تستمع الآن

راديو ستار.. إشادة لجنة التحكيم بسبب اختلاف المتسابقة 17 كارين شوقي

الإثنين - ٠٦ فبراير ٢٠١٧

بدت متسابقة راديو ستار رقم 17 كارين شوقي، واثقة من نفسها ومركزة بشكل قوي خلال حلقتها، يوم الإثنين.

وبسؤالها عن أكثر مشكلة تواجهها في مصر، في الوقت الحالي، أجابت كارين: “طريقة نظرتنا لكل الموضوعات، لو شيء جيد نحاول ننظر للجانب السلبي منها، والعكس صحيح، الانتقاد والنظرة السلبية، أشعر أن علاج الموضوع نابع من المدرسة والإعلاميين، رأيت معلمين كثر في مصر جعلوا تفكيري بشكل أفضل وأيضا درست في أمريكا خلال دراستي الجامعية جعلت تفكيري مختلفًا أيضًا، من وأنا صغيرة كنت أحلم بدراسة الإعلام وأدخل جامعة القاهرة، ولكن مجموعي لم يدخلني، ثم جاءت لي منحة للدراسة في أمريكا وكان هنا فرقا بالطبع في طريقة التعليم، في مصر نأخذ التعليم بالملعقة وهناك دور على كل معلومة حتى تثبت في ذهنك وابحث عن كل معلومة”.

اقرأ أيضا – راديو ستار.. كواليس المتسابقة 16 ملك زهران: التوتر كان رهيبًا

وعن فكرة برنامجها، قالت: “عايزة أعمل حاجة عن الاختلاف وتدور كل فكرته عن ثقافة الاختلاف، والبرنامج اسمه (اختلاف ودي)، وسيكون فيه موضوع أطرحه للناس وأتركهم يقولوا رأيهم فيه ونشوف وصلوا له بأي زاوية، والمتصل اللي يتقبل الموضوع بزاوية مختلفة سأستضيفه في الحلقة التالية، وأنا سأكون الحكم”، وقدمت برومو برنامجها، وطرحت تساؤل للمتصلين هل يرون أن المنتخب المصري فاز أم خسر في مباراة الأمس أمام الكاميرون.

واستقبلت المتسابقة أول اتصال تليفوني من “أحمد”: “بمنطق الكرة المباريات نتيجة، ولكن فيه شقين خسرنا كمباراة ولكن كسبنا لمة المصريين على قلب واحد إنه كل يتمنى أن مصر تحقق البطولة، إحنا فرحنا ومش قادرين نخبي حزننا ولكن هذا معناه إن المصريين ما زال فيهم حاجة حلوة”.

وفي تقييم لجنة التحكيم، قالت سلمى الشماع: “فكرة البرنامج تدل على وجود وعي لدى كارين وهذا شيء مهم جدا لأي إعلامي، وفيه دماغ تفكر بشكل مختلف وإن الناس كلها نفسها تفكر بنفس الاتجاه، وكن الفكرة لما بدأت تحققيها في الواقع فلتت منك، قلت البرومو أولا بشكل سريع جدا حافظة وبتسمعي، الموضوع محتاج اختلاف وتشويقي ونقلات في الصوت إحساس إن الناس تريد أن تشارك معك، وأنت تقدمين حلقة طازجة وحدث كل مصر كانت تعيشه أمس، طريقة التعامل مع المتصل أولا أنت سرحت كذا مرة، فيجب أن تركزي تماما مع المتصل لكي يخرج الموضوع بشكل أفضل”.

فيما قال رامي محسن: “فكرة البرنامج مختلفة وثقافة الاختلاف مش موجودة لدينا وهذا أمر مهم تقدميه للناس، بدلا من الاستقطاب الكبير في المجتمع، ولكن هذا لم يطبق بقوة، اسم البرنامج جيد، ولكن لم يشرح هذا في البرومو، وفي بداية تهنئة المنتخب كأن الموضوع واجب وتزيليه عن كاهلك، وفي مكالمة التليفون طرح وجهة نظره ولم يظهر موضوع الاختلاف حتى الآن”.

واستقبلت المتسابقة اتصال ثان، من “مريم”: “أنت رائعة، شعرت أنك مرتاحة، وشاهدت المباراة أمس وعارفين إن مصر خسرت الكأس، فرحتنا بلمتنا كانت حلوة جدا، أكثر حاجة كسرتني شخصيا إن اللاعبين بذلوا مجهود كبار ولكن لم يحصلوا على الكأس، وسأعلق على فكرة برنامجك هي فكرة جيدة ومفيدة، ولكن هل الضيوف اللي تستقبليهم في برنامجك سيكونوا متخصصين أم مجرد اتصالات”.

وقالت سلمى الشماع: “كنت منتظرة تضيفي اقتراحات للمتصلة ما يمكن أن يضيف لاسم مصر عالميا ويرفع مكانتها، وأنا شايفة أنك متوترة وقمت بتكتيف نفسك، وأنتظر منك الأفضل”.

وشدد رامي محسن: “ثقتك كانت ظاهرة في استقبال المكالمة، وأكثر حاجة مش مبينة فكرة البرنامج هو موضوع الحلقة، فهو أمر ليس عليه خلافا كبيرا”.

وفي فقرة المعلومات العامة، أجابت على سؤال واحد من أصل 5.

فقرة الإعلان:

وكان ضيف الفقرة الإعلامي شريف مدكور، وطلب رامي محسن من المتسابقة في فقرة “الفنكوش” عمل إعلان من “ميزان مطبخ”، وهو ما قدمته المتسابقة.

وقيم مدكور الإعلان، قائلا: “عجبني الاسم والإعلان وهي ركزتي إبراز الحلويات في الإعلان وهو الأمر يحتاج إلى ميزان”.

وأشارت سلمى الشماع: “النقطة التي قالها شريف مهمة جدًا ومبسوطة من الاسم أيضا، وعملتيه سريع وظريف”.

وشدد رامي محسن: “فكرة غناءك في الإعلان شجاعة لا يقدمها أحد، مشكلتي الوحيدة الإعلان سريع جدا والمعلومة جريت فيه”.

وطلب شريف مدكور من كارين، عمل حملة توعية عن تنظيم الأسرة بطريقة مودرن وتكون مفهومة لو سيدة ريفية أو في صعيد مصر تسمع الإعلان تستوعبه وتقتنع به، ويستهدف الرجال والسيدات، وهو ما فعلته المتسابقة.

وشدد مدكور على أن الإعلان يحتاج إلى مجهود أكبر لكي يصل للناس.

وأشارت الشماع: “لم يصلني الموضوع وكان يجب أن يكون هناك شكل في إخراجه السمعي حتى يصل للناس”.

وأكد رامي: “الإعلان أقصر من اللازم وهذه أكبر مشاكلك سواء في البرومو أو الإعلانين”.


الكلمات المتعلقة‎