تستمع الآن

وفاة ملهم فيلم «توم هانكس».. كريمي ناصري الذي قضى 18 عامًا في صالة «1» بمطار باريس

الأحد - ١٣ نوفمبر ٢٠٢٢

توفي كريمي ناصري الرجل الذي عاش لمدة 18 عامًا في مطار شارل ديجول بفرنسا، حيث ألهمت قصته مخرج فيلم “The Terminal” والذي قدمه توم هانكس، وحقق نجاحًا كبيرًا.

وتوفي الإيراني كريمي ناصري بعد إصابته بنوبة قلبية في مبنى الركاب 2F بالمطار، وفقا لمسؤول بهيئة مطار باريس لـ”فرانس برس”.

وأكد مسؤولون إن الشرطة وفريق طبي عالجوه لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه.

كان ناصري قد عاش في المبنى رقم 1 بالمطار من عام 1988 حتى عام 2006 ، بسبب مأزق قانوني في البداية لأنه يفتقر إلى أوراق الإقامة ثم كان الأمر باختياره فيما بعد.

توم هانكس

وفي كل مرة، كانت السلطات تطرده لعدم قدرته على تقديم أوراقه، لكنه في عام 1999 حصل على صفة لاجئ في فرنسا وتصريح إقامة لكنه استمر في المطار.

وعام بعد عام، كان ينام على مقعد بلاستيكي أحمر، ويقيم صداقات مع عمال المطار، ويستحم في مرافق الموظفين، ويكتب مذكراته ويقرأ المجلات، ويستطلع المسافرين ويقيم أحاديث معهم.

وعقب ذلك أطلق عليه طاقم عمل المطار لقب “اللورد ألفريد”، وأصبح من المشاهير بين الركاب.

توم هانكس

وألهمت قصته عام 2004 المخرج ستيفن سبيلبرج، حيث بدأ في العمل مع الفنان العالمي توم هانكس على فيلم The Terminal، الذي لعب فيه هانكس دور فيكتور نافورسكي، الرجل المحاصر في مطار “جون كنيدي” بنيويورك بعد رفض دخوله إلى الولايات المتحدة، لكنه غير قادر على العودة إلى وطنه.

وعقب الفيلم أصبح ناصري شخصية رمزية، حيث إنه كان موضوع العديد من التقارير العالمية بعد نقل قصته إلى السينما.

وعقب ذلك حصل على حقه كـ “لاجئ” والحق في البقاء في فرنسا في 1999، إلا أنه ظل في المطار حتى 2006، عندما نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، ثم عاش في منزل من خلال الأموال التي حصل عليها من الفيلم، قبل أن يعود إلى المطار قبل بضعة أسابيع، حيث عاش حتى وفاته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك