تستمع الآن

تليفريك وسينما وفنادق.. تعرف على خطة تطوير سور مجرى العيون

الأربعاء - ١٩ فبراير ٢٠٢٠

انتهت محافظة القاهرة من إزالة منطقة المدابغ بالكامل الواقعة خلف سور مجرى العيون بمصر القديمة، وتسلمت الشركة المنفذه لمشروع التطوير أرض المنطقة، وبدأت فى رفع مخلفات الهدم، حيث شملت الإزالات عزبة المدابغ وأكشاك أبو السعود بالإضافة إلى المدابغ ونقلها لمدينة الروبيكى.

وبدأت الشركة المنفذة للمشروع أعمال المرحلة الأولى منه، بعد إزالة المنطقة بالكامل والتي تقع على 70 فدان تقريبا، وذلك من خلال التنسيق مع وزارة الأثار لتنفيذ أعمال ترميم سور مجرى العيون الأثري، ومن المقرر أن ترفع الشركة المنفذة للأعمال مئات الآلاف من الأطنان من مخلفات الهدم بالمنطقة ليتم تسليمها لهيئة المجتمعات العمرانية ، في مستوى ممهد لبدء تنفيذ الإنشاءات.

وفي النقاط التالية نلخص لكم خطة تطوير المنطقة، بحسب ما قال الدكتور محمد الخطيب، استشارى مشروع تطوير منطقة الفسطاط:

• المشروع سيتم تنفيذه على مرحلتين، المرحلة الأولى تستغرق سنتين والمرحلة الثانية خلال 5 سنوات.

• المرحلة الأولى ستكون فى الجزء الموازى لسور مجرى العيون، خلف السور مباشرة بمسافة أمنة تمثل حرم للأثر. سور مجرى العيون

• ستشمل بناء مسرحين أحدهما مكشوف، ودور سينما، ومطاعم وأسواق ومركز للحرف اليدوية ومعارض للفنون التشكيلية وصالات متتعدد الأغراض واستوديهات للإقامة الفندقية.

• وستكون شكل البنايات تراثية، لتأخذ شكل العمارة التقليدية القديمة، بتكلفة إجمالية مليار جنيه مصري .

• حدود مشروع التطوير محصورة ما بين شارع حسن الأنور وصلاح سالم ومساكن عين الصيرة وسور مجرى العيون.

سور مجرى العيون

• سيتم تقسيمها إلى مناطق متنوعة للجذب السياحي منها مناطق للثقافة والفنون، وللمطابخ بكل أنواعها ومنطقة الفنادق (استديوهات فندقية)، منطقة للحرف اليدوية، منطقة أخرى للأسواق، مساحات فارغة متتعددة الأغراض، منطقة حائق ومساحات خضراء، ومنطقة كافيهات.

• هناك مقترح من رئيس الوزراء لوضع «تليفريك» يربط ما بين حديقة الفسطاط وحديقة الأزهر كلفتة جمالية تعكس حضارة وعظمة مصر وتاريخها العريق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك