تستمع الآن

سلمان خان يقاضي ناقدا فنيا بسبب تقييمه لفيلمه الجديد «RADHE»

السبت - ٠٥ يونيو ٢٠٢١

على الرغم من ردود الفعل الجيدة على أخر أفلام نجم بوليوود سلمان خان “RADHE”، إلا أن أزمة جديدة طفت على السطح بينه وبين أحد النقاد الفنيين وصلت إلى ساحات المحاكم.

وعلى المستوى النقدي لم يتمكن الفيلم من إقناع النقاد الذين منحوه علامة 1.8 من أصل 10 على موقع IMDb المتخصص في السينما، ليسكن بذلك قائمة الأفلام التي حصلت على أدنى تقييم على مستوى العالم، وفقا للخبر الذي قرأته نور السمري، يوم السبت، عبر برنامج “بوليوود شو”.

«رادي» وقبل أن يصل إلى صالات السينما العالمية، شق طريقه نحو منصات البث المباشر في الهند، أملاً بأن يجمع قاعدة جماهيرية واسعة حوله، وبغض النظر عن حجم الإيرادات التي حققها الفيلم إلا أنه كان كفيلاً بأن يفجر خلافات بين بطله سلمان خان والناقد السينمائي كمال آر خان، لدرجة وصلت فيها إلى أروقة المحاكم المدنية بالهند.

وقام سلمان خان برفع دعوى ضد الناقد كمال، بتهمة «التشهير» بعد تقديم الأخير لـ«مراجعة سلبية» لفيلم «رادي»، حيث بادر الفريق القانوني للممثل سلمان خان بإرسال مذكرة إلى الناقد كمال، لإعلامه بموعد جلسة استماع عاجلة أمام القاضي في المحكمة المدنية بمدينة مومباي، وذلك رداً على دعوى التشهير.

شركة محاماة سلمان خان

وأصدرت شركة المحاماة التي تمثل سلمان خان قانونياً بياناً قالت فيه إن “السبب وراء رفع الدعوى القضائية هو اتهامات كمال خان الدائمة لسلمان بالسرقة والاختلاس والاحتيال وغسيل الأموال عبر مؤسسته Being Human، وأن شركة Salman khan films هي (dacoits)، وهي كلمة بالهندية معناها (عصابات سرقة وقتل متنقلة)، موضحة أن الشركة لن تصمت على هذا التشهير والاتهامات الكاذبة دون أدلة ضد موكلنا”.

سلمان خان

رد الناقد الفني

وكان كمال آر خان، نشر المذكرة على حسابه في «تويتر»، وأرفقها بتغريدة قال فيها: «عزيزي سلمان.. قضية تشهير.. أنا أعطي مراجعة لمتابعي حساباتي، وأقوم بعملي، يجب أن تصنع أفلاماً أفضل بدلاً من منعي من مراجعة أفلامك الرئيسية.. شكراً لك على القضية»، كمال لم يكتف بهذه التغريدة فقط ليرد على سلمان، حيث استبقها بواحدة أخرى، قال فيها «لقد قلت مرات عدة إنني لم أراجع أبداً فيلماً لأي منتج أو ممثل إذا طلب مني عدم المراجعة، وقام سلمان خان برفع قضية تشهير ضدي لمراجعة أو نقد (رادي)، الأمر الذي يعني أنه يتأثر كثيراً بمراجعاتي»، مؤكداً في التغريدة ذاتها عدم نيته القيام مستقبلاً بتقديم «أي مراجعة لأي من أفلام سلمان»، حيث قال: «لن أنقد أفلامه بعد الآن».

ولم يتمكن «رادي» الإفلات من قبضة القراصنة، الذين قاموا بإغراق عديد المواقع الإلكترونية بنسخة منه، الأمر الذي دعا سلمان خان إلى إطلاق تحذير لكل من يقوم بتحميل الفيلم بشكل غير قانوني، كمحاولة منه للحد من الآثار السلبية العائدة على الفيلم نتيجة لذلك.

يذكر أن أحداث فيلم «رادي» تنتمي إلى سينما الجريمة، وهي تدور في الفترة التي تلي القضاء على رجل العصابات القاسي جاني بهاي، حيث يتورط رادي في مطاردة للعثور على أغنى رجل في المدينة، والذي يدير سراً منظمة إجرامية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك