تستمع الآن

«الصحة» توضح أعراض «الفيروس المخلوي التنفسي» وكيفية الوقاية منه

الإثنين - ١٤ نوفمبر ٢٠٢٢

كشف الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، عن أبرز الأعراض المصاحبة لـ«الفيروس المخلوي التنفسي»، والذي انتشر بشكل كبير مؤخرا خاصة بين الأطفال، وكيفية الوقاية منه.

وقال الدكتور حسام عبدالغفار، في تصريحات تليفزيونية، اليوم الاثنين: “جفاف الجو في الشتاء والخريف يؤدي إلى زيادة في نشاط الفيروسات التنفسية، الأغشية المخاطية إفرازاتها تقل مع الجو الجاف وهو ما يساعد الفيروسات على اختراق الجهاز التنفسي في هذا التوقيت”.

وأوضح: “هذا الوقت من العام وقت انتشار الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ومن الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي الإنفلونزا وهناك نوع آخر وهو الفيروس المخلوي التنفسي وهو الأكثر انتشارا في الموسم الحالي”.

وأشار: “في كل موسم يكون هناك فيروس له معدلات انتشار أعلى، وهذا الموسم معدلات انتشار الفيروس المخلوي أعلى من كل الفيروسات حتى من كورونا وإنفلونزا، وهو فيروس معدِ ينتقل عن طريق الرزاز ولمس الأسطح اللي عليها الرذاذ لأنه فيروس تنفسي”.

وتابع: “من كل 100 شخص لديهم أعراض البرد اللي سيلان الأنف وارتفاع درجات الحرارة والإعياء، هناك 73 شخصا منهم سبب الأعراض هو الفيروس المخلوي وليس له تطعيم، وخطورته إن من كل 100 فيه 98 إلى 99 شخصا أعراضه تكون خفيفة جدا، ممثلة في ارتفاع درجات الحرارة وخلال أيام يشفى لوحده، ومن 1 إلى 2% يحدث له التهاب في الشعب الهوائية ويؤدي إلى صعوبة في التنفس واستمرار في ارتفاع درجات الحرارة لمدة 3 أيام لا تستجيب للمخفضات وهذا قد يحتاج إلى تدخل طبي”.

وأوضح: “الأعمار الأكثر عرضة للإصابة من سن الولادة إلى سن سنتين أو أكثر وقد يصيب البالغين، والأكثر عرضة للإصابة للتأثر الشديد به هم الذين لديهم مشكلة في الجهاز المناعي أو من لديهم مشكلات في القلب وكبار السن، لذلك يجب الاهتمام بالتغذية الجيدة والمحافظة على النظافة العامة من تطهير الأسطح، وعدم التواجد في أماكن سيئة التهوية، كما أن الكمامة تحمي من العدوى”.

وحذر الدكتور حسام عبدالغفار مما يسمى بحقنة البرد، مشددا: “حقنة البرد موضوع خطيرة ولا ينصح به، لأنه ولا يوجد أي دراسة عملية تؤكد أن تركيبات الحقنة غير ضارة، وما ننصح به هو لقاح الإنفلونزا فقط”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك