تستمع الآن

إيهاب المصري لـ«في الاستاد»: هذه ذكرياتي مع محمد صلاح في المقاولون العرب.. ولهذا فشل انتقالي للأهلي

الإثنين - ٢٣ يناير ٢٠٢٣

حل إيهاب المصري، نجم النادي المصري والمقاولون العرب السابق، ضيفا على برنامج «في الاستاد» مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز ما يدور على الساحة الكروية المصرية.

وقال إيهاب المصري: “أنا بدأت ناشئين المقاولون العرب وكنت مشجعا لهم منذ الصغر، وتم تصعيدي حتى الفريق الأول وبدأت خطواتي معهم في 2003 وكان شعورا غريبا عليّ وقتها في ظل أسماء كبيرة وقتها وكان عندي 17 سنة، وأتذكر تدربي تحت قيادة الكابتن حسن شحاتة، ووقتها لاعب المقاولون العرب كان بيكسب أو يخسر فلوسه بتنزل أول كل شهر، ولكنه رفض هذا الأمر وقال لنا إن اللاعب الذي سيأتي موظف ولا يريد عمل طموح للنادي لا أريده، وهذا الكلام تم تطبيقه بشكل عملي، وكملت معه الطريق، ثم رحل وجاء الكابتن غانم سلطان”.

وعن مفاوضات قطبي الكرة المصرية لضمه، أوضح: “وقعت للأهلي في 2010 ولكن في المقاولون رفضوا وعرضوا عليّ التجديد بـ700 ألف جنيه، ولكني رفضت وقلت لهم أنا رجل ذهبت لمنتخب مصر وهداف ووضعي المفروض يكون مختلفا ونحن في عصر احتراف، والطبيعي في الكرة سعر المهاجم يختلف عن المدافع وكنت في عز تألقي، وطلبوا من الأهلي 6 مليون جنيه من أجل الاستغناء عني وهذه الأرقام كانت كبيرة جدا، والمفاوضات أغلقت بين الطرفين”.

محمد صلاح

وتابع: “بعدها في فترة الانتقالات فوجئت وأنا في غرفة خلع الملابس أن الإدارة قررت بيعي للنادي المصري البورسعيدي، ولكن قبلها لعبت مع المقاولون مباراة وكان معنا محمد صلاح، نجم ليفربول الحالي، وسجل في يومها أول هدف في حياته”.

وعن علاقته بمحمد صلاح في وقت لعبه للمقاولون، كشف المصري: “صلاح كان منطويا جدا هو ومحمد النني في المقاولون العرب، وأتذكر له مباراة كنا بنلاعب مصر المقاصة وكان بيراوغ كثيرا ولاعب معنا اسمه سمارة زعق له جامد، ولكني ذهبت له وقلت له اعمل اللي أنت عايزه وستكون أحد قادة الفريق في يوم من الأيام وبالفعل صنع هدف لسمارة في هذه المباراة”.

المصري البورسعيدي

وعن فترة لعبه في المصري، قال: “قضيت في المصري فترة أعتز بها وكان أول مرة ألعب مع ناد جماهيري ويهمهم في هذه الأندية أنك تكون رجل في الملعب وتقدم ما عليك ولا تكون متخاذل حتى لو خسرت، أنا جددت على بياض في وقت أحداث بورسعيد، ولكن فوجئت برحيلي بعد ذلك ثم ذهبت إلى بتروجت، ثم سافرت احترفت بالأردن ثم ختمت حياتي في نادي الإعلاميين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك