تستمع الآن

الشاعر الكبير مأمون الشناوي: كلما قل الفساد انحصرت السخرية

الخميس - ١٤ مايو ٢٠٢٠

يعتبر مأمون الشناوي أحد أبرز شعراء مصر ويعتبر من جيل الرواد، وهو من مواليد مدينة المنصورة، كان بمثابة مملكة متكاملة بمفرده حين يكتب، واستطاع أن يرضي جميع الأذواق بقلمه، كما أن له الفضل في إعادة صياغة أغاني الفلاحين والأغنيات الشعبية الفلكورية المصرية، وهو شقيق المؤلف كامل الشناوي، قدم طوال مسيرته الشعرية العديد من الأغنيات التي تغنى بها كبار المطربين والمطربات.

وتقدم “نجوم إف إم” على مدار شهر رمضان الكريم، استعادة لذكريات نجوم الزمن الجميل من الفنانين، بحلقات مسجلة ونادرة لهم مع الإعلامية آمال العمدة ضمن برنامج «نجوم من جوه القلب».

ويستعرض البرنامج مشوار حياتهم وذكرياتهم منذ الطفولة وحتى المشيب، مرورًا بأهم المحطات التي كان لها سبب رئيسي في تحويل مسار حياتهم لما أصبحوا عليه.

وفي حلقة، يوم الخميس، حل الشاعر العربي الكبير مأمون الشناوي ضيفا على الإعلامية آمال العمدة.

وقال الشناوي عن الصحافة الساخرة: “كلما قل الفساد انحصرت السخرية، وهي تكون نتيجة نقد لاذع يضحك من يسمعه في الأمور الفاسدة، الكاريكاتير أيضا سخرية مثل الكلمة واليوم قل الفساد وبالتالي انحصرت السخرية في الصحف، ومن يسخر يقدر يفكر تفكير آخر لو حاجة تعجبه في سياق المقال، ومصطفى أمين من هذا النوع يكتب جد وكل حاجة ولكن لو حاجة مضايقاه أوي يسخر منها، أحمد رجب أيضا ملتزم بأنه يدور على حاجة يسخر منها”.

جراح قلب

وأضاف: “أنا يأتي لي كل أسبوع حوالي ألف رسالة مشاكل للبنات في سن المراهقة والأولاد والأزواج والأرامل والمطلقات، وزوجتي تقول لي لا تلتفت لمشاكل الأولاد، وأنا أقول لها لأ هم يحتاجون للنصح والإرشاد وعدم البوح للأهل بالمشكلات خطأ كبير ولذلك تصب في بابي (جراح قلب)”.

كتابة الأغاني

وعن الأغاني التي كتبها، أشار: “كتبت 15 ألف أغنية وقطعت منهم 14500 أغنية قبل أن يطلعوا للنور واحتكرت منهم من نفذ على أرض الواقع، ونحن لا نعبر عن السعادة إلا إذا فقدناها، وتأكدي من جالس في حالة سعادة ويبكي على وصف السعادة ثقي تماما إنه سيكون في غاية السعادة ومن يشعرون بالحزن أصلا لما يسمعوها سينسوا همومهم”.

نهضة أدبية

وأشار الشناوي: “فيه نهضة أدبية بالنسبة للشباب والشعراء وتبشر بخير، وغربال الزمن سيغربلهم وينتقي الجيد، ولم يجدوا أمامهم صالونات أدبية مفتوحة مثل زمان لكي يتواجدوا بها”.

بليغ حمدي

وعن بليغ حمدي واتجاهه لكتابة أغانيه بنفسه، قال: “قرأت محاولاته فلم أجد فيها إلا التكرار لحاجات موجودة هو عملها بنفسه وغيره عملها من زمان ولم يضف شيئا أ ويثري الأغنية بأي شيء وزعلت منه، هو ملحن عظيم جدا ولكن مؤلف أغاني ناشئ في سن الخمسين حرام، وعيب أن يختم حياته بأنه يبدأ يألف شعر”.

الأغاني الجديدة

واستطرد: “والأغاني الجديدة عمرها الافتراضي لن يقعد سنتين وستموت سريعا، والكاسيت عمل عملة رهيبة جدا، أم كلثوم بعظمتها وجلالها ما كانت تطلع أكثر من أغنيتين في السنة، ولكن شريط الكاسيت بها 12 أغنية في كاسيت واحدة واثنين ثلاثة مؤلفين وملحن واحد هذا صعب جدا، وكل الفنانين زمان عانوا معاناة رهيبة لكي يصلوا لما وصلوا إليه، ولكن الآن الموضوع سهلا تلتحق بالمعهد أو تخرج للإذاعة ولم يعد أحد يعمل تدريبات صوتية، وأخر كلمات قدمتها لأم كلثوم وماتت قبل أن تغنيها وكانت ناوية تقدمها واتفقت عليها وأخذها السنباطي لكي يلحنها، وكانت هي أغنية (شوفوا الدنيا) التي غنتها ياسمين الخيام”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك