تستمع الآن

البحوث الفلكية: حادثة الصاروخ الصيني التائه طبيعية جدًا ومتكررة (فيديو)

الخميس - ٠٦ مايو ٢٠٢١

قال دكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، إن حادثة الصاروخ الصيني CZ-5B، المقترب من الأرض، طبيعية جدًا ومتكررة، ولكن هذه الحادثة بالتحديد أخدت زخمًا إعلاميًا كبيرًا بسبب أن خلفها الصين، والعالم يحملها أزمة فيروس كورونا فجاء هذا الحادث أيضًا.

وأضاف “القاضي”، في تصريحات تليفزيونية: “بدأنا في عمل رصد لهذا الصاروخ، والعديد من المراكز الصناعية التي يتم فقد السيطرة عليها في الفضاء وتسبح فيه دون تحكم فيها”.

وأضاف: “الصاروخ الصينى سرعته 28 ألف كيلو متر في الساعة يدور حوالي 16 مرة على الأرض يومياً ومنها احتمالية مرة واحدة يمر على الأجواء المصرية”.

وتابع رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية: “سرعة الصاروخ أعلى الأجواء المصرية لا تستغرق أكثر من 3 دقائق ونصف، ولا يمكن تحديد مكان الصاروخ الصيني بدقة لأكثر من 6 ساعات، ونأمل وندعو ربنا لما يقترب من الغلاف الجوي للأرض يتم السيطرة عليه من الفريقي الصيني والأزمة تنتهي ونتنفس الصعداء، ولكن لو لا قدر الله لم يحدث فإن عبوره للغلاف الجوي وفرق درجات الحرارة العالية يتحطم لشظايا وقطع صغيرة ولو سقطت في مكان مأهول بالسكان قد يدمر منطقة بأكملها ونأمل أن لا يحدث هذا، وبالتالي من الصعب تحديد مكان وقوعه على الأرض بالتحديد الآن”.

وأشار: “فيه نقاشات بين المتخصصين لمحاولة التعامل معه قبل سقوطه، لكن معظم الحوادث 90% منها تقع في البحار والمحيطات وبالتالي لا نشعر بها”.

وتتعرض الصين لانتقادات حادة، بسبب صاروخ أرسلته للفضاء وفقدت السيطرة عليه ويخشى من سقوطه في مناطق مأهولة بالسكان عند عودته للأرض، حتى ذكر البنتاجون أنه يراقب الصاروخ.

وبات العالم يترقب التهديد الفضائي الصيني الجديد ولحظة دخول الصاروخ إلى الغلاف الجوي بسرعة تزيد على 26 ألف كلم في الساعة، واحتراق 20 طنا من كتلته الرئيسية، وتحولها إلى حطام ناري متناثر يهدد بإحداث أضرار بالغة إذا وقع على منطقة مأهولة بالسكان.

وقالت قيادة الفضاء في بيان نُشر على الإنترنت إن نقطة دخول الصاروخ بالضبط في الغلاف الجوي للأرض أثناء عودته من الفضاء “لا يمكن تحديدها إلا في غضون ساعات من عودته” والتي من المتوقع أن تحدث في الثامن من مايو.

وقال جوناثان ماكدويل، عالم الفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد، إن الحطام الذي يحتمل أن يكون خطيرا من الممكن أن يفلت من الاحتراق بعد أن يخترق الغلاف الجوي بسرعة تفوق سرعة الصوت، ولكن من المرجح أن يسقط في البحر، بالنظر إلى أن الماء يغطي 70% من الكرة الأرضية.

https://twitter.com/_automate/status/1330983393836744704?s=20


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك