تستمع الآن

محافظ القاهرة يؤكد: لم يتم هدم أي أثر تاريخي لإنشاء «محور الفردوس»

الأربعاء - ٢٢ يوليو ٢٠٢٠

رد اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، على المزاعم التي ترددت خلال الفترة الماضية بشأن أعمال التطوير الجارية لإنشاء محور الفردوس.

وأشار عبد العال، في بيان له، يوم الأربعاء، إلى أن محور الفردوس يبعد عن المدافن والآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك، مضيفاً أنه لم ولن يتم هدم أي مدافن.

وأوضح محافظ القاهرة، أن أعمال الإزالة الجارية لبعض الأسوار الخارجية للمدافن فقط، مؤكداً أنه لم يتم هدم أي أثر تاريخي.

ولفت إلى أن المحور الجديد سيسهم فى تسيير الحركة المرورية بالمنطقة، حيث يبدأ المحور من مخرج نفق أبو حشيش أسفل شارع أحمد لطفي السيد، مارا ومتقاطعاً سطحياً مع شارع رمسيس أسفل كوبري أحمد سعيد، ثم شارع أحمد سعيد، متقاطعاً مع شارع العباسية وشارع السرجاني وميدان تاكي وميدان الفردوس أسفل كوبري الفردوس، مارا بطريق صلاح سالم، ثم محور الأتوستراد، مارا بشارع الطيران بحي منشأة ناصر، حتى كوبري إعمار وامتداد محور المشير.

ونفى المحافظ ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن أعمال هدم بمنطقة جبانات المماليك، بما فيها من مقابر تاريخية وآثار إسلامية، لإنشاء محور الفردوس، لافتا إلى إن ما تم إزالته هو أسوار لبعض المقابر التى تعترض الشارع وهي مقابر ومبان حديثة غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلا واسعا إثر انتشار صور ومقاطع فيديو لعمليات هدم بالجرافات لمقابر يعتقد أنها أثرية في منطقة صحراء المماليك.

ورداً على الحملة أطلق رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة السياحة والآثار، أسامة طلعت، يباناً نفى فيه الأخبار المتداولة بشأن أعمال هدم في منطقة “جبانة المماليك”.

وقال طلعت إن “هذا الكلام عار تمامًا عن الصحة وإن محور الفردوس (المروري) بعيد عن الآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك” مؤكدًا أنه “لم يتم هدم أي أثر، وأن المقابر الموجودة بالصور المنشورة هي مبان غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية، وأنها مقابر حديثة وخاصة بأفراد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك