تستمع الآن

حياتك صح| أعراض الإصابة بـ مرض السكر.. وعلاقته بـ«فقدان الوزن» وغياب التركيز

الثلاثاء - ٢٩ يونيو ٢٠٢١

تحدثت الدكتورة إيناس شلتوت، أستاذ الباطنة العامة والسكر بكلية طب قصر العيني جامعة القاهرة، عن الوقاية وأعراض مرض السكر عند البالغين والصغار، وذلك عبر برنامج «حياتك صح» مع جيهان عبدالله، على “نجوم إف إم”.

وقالت الدكتورة إيناس شلتوت: «اكتشاف السكر ممكن يحصل بالصدفة عند كبار السن بسبب ظهور بعض الأعراض أو فحص دوري، حيث يجد الشخص نفسه مصابا بالسكر، أو يخضع لعملية فيحلل ويكتشف بالصدفة”.

وأشارت إلى أن مرض السكري من النوع الأول الذي يحدث عند الشباب لا يترك مجالا لصدفة وأعراضه سريعة ويكتشف سريعا.

أعراض الإصابة بـ السكر

وأضافت: «من أعراضه هو دخول الحمام طوال اليوم، وكمية التبول كبيرة فيحدث عطش وزغللة في العيون وتعب وإرهاق وهي أعراض بسيطة، وقد يعتقد أي شخص أن السبب الإجهاد أو شرب للمنبهات، ولكن في السن الأصغر الأعراض تكون غالبا سريعة والسكر يرتفع بسرعة شديدة ولو الأم انتبهت تجد طفلها خارج عن التركيز أو مصاب بدوخة أو فقدان وزن لكن هذه الأعراض تظل لفترة صغيرة ولكن يحدث دوخة شديدة وما يسمى بغيبوبة فيذهب للمستشفى ويكتشف أن عنده مرض السكر».

4 أنواع رئيسية لمرض السكر

وتابعت: «السكر يحدث في أي عمر من أول الولادة حتى الوفاة، ولكن هناك أنواع محددة للسكر، وفيه سكر الحمل وفيه أنواع ثانوية للسكر وأخرى جينية، ويعتبر لدينا 4 أنواع رئيسية لمرض السكر».

وأشارت: «وقفوا أي دواء مالوش لازمة وممكن قائمة كبيرة للأدوية تحدث هبوط في السكر، وممكن يوجد عند الشخص ورم ويفرز أنسلوما ويكون موجودا في الجهاز الهضمي ووقت الهبوط يحدث تحليل سكر ويشوف مستواه ونحلل مستوى الأنسولين ونجده عاليا ونحبث عن سبب».

وأوضحت: «الأرقام اللي في مصر تصدر حسب الاتحاد الفيدرالي الدولي كل سنتين، ولدينا ما يقرب 9 مليون مصري مصاب بالسكر، وهناك خطة من الدولة لتسجيل كل مرضى الأمراض المزمنة ومع نهاية الخطة سيكون لدينا خطة واضحة ونعرف النسبة وعدد المصابين بها كام، و50% من الأشخاص اللي عندهم سكر يمشي سنتين ولا يعرف وقد يتجاهل الأعراض لو شاكك حتى، أو حتى يشك الشخص في تحليل بعض المعامل».

التوعية بمرض السكر

وعن مقترحاتها للتكثيف والتوعية بمرض السكر، قالت: «الإعلام يقوم بدور جيد في الوعية والثقافة الطبية موجودة في إعلامنا بشكل جيد، وممكن نتوقع أن نصاب بالسكر لو فيه شخص لديه تاريخ وراثي في العائلة سيكون أكثر عرضة للإصابة، والأشخاص المصابين بالسمنة والأشخاص اللي حياتهم خاملة، ومن لديهم ارتفاع ضغط الدم واضطراب في دهون الدم، أو السيدات اللي أصيبوا مثلا بسكر حمل يصابوا بسكر بعد ذلك بنسبة كبيرة، أو المصابين بتليف في الكبد أو المصابين في البنكرياس وتكيساته أو أورامه، أو الأشخاص اللي أخذوا كورتيزون وهو يساعد على الإصابة بمرض السكر».

وشددت أستاذ الباطنة العامة والسكر: «لدينا مخزون في البنكرياس من خلايا بيتا التي تفرز الأنسولين ولو نأكل حلويات كثيرة تصاب هذه الخلايا وتقل قدرتها على إفراز الأنسولين واستهلامها نسرع بالإصابة، وطول ما الواحد شايف حلويات وهي مغريات للعين سيأكلها، ودولة المغرب مثلا عاملين حملة قوية لفرض ضرائب كبيرة على مشروبات الصودا ولديهم نشاط كبير في هذا الاتجاه، وقد تكون مثل فرض الضرائب على السجائر، والصودا فعلا هي أحد أسباب الإصابة بالسكر».

الوقاية من مرض السكر

وعن طرق الوقاية من مرض السكر، استطردت: «لو جئنا للأشخاص الأكثر عرضة ممكن يتفادوا الإصابة بالمرض بطريقة لو فيه وزن زائد نخفضه، ومش مطلوب أصل للوزن المثالي ولكن لو حد وزنه 100 كيلو ينزل 7% من الوزن المبدئي، ونبعد عن الدهون والسكريات والحلويات كما قلنا من قبل، وجرام دهن فيه 9 سعرات حرارية وهي أكثر من نسبة النشويات والحلويات، وخصوصا الحلويات الشرقية مليئة بسعرات حرارية عالية جدا، والحركة مهمة جدا و30 دقيقة 5 أيام في الأسبوع أو ساعة 3 أيام في الأسبوع والهرولة».

اعتماد دواء جديد للسكر للشباب والأطفال

وأردفت: «هناك حاجتين مهمين بالنسبة للأشخاص المصابين بالسكر من النوع الثاني هناك دواء بسيط اسمه العلمي (الميدفورمين) ويستخدم في الوقاية من السكر مع تنظيم الوزن، وهناك خبر حلو للأطفال والشباب اللي سكرهم يرتفع وهو السكر من النوع الأول ونكون عارفين ان الشاب والطفل سيصاب بالسكر ومنظمة الأغذية والعقاقير الأمريكية أصدرت موافقة مبدئية على دواء سريع ويتم إعطاءه للأطفال والشباب ونجح في تأخير عند هؤلاء الشباب وهو أمل عندهم اللي عارفين إن هيجيلهم سكر في المستقبل، وهو دواء اشتغل على الخلل المناعي ويشتغل عليه لتأخيرها أو يمنعها، ولكن كبار السن يخسوا ويلعبوا رياضة، وفيه أدوية في الطريق ولكن لم يوافق عليها حتى الآن».

وأشارت: «السكر مرتبط بالمشاكل النفسية المزمنة من زعل أو اكتئاب أو توتر دائم، ومعروف إن الأشخاص المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة مرتين الضعف للإصابة بالسكر، ولازم نحرص عنده ولا ننفعل، وإذا كنا ننفعل دون سبب نرى السبب وراء هذا الأمر وأتابع ضغطي وسكري باستمرار وهي مرة كل أسبوعين، والسكر يفقدني الإحساس في القدمين وساق القدم وهو التهاب أعصاب الطرفية السكري، علاجه إني لازم أظبط سكري، وبعد تظبيطه نأخذ أدوية وفيتامينات».

وتابعت: «بلدنا موجود فيها كل الأدوية الحقن والأنسولين وحتى الأدوية التي تنزل في الخارج تصل لمصر دائما، والتطور حصل في علاجات السكر، الأنسولين ليس الأفضل ولكن لو هناك ضرورة لإعطاءه فهو ضرورة ولازم يكون العلاج الوحيد وحسب الحالة في النهاية».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك