تستمع الآن

أحمد صلاح حسني لـ«أسرار النجوم»: من يقولون أنني فاشل يحفزونني بقوة.. وعادل إمام أسطورة لن تتكرر

الخميس - ٠٥ أغسطس ٢٠٢١

حل الفنان أحمد صلاح حسني ضيفا على برنامج “أسرار النجوم”، مع إنجي علي، يوم الخميس، للحديث عن آخر أعماله الفنية وكان أبرزها مشاركته في مسلسلي “كوفيد 25″ و”هجمة مرتدة” في دراما رمضان 2021.

وقال أحمد صلاح حسني: “سحر المزيكا إن ممكن أغنية تلهمك لقصة، وكل بني آدم داخله فنان يطلعه في شغله، وأنا أشعر أن كل واحد فينا المزيكا تأثر فيه بطريقة ما، ولدينا موسيقيين رائعين، مثل بليغ حمدي اللي مخلص المزيكا بالنسبة لي مرعب في عمله”.

وأضاف: “دون نية جيدة عمرك ما ستنجح حتى لو شاطر جدا، والموهبة وحدها لا تكفي وفيه أمثلة كثيرة موجودة، والاستمرارية هي النجاح مثل عادل إمام ومحمود عبدالعزيز، ولدينا الآن أحمد السقا وكريم عبدالعزيز وسحر هؤلاء الأساتذة في الاستمرارية، أنا بقول إن الاجتهاد مهم جدا وأول حاجة النية الكويسة الصافية ثم الاجتهاد وثقل الموهبة وبعدين المشاهدة والتطلع الدائم، وسحر أحمد زكي في أنه كان يشاهد البني آدمين ويشربهم ولذلك كان يقدمهم على الشاشة بتلقائية ونجلس أمام أعماله منبهرين”.

وتابع: “عندنا مخرجين أقوياء الآن ومؤلفين أيضا، الفكرة في المواضيع، والأساتذة القدامى في زمن لم يكن فيه سوشيال ميديا فكنا نراهم في السينما أو فجأة في الشارع، ولكن الآن نرى الفناني في كل وقت، وبالتأكيد الموضوع يختلف مع الزمن واختلاف الأجيال، ومصر دائما مليئة بأجيال العمالقة وهي بلد الفن”.

الأعمال الوطنية

وعن مشاركته في العديد من الأعمال الفنية الوطنية مثل “الممر” و”الاختيار” و”هجمة مرتدة”، أشار أحمد صلاح حسني: “أي دور يكون بالنسبة لي مسؤولية، وفيه بينك وبين الجمهور أمانة لازم توصلها والعمل ينجح، ولما تعمل عمل وطني بيكون الموضوع عاطفي وأتأثر به وخصوصا أنها أحداث عايشتها، أنا مثلا لم أدخل الجيش ولكن لعبت كرة زمان وعارف يعني إيه مصر تلعب وأرتدي قميص بلدي وأردد النشيط الوطني وسط الجمهور وهو نفس الإحساس وأنت تعمل عمل وطني في الاختيار أو هجمة مرتدة، والظروف التي مرت بها مصر لو مرت بها أي بلد في العالم ثانية لم تكن تقف على قدميها مثل بلدنا، والتغيير في البلد نلمسه بقوة يوميا، وأتذكر لما أذيع في التليفزيون البلد كانت فاضية وكأنهم يشاهدون مباراة نهائية لمصر في بطولة قارية وهذا يثبت أن البذرة بداخلنا لا تموت”.

الممر

وتطرق صلاح حسني للحديث عن مشاركته في فيلم “الممر”، قال: “أنا بحب الأستاذ شريف عرفة جدا وهو شخص لديه كاريزما رائعة ويفهم جيدا في البني آدمين، والممر كان أول تجربة لي معه، ومفيش عمل لا أعمله إلا وأنا بكون خايف وهذا شيء صحي، والمهم تقدر تتغلب عليه طول أنت بتقدم عملك بإتقان”.

وعن أدواره الرومانسية المميزة في مسلسلي “حكايتي” و”ختم النمر”، أشار: “بدأنا الموضوع في مسلسل حكايتي ثم لي زملاء كثر قدموا هذه النوعية في دراما رمضان، والممثل المفروض لا يحجم نفسه في حاجة معينة وبعد دور علي البارون قدمت دور الفتوة مع ياسر جلال، وهذا التنوع مهم جدا، وأنا دائما أبحث عن الشخصية المختلفة، وأحضر حاليا لعمل سينمائي ومسلسل آخر، والسينما مفيهاش تهريج ولازم تعمل حاجة جامدة ومع طاقم قوي، وأريد أن أظل محظوظا في اختياراتي بعد عملين رائعين قدمتهما”.

أحمد صلاح حسني

كوفيد 25

وعن تجربته مع الفنان يوسف الشريف في مسلسل “كوفيد 25″، الذي قدم ضمن سباق دراما رمضان 2021، أشار: “أنا علطول بحب المجازفة 100% أني لا أترك حاجة للصدفة، واختلاف يوسف الشريف عامل له قاعدة جماهيرية وهو أمر مهم جدا، فلما تعمل حاجة مع فتتوقع أنك لن تعمل حاجة تقليدية، وأحببت الدور جدا لأنه مختلف، وهو شخصية لا تعرفين ستحبيه ولا تكرهيه وفي النهاية يموت بطريقة صعبة ويضحي بنفسه من أجل المجموعة، ويوسف الشريف إنسان محترم وأعتز بمعرفته واتشرفت أني عملت معه، وأنا محظوظ في خطواتي وليس معنى أني قدمت بطولة لا أشارك مع زملائي في أعمال أخرى”.

وأردف: “مفيش حاجة بتجبني غير الدور والورق، وبيني وبين زملائي مفيش كلمة نجومية وهذا أجمد والآخر لا”.

وأوضح: “أكثر ما يخيفني في الحياة هو الفراق، وضميري لو مش عامل اللي علي”.

وعن دخوله عالم الفن ورؤية البعض أنه تواجد بسبب قرابته مع أمير كرارة، شدد: “أنا كنت لاعب كرة ومثلت بلدي وقيل لي ستشفل وسمعتها كثيرا، أنا بدور على هؤلاء وهم اللي بيحفزوني وهما الطاقة اللي بحولها لحاجة إيجابية وأنا لو أتأثر بكلام الناس لم أكن سأصل لمكاني الحالي، والناس تقعد تدور على الأخرين وتحللهم ولكن أقول لهم حلل نفسك الأول وأنا أنظر في ورقتي فقط، وكل الناس تعبوا هل أحمد عز والسقا لم يتعبا في مشوارهما، وأنا وأمير كرارة أخوات وشهادتي فيه مجروحة وربنا يديم المحبة والمعروف بيننا، وهو دائما يفكر لي وكأنه من يعمل المسلسل، وعلاقتنا أخوية”.

وعن عمله مع الزعيم عادل إمام في “عفاريت عدلي علام”، قال أحمد صلاح حسني: “ظل جالسا معي لمدة ساعة في اللوكيشن أول يوم وظل يتكلم معي عن الأهلي والزمالك والمنتخب وكان هدفه يفكني، وبالطبع هو أستاذ كبير لا يزهق ولا يمل من البروفات مع كل تاريخه هذا تعلمت منه الكثير وهو أسطورة لم ولن تتكرر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك