تستمع الآن

محمد عبد السلام ريشة لـ«في الاستاد»: منتخب مصر لكرة اليد من أقوى 4 فرق على مستوى العالم

الإثنين - ٢٣ يناير ٢٠٢٣

حل محمد عبد السلام ريشة، نجم منتخب مصر لكرة اليد السابق، ضيفا على برنامج «في الاستاد» مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، للحديث عن مشاركة فراعنة اليد في بطولة العالم المقامة حالياً في السويد وبولندا في الفترة من 11 إلى 29 يناير الجاري.

وقال محمد عبد السلام عن سر نجاح لعبة كرة اليد في مصر: “المنظومة والمسؤولين عن اللعبة حابين إنها تنجح وستجد الجهود كلها مجتمعة ويستهدفون تغليب المصلحة العامة عن الشخصية حتى لو فيه نزاعات أو خلافات لكن تنتهي سريعا من أجل نجاح المنظومة”.

وأضاف: “قاعدة اللاعبين المصريين لكرة اليد كبيرة، وكل ما تحقق بطولات تجد شعبية اللعبة تزداد، ومهم استغلال هذا المنتج الناجح، وطبعا شعبية كرة القدم أكبر وهذا أمر لا يمكن التحكم فيه، ولكن على المسؤولين إبراز أيضا إمكانيات لاعبي كرة اليد وخاصة المحترفين في الخارج، ولكن طوال السنة لا أحد يتحدث عنهم مثل لاعبي كرة القدم”.

منتخب مصر لليد

وبسؤاله عن كيف يرى مسيرة منتخب مصر في بطولة العالم الحالية، أجاب ريشة: “المنتخب يسير بخطى جيدة من 2017 حتى الآن، اتحاد اليد كون جيل رائع وهذه السنة اللاعبين من علاقتي بهم أشعر أنهم يريدون تحقيق البطولة، والأفضل لنا نفوز اليوم على الدنمارك حتى نصعد كأول المجموعة ونبتعد عن مستضيف البطولة، واللاعبين يشعرون بالمسؤولية وأنهم يريدون تحقيق إنجاز وجلب ميدالية لمصر، لو فزنا اليوم سنبتعد عن السويد في الدور المقبل ونقابل المجر في ربع النهائي، ومصر من أقوى 4 فرق على مستوى العالم بجانب فرنسا وإسبانيا والدنمارك ويدخل معهم السويد”.

وأوضح: “نتميز على اللاعبين الأوروبيين أننا لدينا نمط السرعة عالٍ، ولكن هما يعتمدون في طريقة لعبهم على الأجسام القوية، ولكننا نحاول ألا نعطي أريحية للمهاجم أنه يصوب بطريقة مريحة فتعمل للمنافس ربكة وتعطينا أفضلية في المباريات، وحاليا المدرسة الإسبانية على مستوى التدريب ناجحة”.

وعن الفارق بين عقلية اللاعب المصري والأوروبي، أشار ريشة: “لدينا لاعبين جيدين فنيا ولكن جسمانيا أو بدنيا لم نكن نقدر نجاري قوة الأوروبيين البدنية فنمط حياتهم منذ النشء مختلفة تماما، وأيضا العقلية ونظام الحياة للاعب كرة اليد، في أوروبا اللاعب لديه يوم رياضي بحت وهو نظام حياته وعمله الأساسي ولا يهتم حتى بالحصول على شهادة عالية، عكس ما يحدث في مصر”.

واستطرد: “لفت نظري في البطولة الحالية منتخب فرنسا وهو المرشح الأول لاقتناص اللقب، وأكثر منتخب ظهر بشكل مخيب للآمال كان كرواتيا ولا يعيشون أفضل فتراتهم، وأرى أن المربع الذهبي سيكون به فرنسا وإسبانيا ومصر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك