تستمع الآن

“من أول الطريق” | قصة إنشاء قطار المعادي.. بدأت على يد الخديوي إسماعيل

الثلاثاء - ٠٥ مايو ٢٠٢٠

يتساءل العديد من ساكني أو من يذهب لمنطقة المعادي عن سر وجود خطوط سكك حديد في المنطقة، ولكن هذا الأمر يعود إلى وقت تولي الخديوى إسماعيل حكم مصر، والذي يعد صاحب نهضة ثقافية وفنية ومعمارية كبيرة في مصر، فالرجل بجانب مشروع قناة السويس، كان صاحب طفرة كبيرة لمدينة القاهرة، وكان صاحب أول فكرة إنشاء أول دار للأوبرا في المنطقة.

وعن قصة قطار المعادي، روى تامر بشير، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “من أول الطريق”، على نجوم إف إم، قائلا: “قطار المعادي له قصة طويلة، وهي حكاية تبدأ في نهاية القرن التاسع عشر على يد الخديوي إسماعيل، والذي وجد منطقة متميزة اسمها حلوان بها عيون كبريتية والطبيعة جيدة فقرر جعلها منطقة سياحية، وكان هذا عام 1817 قرر بناء قصر هناك ووهبه لأمه وسماه بقصر الوالدة، وهذا شجع كثيرا من الأسر المالكة والأثرياء في مصر بناء فيلات هناك وقصور، فبدأت المنطقة يطلع فيها فلل وقصور بشكل كبير، وكان مهما يكون فيه خط سكة حديد يربط ما بين حلوان والقاهرة وكان سنة 1880”.

وأضاف تامر: “عام 1889 بدأ افتتاح سكة خط السكة الحديد وبدأت المنطقة تغلى جدا والحركة أصبحت سهلة على هذه المنطقة واشتهرت بالقصور والفلل من الأسرة المالكة والأجانب المتواجدين، بعدها بدأت تكون محطة قطار المعادي وكانت الشوارع تتفرع بشكل مستقيم للشوارع الرئيسية وحمل الشوارع اسم ملوك مصر في هذا الوقت الملك فاروق وفؤاد الأول، وخط السكة الحديد كان مهما جدا ويساعد الناس بالانتقال بشكل أفضل من السوارس والعربات الكارو والحنطور، كانت المسافة من حلوان حتى محطة باب الحديد اللي هي محطة رمسيس حاليا، تأخذ حوالي 3 ساعات ونصف”.

وتابع: “وفي سنة 1873 تم مد خط سكة حديد ما بين القلعة وحلوان وكان مهما ينقل مواد الصناعة للجيش ويضم محطات كثيرة مثل طرة والمعصرة والبساتين والمعادي، وفي 1877 استغل الخط استغلال تجاري جدا لدرجة أنه كان يتحرك قطارين ركاب واحد من القلعة إلى حلوان والأخر ما بين باب الحديد وحلوان وكان مسؤولا عن إدراته وزارة الحربية حتى عام 1879”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك