تستمع الآن

مستشار الرئيس لشئون الصحة: لا توجد إصابات بمرض الكوليرا في مصر

الأربعاء - ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٢

أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية، عدم وجود أي إصابات بمرض الكوليرا في مصر، لافتًا إلى أن وجود هذا المرض في أماكن حول العالم شيء متوقع بسبب الظروف السياسية والأمنية والاقتصادية والغذائية.

وقال “تاج الدين”، في تصريحات لبرنامج “صالة التحرير”، اليوم الأربعاء، إن هذا المرض خطير من أعراض نزلات معوية، وإسهال شديد، لافتًا إلى أن أسباب الإصابة به هو تلوث الماء والغذاء غير النظيف، ومصر تترقب هذا الأمر.

وأكد على ضرورة النظافة العامة ونظافة المياه والغذاء، حفاظًا على صحة الإنسان، لافتًا إلى أنه ينتقل عن طريق الغذاء والماء الملوث.

وأوضح أن لقاح الكوليرا ليس له حاجة في مصر، بينما تحتاجه البلدان المصابة بهذا المرض.

وأشار إلى أن الكوليرا من ضمن الأمراض المرصودة والتي تأتي نتيجة خلل المناخ، متابعًا: “رصدنا انتشار الكوليرا في بعض البلدان وظهرت عند الأشخاص التي تقيم في مخيمات تستعمل مياه قد تكون مياه جوفية أو مياه غير مضمون نظافتها أو في مستنقعات تنقل الأمراض أو غذاء غير نظيف يؤدي هذا إلى انتشار الكوليرا”.

وأضاف أن التغيرات المناخية العنيفة تسبب في انتشار بعض الأمراض ومنها الكوليرا والملاريا، مشيرًا إلى أن وباء كورونا ما زال موجودًا، ولم يُعلن أنه تم السيطرة بشكل كامل على هذا الوباء؛ وطالما أن هناك وباءً عالميًا فيجب أن نستمر في اتخاذ الإجراءات الاحترازية، وتلقي اللقاحات.

ولفت إلى أن وضع كورونا في مصر جيد جدًا، وحالات الإصابة به قليلة جدًا؛ فيما يوجد انتشار للإنفلونزا الموسمية (أعراضها عطس – رشح)، وكورونا ضمن الفيروسات التنفسية وتكون بداتها (عطس – رشح – كحة – تكسير في الجسم)؛ مؤكدًا أنه أحيانًا يتم الخلط بين الإنفلونزا وكورونا؛ لذا فعند ظهور هذه الأعراض فعلى الشخص المُصاب التوجه إلى الطبيب المعالج للتأكد.

وشدد على أن مصر دولة منفتحة وتستقبل سياحا من كل دول العالم، ما يستلزم ضرورة الحذر والاحتياط والوقاية.

وشدد على توفر لقاحات كورونا بشكل كبير، داعيا كل الفئات المستهدفة أن تحصل على اللقاح.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك