تستمع الآن

بعد صدام ليفربول وريال مدريد في دوري أبطال أوروبا.. هل ينجح «صلاح» في الثأر؟

الثلاثاء - ٠٨ نوفمبر ٢٠٢٢

“دائما ما تمنحك كرة القدم فرصة للثأر”.. ربما هذا المثال ينطبق على الدولي المصري محمد صلاح، بعدما أوقعت قرعة دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أوروبا، فريق ليفربول في مواجهة نارية مع ريال مدريد، حيث سيسعى صلاح للوفاء بوعده بعدما أخلفه في نهائي النسخة الماضية بعد الخسارة أمام ريال مدريد بهدف البرازيلي فينيسيوس بالعاصمة الفرنسية باريس.

وتسلط الأضواء على قمة ريال مدريد وليفربول مجددا، بعدما وضعتهما القرعة التي سحبت، يوم الاثنين، وجها لوجه بدور الـ 16 من المسابقة الأوروبية، على أن تقام المباراة الأولى على ملعب “آنفيلد”، وسيحتضن استاد “سانتياغو برنابيو” في مدريد الإياب.

وشهدت مسيرة صلاح أوقاتا سيئة وظروفا صعبة أمام “الميرنجي”، إذ فشل هداف ليفربول في تذوق طعم الانتصار أمام الفريق الأبيض في جميع المواجهات التي خاضها، سواء بقميص ناديه الحالي أو روما الإيطالي، إضافة إلى أنه خسر لقبي دوري أبطال أوروبا أمام النادي الذي توج به 14 مرة في تاريخه.

محمد صلاح ضد ريال مدريد

وعلى مدار مسيرته، لعب محمد صلاح أمام ريال مدريد في 6 مواجهات سابقة مع ليفربول وروما ناديه السابق، ولم ينجح الدولي المصري في تحقيق الفوز في أي من مواجهاته أمام “الميرنجي”.

حيث تلقى صلاح الخسارة في 5 مواجهات وتعادل خلال مرة وحيدة ونجح في هز شباك ريال مدريد خلال مرة واحدة فقط.

وتمكن صلاح من إحراز هدفه الوحيد في شباك ريال مدريد مع ليفربول، في المواجهة التي جمعت الفريقين، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، خلال موسم 2020-2021، في مباراة الذهاب التي فاز بها المليك 3/1.

وواجه نجم ليفربول نظيره ريال مدريد، عندما لعب في صفوف روما، حيث تقابل مع الفريق الإسباني بدور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا نسخة 2015-2016، وفاز الملكي في مباراة بنتيجة 4/0 في مجموع المبارتين.

وخسر صلاح في مباراتين نهائيتين من ريال مدريد، الأولى كانت في موسم 2018، بثلاثية مقابل هدف وحيد، والتى خروج صلاح مصابًا في الكتف في الدقيقة 30، وفي المرة الثانية كانت العام الماضي، وخسر الريدز بنتيجة 1/0.

وتحدث صلاح عن ريال مدريد عدة مرات بعد تأهل فريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2021، تضمنت التهديد والاستفزاز، وبدأت القصة عقب تأهل ليفربول إلى النهائي على حساب فياريال وذلك قبل إياب ريال مدريد ومانشستر سيتي في نصف النهائي، عندما قال: “أريد مواجهة ريال مدريد في النهائي، أريد مواجهتهم لسبب شخصي”.

وتمكن الفريق الأكثر تتويجاً بدوري الأبطال من التأهل بالفعل إلى النهائي بعد “ريمونتادا” تاريخية ضد النادي الإنجليزي مانشستر سيتي، وحينها كتب صلاح عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: “لدينا نتيجة علينا تسويتها”، في إشارة إلى نهائي 2018.

ورغم الوعود التي أطلقها، إلا أنه فشل في قيادة فريقه إلى منصة التتويج بعدما منح البرازيلي فينيسيوس جونيور اللقب إلى ريال مدريد بهدف جاء في الشوط الثاني.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك