تستمع الآن

الشيف محمد الخالدي لـ«كلام في الزحمة»: «لا نتوقف عن الدراسة.. الشيفات مثل الباحثين نتعلم دائمًا»

الأربعاء - ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٢

حل الشيف محمد الخالدي ضيفًا على برنامج “كلام في الزحمة” مع مروان قدري ويارا الجندي، على “نجوم إف إم”، للحديث عن مشواره ودخوله ضمن قائمة أكثر 40 شيف مؤثر حول العالم.

وقال الشيف محمد الخالدي إن العالم أصبح يتجه كيفية تحويل الشيفات إلى سفراء للبلاد التي ينتمون لها، مشيرا إلى أنه في العالم أجمع اسم الشيف أكبر من اسم المطعم، قائلا: “الشيف يستطيع أن يجعلك تحب بلده ويكون صورة ذهنية جيدة لها، وهذا ما جعلني أنجح في الخارج أنني أقدم الطعام بهويتي”.

وأضاف: “عندما تكون شخص مؤثر ستجد الكثير من الأشخاص الذي يريدون الاستفادة منك، وأقول دائمًا أن المصريين هم من مضوا على الكرة الأرضية لكن لا يوجد مطبخ مواز للمطبخ المصري، لذا لا بد من وجود فلسفة لهذا الأمر وليس عيبًا أن أرى إلى أين وصلت ثم أكمل بعد ذلك”.

كما أكد أنه درس جودة الطعام، والذي يتمثل في كيفية إظهار كل جوانب الطعام بصورة كاملة ذات معايير محددة، موضحا: “الأمر بمثابة دائرة ما بداخلها حب للطبق المقدم”.

وأوضح أنه سافر لعدد كبير من دول العالم بهدف البحث عن كيفية تطوير نفسه، منوهًا بأنه يسعى للتعلم والاستفادة من التقنيات الحديثة، قائلا: “أجمع بشكل كبير المعلومات لأنني أريد أن أترك أثر في هذا العالم”.

وتابع: “الشيف لا يتوقف عن الدراسة ونحن مثلنا مثل أي شخص باحث مستعد للتعلم دائمًا ومع كل شيء جديد يسعى لمعرفته”.

وعن مسيرته المهنية، قال الخالدي: “لازم تختار إنك تنجح، أنا توجهت إلى باريس والتي تعد (عاصمة الطباخين) في العالم، وكان هدفي بدء عمل في أي مكان في باريس وأنجح، وبدأت العمل على مركب حيث كنت أسعى لتقديم المطبخ الخاص بي، لذا قررت بيع الأطعمة التي أقدمها مع قصتي وخلال فترة بسيطة تعرفت على أشخاص جدد وأصبحت تتكون العلاقات”.

وأضاف: “فجأة وجدت نفسي أقدم مؤتمر كبير لعدد من الدبلوماسين الأوروبيين وتحدثت من خلاله عن تاريخ الطعام وهويتي، وعملت على تقديم مطبخ العرب بمنظور أوروبي وهو مالاقى إعجابًا كبيرًا، حيث أنني اخترعت قائمة طعام وأطلقت عليها اسم (فرانكو آراب) ثم بدأت الشهرة في أوروبًا”.

وأوضح أنه في عام 2016 تم تصنيفه كأفضل شيف مهاجر في العالم، مؤكدا: “لازم تحب نفسك وتقدر الموهبة التي تمتلكها وتختار أن تنجح لكن في المقابل ما يقابل هذا الأمر بحث مستمر وقلة نوم والكثير من السفر”.

وعن كيفية التعامل مع النجوم والمشاهير، قال الخادي: “المشاهير لهم تعامل مختلف، حيث يكون لهم شخص مرافق هو من يقرر عنه ثم يبدأ الشيف يتمحور حول الاختيارات المتاحة لكن بالنهاية أقدم كل ما أريده في حدود الاختيارات”.

خطوات فتح مطعم

كما كشف عن عدة خطوات يجب اتباعها عند الرغبة في فتح “مطعم”، وهي:

– لا بد أن تكون مهتمًا بكل شيء وأن تقرأ كثيرًا وتفهم كل جوانب الأمر.

– المطعم مسؤولية كبيرة لأنه يعتمد على ذوق عام.

– أهم عاملين يجب الاهتمام بهما “الخامات” من أين تأتي وكيفية تخزينها وفي النهاية كيفية تقديمها.

– إذا رغبت أن تكون شيفًا عليك تعلم طرق التقطيع والنظام وطرق النظافة والتعقيم الجيد.

– أن يكون لدى الشخص الراغب في أن يكون شيفًا هدف محدد واطلاع واسع وتفكير بطريقة غير عادية حتى لا يصبح شيفًا عاديًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك