تستمع الآن

استشاري طب نفسي لـ«التوليفة»: فيلم «بئر الحرمان» روج لهذه الفكرة الخاطئة

الثلاثاء - ٠٣ نوفمبر ٢٠٢٠

أكد الدكتور هاني السبكي استشاري الطب النفسي، أن عدم استيعاب فكرة “الطب النفسي” بسبب قناعات قديمة، موضحا أنه قديمًا كان يطلق على من يمر بحالة نفسية لقب “مجنون”.

وأضاف هاني السبكي خلال برنامج “التوليفة” مع الروائي أحمد مراد، على “نجوم إف إم”، أن كلمة “مجنون” تأتي من كلمة “الجن” وهي كلمة اطلقت على شيء غير مرئي، مؤكدا: “الغيب هو شيء ترمى عليه ظواهر نعيش فيها”.

وأشار إلى أن ذلك الأمر أصبح وصمة، مضيفا: “الوصمة تاريخية ومستمرة حتى الآن وتبعها الشكل السينمائي الخاطئ الذي أظهر المجنون بصورة مزرية ولم ينجح في خلق تعاطف مع المريض، بجانب تسفيه شكل الطبيب النفسي”.

وأكمل: “استخدام الكوميديا بهذا الشكل كان سببًا في تقليل احترام الطب النفسي”.

هل خدمت السينما الطب النفسي؟

وأجاب الدكتور هاني السبكي عن سؤال بشأن خدمة السينما للطب النفسي، مؤكدًا أن السينما العالمية هي التي خدمت الطب.

وقال: “السينما العالمية أفادت الطب النفسي، وبدأت مؤخرًا السينما بمصر في إظهار هذا الوعي، وليس ممنوعًا أن نستخدم الفكرة في الكوميديا لكن من دون التسفيه من الفكرة”.

وأكد أن ما يتردد على أن الإبداع مرتبط بـ”الجنون” أو الاضطراب النفسي، قال: “ليس هناك ارتباط موثق بشأن هذا الأمر”.

وأضاف: “الكثير من العباقرة معروف عنهم سلوكيات غريبة، وتفسيرا أن الإبداع ما هو إلا خروج عن الصندوق، لذا فإن المبدع لا يخاف ويتخطى حدود الخيال أو الواقع الذي يعيش فيه، لذا أصبح مبدعًا ولا يوجد حدود لتقيده”.

بئر الحرمان

وتطرق الدكتور هاني السبكي إلى تصوير “الطب النفسي” في السينما، خاصة العلاج بـ”جلسات الكهرباء”.

وأكد أن بعض الأفلام المصرية صورت “جلسات الكهرباء” كوسيلة للتعذيب وليس كوسيلة للعلاج، موضحا: “هذا جعل بعض الناس تأخذ انطباعًت سيئًا عن تلك الجلسات، وأصبحت كطبيب بحاجة لشرح طبيعة الجلسات لكل مريض يحتاجها بل وصل الأمر إنني أجعله يشاهدها على مريض لكي يتأكد أن الأمر طبيعي، ولا يشعر من يخضع لها بشيء”.

وكشف السبكي عن رأيه في فيلم “بئر الحرمان” الذى لاقى رواجًا كبيرًا منذ عرضه، موضحًا: “الفيلم وضع معلومة خاطئة بسبب وضع ازدواج الشخصية واضطراب تعدد الشخصية والانفصام في قالب واحد، على الرغم من الاختلاف الكبير بينهما”.

وشدد السبكي على أن اضطراب تعدد الشخصية هو تشخيص نادر جدًا، منوهًا بأن هناك أفلام أفادت وأفلام أخرى أساءت للطبيب النفسي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك