تستمع الآن

المحلل الرياضي محمد عبدالوهاب لـ«في الاستاد»: غياب ساديو ماني أثر على أداء السنغال أمام هولندا فنيا ونفسيا

الإثنين - ٢١ نوفمبر ٢٠٢٢

حل المحلل الرياضي محمد عبدالوهاب، ضيفا على برنامج «في الاستاد»، يوم الاثنين، مع كريم خطاب، على «نجوم إف إم»، للحديث عن انطلاق منافسات كأس العالم 2022 في قطر وأبرز المنتخبات المرشحة لحصد اللقب.

وقال المحلل الرياضي محمد عبدالوهاب عن انتقادات تنظيم قطر للمونديال: “معروف أن كل أمة لها تقاليد واضحة لكل المتابعين وعارفين كل منطقة لها تقاليدها، وللأسف كان جديدا على عالم الكرة استخدام حاجات خارج الكرة، ورأيناها في دوريات مثلا بالترويج لأمور معينة ولكن هذا خاص بهذا الدوري، والأولى إنكم لما تلعبوا في بلد أخرى تحترموا التقاليد الخاصة بها دون التعارض مع أفكاركم”.

وأضاف: “الاعتراض حتى على إقامة البطولة في قطر غير منطقي، ومثلا أقيم دوري الأمم الأوروبية في توقيت أيضا صعب ولم يعترض أحد، ولكن هل يعقل استبعاد منطقة كاملة بسبب ظروف مناخية بسبب أن البطولة تلعب في الشتاء بدلا من الصيف، ولكن فيه اتحادات تريد فرض سيطرة بشكل كبير جدا، والكرة في النهاية بشعار الفيفا لكل الأجناس الجنسيات ولعبة عادلة ومش منطقي أستبعد دولة من الترشح للمونديال بسبب الطقس أو شيء من هذا القبيل”.

مباراة قطر والإكوادور

وعن رؤيته لمباراة قطر والإكوادور والظهور الباهت لصاحب الأرض، قال محمد عبدالوهاب: “التوتر كان الجزء الأكبر وفرق مع المنتخب القطري حتى مع أكرم عفيف أفضل لاعب في آسيا لم نجد لديه القرار الفردي إنه يقدر فرقته من الدفاع للهجوم، والإكوادور اتحضرت بقوة لهذه المباراة وكانوا في قمة مستواهم وكل لاعب في فورمته العالية، أيضا معدلات اللياقة البدنية فارقة جدا، ولم أر رغبة في عيون لاعبي قطر للعودة في النتيجة، وحتى مدرب قطر كأنه نايم ولم يكن فيه خطورة على مرمى الإكوادور، لكن الخصم كان كل كراته بها خطورة”.

وتابع عن رؤيته من سيتأهل من المجموعة: “رأينا أداء السنغال اليوم كان واضحا تأثير غياب ساديو ماني على الجانبين النفسي والفني، ومنتخب السنغال متماسك دفاعيا ولكن حارسه ميندي مستواه متراجع جدا، وحظوظ الإكوادور في هذه المجموعة عالية جدا في التأهل وهما فريق جماعي، وهولندا أيضا أعتقد أنها ستتأهل بجانب الإكوادور”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك