تستمع الآن

الدكتور محمد عماد الدين لـ«حياتك صح»: لا بد من معالجة السمنة قبل إجراء عملية شفط الدهون

الثلاثاء - ٠١ نوفمبر ٢٠٢٢

استضافت جيهان عبد الله في حلقة اليوم من «حياتك صح» على «نجوم إف.إم»، ‏الدكتور محمد عماد الدين استشاري جراحة التجميل ونحت القوام.

وقال د. محمد عماد الدين إن شفط الدهون ليس هدفه التخصيص لكن تصحيح انحناءات الجسم إذا كانت بها عيوب في الشكل، مؤكدًا أن عدد الخلايا الدهنية في الجسم ثابت لكن تغير حجمها هو ما يغير شكل الجسم مع اكتساب الوزن وفقدانه

وأضاف أنه يجب على المريض معالجة السمنة أولًا قبل إجراء شفط الدهون، موضحًا أن الدهون تحت سطح الجلد التي تتعامل معها عملية شفط الدهون حجمها كبير لكنها ليست ثقيلة الوزن فليس لها تأثير على الوزن ولهذا يتم قياسها باللتر وليس بالكيلوجرامات، وأن الأجناب والبطن وأسفل الظهر هي أكثر الأماكن التي لا تتأثر بفقدان الوزن ولهذا يتم علاجها بشفط الدهون.

وأكد استشاري جراحة التجميل ونحت القوام أن أكثر الأشخاص الممنوعين من إجراء عمليات شفط الدهون هم أصحاب المرض المزمن غير المتحكم فيه، والأشخاص غير المنضبطين نفسيا الذين لا ترضيهم النتائج دائمًا.

وأشار إلى أنه بعد شفط الدهون تصبح رسمة الجسم ثابتة ويمكن أن يزيد الشخص في الوزن لكن بنفس الشكل الذي كان عليه بعد العملية دون زيادة وزن في الأماكن التي تم شفط الدهون منها لأن الخلايا الدهنية ثابتة العدد ولن تتراكم ثانية في نفس المكان.

وعن تحضيرات العملية قال إنها عبارة عن: جلسات مناقشة تحضيرية مع المريض – صوم 6 ساعات قبل العملية – تحاليل طبية لمعرفة أي موانع – تحديد مناطق الشفط مع المريض.

وعن أضرار عملية شفط الدهون، حصرها بأنها تكون من خلال أخطاء الطبيب نفسه في أثناء إجراءها.

ولفت إلى عملية حقن الدهون من الجسم في مناطق أخرى مثل الوجه، والتي مع مرور الوقت اكتشف الأطباء عودة نضارة الوجه وتحسنه في المناطق التي تم حقنها بنتائج بديلة عن الفيلر، لكن الفرق بينهما أن الفيلر يعطي نتيجة وقتية، بينما الدهون تأخذ وقت أطول.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك