تستمع الآن

هشام ماجد لـ”لسه فاكر”: أتمنى من الصحفيين يبطلوا يسألوني عن سبب انفصالنا عن أحمد فهمي

الخميس - ٢٦ أكتوبر ٢٠١٧

شدد الفنان هشام ماجد، على أنه بالفعل يرفض الحديث في السياسة خوفا من غضب جمهوره، موجها رسالة في الوقت نفسه لكل من انتقد مسلسل “خلصانة بشياكة” الذي عرض في رمضان الماضي وكان من بطولته وشيكو وأحمد مكي.

وقال ماجد في حواره مع هند رضا عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “أنا برفض بالفعل الكلام في السياسة لكي لا يغضب مني جمهوري، وعلى النقيض أتكلم في الرياضة والناس كلها تعرف أني زملكاوي ولكن أتمنى الفوز للأهلي يوم السبت المقبل على الوداد المغربي”.

وعن خلصانة بشياكة، أشار: “الناس كانوا متوقعين إننا نتخانق أنا وشيكو مع أحمد مكي ولا تخلص بشياكة ولكن بالعكس كان العمل رائعا وخرجنا أصدقاء، وكل أبطال العمل كانوا رائعين، ومن الأعمال التي سعدت في العمل معه.. وحبيت مكي جدا وهو فنان في كل حاجة بيعملها والشغل معه كان ممتعا”.

وشدد: “خلصانة بشياكة تم انتقاده بالفعل ولكننا تعبنا فيه وعملنا كل اللي نقدر عليه وفيه ناس عجبها وأخرين لأ وهذا طبيعي، ولو ضايق البعض سنتفادى كل الأخطاء في الأعمال المقبلة”.

وتابع: “أوس أوس وويزو، أيضا كان اختيارنا لهما موفقا لأنهما حققا نجاح كبير في مسرح مصر مع أشرف عبدالباقي وبالتأكيد لهم جمهور ومن الذكاء استغلالهم في العمل وكانا مكسب كبير للمسلسل”.

وعن أعمال المقبلة، كشف: “نعمل حاليا على كتابة فيلم باسم (قلب أمه) مع شيكو، وهو فكرة تامر إبراهيم وسيناريو محمد محمدي وأحمد محيي وهو في مرحلة الكتابة، ولم نختر مخرج حتى الآن، ومنتجه أحمد السبكي، من ناحية أخرى فيه فيلم اسمه (عقدة الخواجة) وهذا كتبته أنا وشيكو لحسن الرداد ولن نمثل فيه ويتم تصويره حاليا، وأيضا فيلم (اطلعوا لي بره) من تأليفي وبطولة كريم عبدالعزيز وملك قورة”.

ثلاثئ أضواء المسرح

وعن تشبيه الجمهور له ولأحمد فهمي وشيكو كثلاثي أضواء المسرح، أشار: “كانوا دائما في بدايتنا يشبهوننا بثلاثئ أضواء المسرح وكان أمرا رائعا، والناس كلها يعرفون حبنا لهم وتأثرنا بهم وبنحاول نكون مثلهم، ونعشق لهم فيلم 30 يوم في السجن وأخذنا إجازة.. وانتهينا من الفرنجة ولكن فيه حلقات لم تعرض من قبل ولما تعرض سيشعر الناس إنها حلقات جديدة ولكنها ليست كذلك.. وممكن نقدم مع بعض برنامج جديد مفيش أي مشكلة، ويضايقني جدا في الصحفيين إنهم يسألوا نفس السؤال في كل حوار زي ليه انفصلتوا ليه عن أحمد فهمي، الموضوع كان عاجلا أم أجلا قادم، ووارد نرجع نشتغل تاني ومفيش حاجة بعيدة، وبعيدا عن الشغل نحن نتحدث كثيرا، وعن أسباب انفصالنا تحدثت عنه من قبل في أكثر من حوار ولا داعي لذكر الأمر كل مرة”.

وشدد: “أتمنى بالطبع الخروج بأفلامي للخارج والوصول للعالمية، ولكن أتمنى أيضا النجاح في بلدي ووسط أصدقائي، وصعب تفضل تضحك الناس بنفس الطريقة طول حياتك ولازم تغير جلدك وفي الأمام أحب أن أتنوع في أدواري وهذا سر نجاح الزعيم عادل إمام، والكوميدي أصعب من التراجيدي وفي الكوميدي محتاج الكلام اللي يخرج منك يضحك وهذه صعوبتها”.

وبسؤاله عن بدايتهم في عالم الفنو نصيحة يوجهها لمن يريد اقتحاج هذا المجال، أشار: “المشوار ليس سهلا ومحتاج تفكر خارج الصندوق بجانب الدراسة والموهبة طبعا، ولكن لازم تعمل حاجة محدش فكر فيها، لما عملنا (رجال لا تعرف المستحيل) لم يكن هناك أحد يعمل فيلم قصير، والناس بدأت تصور بعدنا أفلام بكاميرا فيديو قصيرة والناس أحبت طبيعيتنا وجرأتنا، وتجد الآن الناس لما ظهروا على الإنترنت واليوتيوب بدأوا يتجهون للشهرة ويظهرون في أعمال فنية كبيرة، ولازم تفكر في حاجة لم يعملها أحد من قبل وهذه هي الطريقة التي توصلك لما تريده”.

الرجل العناب

بالانتقال للحديث عن مسلسل “الرجل العناب”، قال: “كان محتاج نتعامل معه على أننا ننتج سبايدر مان والجرافيك كان علينا التعامل معه باحترافية أكبر مما ظهرت، ولكن الناس أحبوه على طبيعته، وبعتبره من أكثر الحاجات اللي كان فيه ضحك مكثف، وظلم في القناة التي عرض فيها وكان حصريا، وهو غالي علينا جدا”.

وعن عمل يتمنى تقديمه مستقبلا، قال: “نفسي أعمل فيلم رعب كوميدي، وقدم في الخارج كثيرا ولم يقدم هنا، والرعب لأسف لم يثبت نجاحه في مصر وسنحاول نقدمه الفترة المقبلة بشكل كوميدي”.

سمير وشهير وبهير

وتطرق للحديث عن فيلمه “سمير وشهير وبهير”: “فيه ناس ترانا حتى الآن وتعرف إن أسمائنا بسبب الفيلم سمير وشهير وبهير، وهو أكثر فيلم علم مع الناس، رغم أن مثلا (الحرب العالمية الثالثة) جلب إيرادات عالية أكثر منه ولكن هذا الفيلم أكثر حاجة علقت مع الناس، كان فيلما رائعا وتم تصويره وكتابته بسهولة وضحك مكثف، وكل الشخصيات كانوا مكتوبين بشكل رائع أيضا”.

بنات العم

وعن فيلم “بنات العم”، شدد ماجد: “هو فيلم البنات يعشقونه لأنه فاضحهم، وهذا الفيلم زوجتي لديها صديقتها هي من ألهمتني بعمل الشخصية التي قدمت في العمل، وحاولنا تجميع أكثر التفاصيل في الستات، وكنا خايفين منه جدا خوفا من قلب الأمر اشمئزاز عند الناس ولكن الحمدلله الناس فهموه واستقبلوه بشكل رائع”.

الحرب العالمية الثالثة

وحول الفيلم، أوضح: “هو أكثر فيلم حقق نجاح عندنا لأنه مختلف، وجمعنا فيه كل الشخصيات التاريخية والناس استقبلوه بشكل جيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك