تستمع الآن

حياتك صح| أضرار الولادة القيصرية على صحة الأم والطفل

الثلاثاء - ١٦ فبراير ٢٠٢١

استضافت جيهان عبد الله في حلقة اليوم من «حياتك صح» على «نجوم إف.إم»، الدكتورة عبلة الألفي، أستاذ طب الأطفال.

وتحدثت د. عبلة الألفي عن الولادة القيصرية وأضرارها، قائلة إن الولادة القيصرية أصبحت في تزايد حيث كانت مصر في المرتبة الثالثة حتى وصلت للمركز الأول عالميًا في هذا الأمر، وهذا بسبب توجه السيدات لهذا النوع من العمليات وتصورها بالتساوي بين الولادة الطبيعية والقيصرية.

وقالت: “اعتقدوا أن الولادة الطبعيية تكون مصحوبة بالألم كما تصوّر لهم السينما والدراما والحكايات المتداولة، إلى جانب قلة الوعي بأضرار الولادة القيصرية، وعدم توضيح عدد كبير من الأطباء لهذا الأمر”.

وعن أضرار الولادة القيصرية، قالت إن منها المشيمة المتوغلة، لأنه كلما تم فتح الرحم، وتوغل المشيمة في جداره، يكون من الصعب خلاص المشيمة وهو ما قد يسبب نزيفًا للأم قد ينتهي إلى الوفاة في النهاية، مشيرة إلى أن نسبة الولادة القيصرية في إنجلترا من 15 لـ20%، وفي مصر 62% في المتوسط وتصل في بعض المحافظات لـ90%.

ومن أضرار الولادة القيصرية، قالت: “عدم اكتمال التنفس الطبيعي للطفل بسبب امتلاء الرئة بالماء، وهوة ما يستدعي الدخول للحضانة، لأنه قبل أسبوعين من الولادة الطبيعية يقل الماء في الرئة تدريجيًا استعدادًا للخروج كما يساعد الضغط الناتج عن الولادة الطبيعية في تنفس الطفل للهواء بمجرد الخروج وهذا لا يحدث مع القيصرية”.

وأوضحت أن الوقت المناسب بين الولادات وخصوصًا القيصرية هو من 3 إلى 5 سنوات، لأن هناك مصطلح «الألف يوم الذهبية الأولى»، وهي تضم فترة الحمل 9 شهور بالإضافة إلى سنتين رضاعة.

وأكدت: “في هذه الفترة تُستهلك الأم في فترة الحمل والرضاعة، لذا تحتاج لسنة ثالثة بعد ذلك لاستعادة صحتها مرة أخرى، قبل أن تفكر في الحمل مرة أخرى، وخاصة مع القيصرية حيث يحتاج الجرح للالتئام بشكل تام”.

كما أشارت د. عبلة الألفي إلى الساعة الذهبية الأولى هي الساعة التي يتلامس فيها الطفل والأم فورًا بعد الولادة، حيث يوضع على جسدها، وهذا يساعد على تهدئة الطفل والأم، ويشعر بطعم اللبن في فمه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك