تستمع الآن

أنوشكا لـ«أسرار النجوم»: مشهد لا أنساه في «راجعين يا هوى».. وأتمنى تقديم عمل عن بديعة مصابني

الخميس - ٠٣ نوفمبر ٢٠٢٢

حلت الفنانة الكبيرة أنوشكا ضيفة على برنامج «أسرار النجوم»، مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن آخر أعمالها الفنية.

وقالت أنوشكا عن دورها في مسلسل «راجعين يا هوى»: “أنا دخلت الكوميديا من باب الجدية تماما في (راجعين يا هوى)، وأتذكر جيدا مشهد معرفتي بأن بنتي مدمنة مخدرات وكان لازم أدخل غرفتها وأعتذر لها وأبكي وأنا احتضنها لأني لم أكن الأم التي كانت تريدها وحفظت دوري واستحضرت كل شيء بداخلي، ولكن المخرج محمد سلامة فاجئني وقال لي سنقدم المشهد بدون كلام ودخلنا في جدال قوي ساعتها ولكن في النهاية قدمته كما يريده المخرج، و أقر وأعترف إن سلامة من أكثر الناس اللي اشتغلت معهم حساسية وكنت أنتظر قبل دخولي أي مشهد خصوصا مع وفاء عامر أن يقول لي ملاحظات صغيرة لكن بتفرق في الأداء، ولو كنت حصلت على جائزة عن دوري في (راجعين يا هوى) فقد حصلت عليه لأن المخرج وجهني بشكل صحيح”.

وأضافت : “مكسبي في الفن أعتبره الإنسانيات، ولقيت صديق وأخ وسند وأنا بحب محمد سلامة، وأيضا المجموعة التي عملنا سويا”.

المخرج محمد سلامة

وقال المخرج محمد سلامة، في مداخلة هاتفية للبرنامج: “المشهد الذي تتحدث عنه أنوشكا لم أغضب منها أبدا، لأني بحب أتحدث معها، وبحب الممثل اللي بيقاوح لأنه يهمه الشخصية والدور، وبحب النقاش دائما في وقت التصوير وقبله وبعده، وبحب أيضا أودي الممثل في سكة جديدة، ولذلك النقاش دائما ينتج عنه حاجات حلوة”.

بديعة مصابني

وعن دور لفنانة قديمة تتمنى تقديمه، قالت: “أتمنى تقديم حاجة عن بديعة مصابني، لأن ممكن تقدمي حاجة عن الرقص الشعبي بشكل راقي، ونتذكر كلنا الفنانة فريدة فهمي هذه الفراشة الجميلة والرقي، وأنا شخصيا اشتغلت مع محمود رضا ومن أكثر الحاجات التي أثرت في إن الفنانة فريدة فهمي أثنت على رقصي، والاستعراض دائما مُكلف، ولكن للأسف الاستسهال اللي جايبنا وراء، وما الذي لا يجعلنا نقدم مسرح غنائي استعراضي، وكل أفلام فريد الأطرش بها راقصات واستعراضات رائعة، وأفلام فريدة فهمي ومحمود رضا، ولدينا كل الأدوات والفنانين والإمكانيات التي تجعلنا نقدم هذا اللون، ولكن يمكن نحن ننجرف مع الموجة العالمية من أفلام أكشن وهكذا”.

وتابعت: “كنت أحب أقدم تحية كاريوكا ولكن وفاء عامر قدمتها بشكل حلو، ويمكن لو قدمتها كنت سأركز على منطقة المسرح والاستعراض، وفكرة تقديمي سيرة ذاتية غير لما أقدم عمل غنائي استعراضي، وأحب أيضا إعادة تقديم مسرحيات زمان”.

وأردفت: “من أول يوم دخلت عالم الفن كان هدفي التمثيل ولكن وقتها كان همي أثبت أقدامي كمطربة ثم أشوف ما ينتظرني، ولكن الآن طريقة التفكير تغيرت، وأول واحد وضعني أمام كاميرا دراما كان الأستاذ عادل صادق، والأستاذ صلاح أبوسيف، وأيضا أحمد عبدالحميد في (قانون المراغي) وبعد ذلك توالت الخطوات وفيه ناس لا أنسى فضلهم عليّ أبدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك