تستمع الآن

وزيرة الهجرة تسرد تفاصيل مقابلتها شابة ساعدتها قبل 14 سنة في العودة إلى مصر

الخميس - ٢٤ يونيو ٢٠٢١

حكت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، تفاصيل قصة إنسانية شبيهة بالأفلام السينمائية شهدتها أمس الأول بصحبة الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، التي سردت القصة عبر «فيسبوك».

وفوجئت وزيرة الهجرة بفتاة تعمل في أحد المطاعم التي كانت تجلس بها مع د. مايا مرسي، لتكتشف أنها كانت طفلة ساعدتها قبل نحو 14 سنة في العودة إلى مصر من إيطاليا.

وقالة وزيرة الهجرة  في مداخلة تلفزيونية لـ«مساء dmc»: «كنت من 2007 لـ2011 قنصل مصر في روما، وكثير من القصص والمعاملات مع الجالية المصرية، من ضمنها، وصلتني برقية من الخارجية عن جد يبحث عن حفيدته في روما، وما كنتش عارفة القصة وحاولت أجيب معلومات عن البنت، والقصة كانت إن الطفلة كانت وصلت لروما مع والدتها ولظروف ما توفت الوالدة وقبل وفاتها تركت الطفلة في دار أيتام تابع للفاتيكان وهي في عمر 4 سنين، ووقت وصولي كانت عمرها 9 سنوات، واستغرقت حوالي شهرين حتى تمكنت من الوصول إليها، ووقتها كانت في رعاية عمدة ميلانو، واستدعى الأمر الدخول في قضية في محاكم روما لإثبات جنسية ونسب الطفلة لاسترداها».

نبيلة مكرم

وتابعت: «لقيت البنت ما بتتكلمش عربي وما تعرفش حاجة عن جدها ولا مصر، استمريت في إجراءات القضية وفي المرافعات أمام المحاكم حتى الفوز بها، بعد هذا دفعتني الدوافع الإنسانية وحس الأم لاستمالة البنت وطلبت إقامة حفل في السفارة من أبناء الدبلوماسيين لتحس بالألفة لكنها كانت خائفة، وقبل رجوعها إلى مصر، طلبت من المنظمة الدولية للهجرة بالتكفل بمدرستها الإيطالي في مصر».

وأضافت: «ومن يومين كنت مع د. مايا مرسي وجه مدير المطعم ووراه بنت وبيقول لي الموظفة دي عاوزة تسلم عليكي، اعتقدت إنها زي أي حد عاوز ياخد صورة، ولما رفعت الماسك حسيت إن أنا أعرفها وبعدين قالت لي أنا فلانة، أنا اتنفضت من الكرسي وأخدتها في حضني واتفتحنا في العياط وما صدقتش إن أنا شفتها بعد السنين دي كلها، وقلت لها إزاي عرفتيني قالت لي من مشيتك، وعرفت ليه لأني آخر مرة حطيتها في الطيارة ما كنتش قادرة أسيبها فاتدورت على طول ومشيت فآخر حاجة شافتها مشيتي وضهري وأنا ماشية».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك