تستمع الآن

سمير زاهر لـ”في الاستاد”: متفاءل بحظوظ المنتخب في الجابون.. وسأصدر مذكراتي قريبًا

الإثنين - ٢٣ يناير ٢٠١٧

أعرب سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة المصري الأسبق، عن تفاؤله بقدرة منتخب مصر بعناصره الحالية على تحقيق إنجاز كبير للكرة المصرية في بطولة أمم أفريقيا، التي تستضيفها الجابون 2017.

وقال زاهر في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “المنتخب يقدر يوصل لما فعلناه مع حسن شحاتة وتحقيق إنجاز لما فعلناه سابقا، المجموعة حاليا تضم 11 محترفا، لم يكن لدينا هذا العدد أيام شحاتة وفيه حماس الآن، وموجود بينهم رئيس الاتحاد هاني أبوريدة وحوافز كبيرة ولا ينفع نخرج من البطولة دون تحقيق إنجاز حقيقي مماثل لما فعلناه أيام (المعلم) وجهازه الذين قدموا مجهودا كبيرا جدا، ويجب أن أذكر بالخير عصام الحضري ابن بلدي دمياط وهو عامل إنجاز غير مسبوق وربنا يبعد عنه الحاسدين والحاقدين”.

المستكاوي لـ”في الاستاد”: عودة الجماهير أصبحت في المشمش..والأهلي أحسن فريق

“في الاستاد”.. كريم خطاب لجمهور الأهلي: كفاكم سباب للتوأم لأنهما جزء لا يتجزأ من تاريخ النادي

وعاد بالذاكرة لفترة إنجازات “المعلم”، قائلا: “في الـ3 بطولات مع المعلم كلمة السر أنهم كانوا بمثابة قصة حب، وكلنا كنا خايفين على بعض وبنحب بعض في أي سفرية كنا نذبح عجلا، وكتبت مذاكراتي وفيها ملف كبير عن هذه الإنجازات وستنشر قريبا، وكيف هذا المنتخب حقق إعجازا كبيرا، والنظام كان معنا كلنا آنذاك، وأقول لهاني أبوريدة، عايزين مصر تفرح مرة أخرى ولا ينفع بعد الإنجازات لا نحقق جديد الآن، ووصل ترتيبنا وقتها 9 على العالم في تصنيف الفيفا وكنا نلاعب كل منتخبات العالم الكبار، وجعلنا هذا الأمر نكبر في نظر العالم كرويا، أتمنى منتخب مصر الحالي يصل لهذه المكانة مرة أخرى”.

وأردف: “المباريات التي لعبها المنتخب الآن أعتبرها خطوة للأمام لم نكملها بعد، وأنا متفاءل بنهاية سعيدة وننتقل للدور المقبل، والمفروض نتوج بالكأس، والمجموعة الآن جيدة، ولديك محترفين أقوياء ويلعبون أساسيين في أنديتهم”.

وعن أزمة شريف إكرامي ومدرب الحراس أحمد ناجي، أشار: “ما حدث بين إكرامي وناجي شيء سيئ، نحن نريد أن نأكل منافسينا ولا نأكل بعض، أحمد ناجي صديقي جدا، ولكن هناك سقطة حدثت وعلينا أن نعالجها سريعا ولا نتكلم فيها كثيرا، هذا أكبر خطأ نتكلم فيه على الإطلاق ومباراة الأربعاء علينا أن نرد اعتبار المنتخب وإحنا داخلين على البطولة، لو أنا كنت متواجد داخل المطبخ، أعمل جلسة وأطالب الطرفين بعدم لحديث نهائيا أو استبعدهما فورا، وبقول لأبوريدة أغلق هذا الباب نهائيا، ووجود رئيس اتحاد الكرة مع المنتخب مفيد جدا، وأبوريدة من الناس القريبين من المنتخب أجلس مع اللاعبين وتحدث معهم.


الكلمات المتعلقة‎