ترى الأخرين متصالحين مع حياتهم ولكن هناك تراكمات داخلية بسبب ظروف حياتية يتعرض لها الناس، مهما بعنا للعلن أن حياتنا أفضل من الأخرين ولكن بالليل في مساحتنا الخاصة نتساءل عن كلام الناس وكيف يؤثر علينا”.

واستطرد: “الكتاب مكون 9 فصول، والكاتب يبيع لك أول استهلال في الكتاب بعنوان (لا تحاول) وتشعر أن الكتاب يدعم الولا حاجة ولكنه يتكلم عن إشكالية السعادة ومن أهم مشاكلنا هو البحث عن حل المشكلة ويطلب منك أن تتعاطي مع حدود شكل الحياة وطالما دخلت في التزامات وطالما أنت مش شخص ليس لديك حياة سلبية فلا تنتظر المشكلات تُحل، ولازم تخطف من الأيام الصعبة يكون لديك فن اللامبالاة وتخطف السعادة من هذا الوقت”.

وفي كتابه فن اللامبالاه، يقترح مارك مانسون ألا نحاول التركيز الشديد على كل ما هو إيجابي، فكلما سعينا إلى أن يكون إحساسنا أفضل كلما تناقص رضانا عن أنفسنا.

وأكملت: “ويتحدث المؤلف عن وهم التميز، ويقول إننا لما نعلي سقف الأمور ونصف الشخص أنه فريد وليه له مثيل ووحيد من نوعه فهذا يجعله طوال الوقت يريد سماع هذا الكلام ولو لم يسمعه هذا الشخص يحدث له اضطراب، ويتكلم أيضا إن طالما الحياة فيها معاناة والتوقعات إن الطريق ممهد وخال من المشاكل هو توقع سطحي جدا، وهو يرسي فكرة عدم إهدار طاقتك في معارك لا تستدعي ذلك، وفي نهاية الكتاب يتحدث عن فكرة الفقد أو الموت وأكثر ناس عارفة تعيش هذا الوقت بفن اللامبالاة هم الناس المتصالحين مع فكرة إنا كلنا رايحين ومفيش حد مخلد، والتاريخ يؤكد أنك لست محور الحياة فهي قبلك كان هناك حياة وستستمر من بعدك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك