تستمع الآن

في ليلة الهالوين| أفلام ومسلسلات «رعب» دارت أحداثها عن وقائع حقيقية.. بينها عمل مصري

الأحد - ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٢

لا شك أن أفلام الرعب تجتذب جمهورًا كبيرًا من رواد السينما ومحبي الفن، لا سيما أنها تطلق العنان نحو اختلاق عالم جديد غير مرئي، ويفتح الأذهان نحو مجتمعات تمارس في حياتها أعمالا تعتمد على السحر لتحقيق أهداف معنية.

واشتهرت السينما الأمريكية بالعديد من أفلام الرعب التي اعتمد بعضها على أحداث حقيقية حدثت خلال السنوات الماضية، حيث استطاعت هذه الأعمال الفنية تحقيق نجاحًا كبيرًا عند عرضها.

واستند صناع هذه الأفلام على أحداث حقيقية لبناء سيناريو تلك الأفلام، وبالتزامن مع “عيد الهالوين” نلقي الضوء على تلك الأفلام.

The Rite

فيلم طرح في دور العرض السينمائي عام 2011، حيث إنه مستوحى من أحداث حقيقية ومأخوذ عن التجارب الفعلية لـ جاري توماس كاهن كاليفورنيا الذي كلفه أسقفه بدراسة طرد الأرواح الشريرة في الفاتيكان.

The Rite من بطولة: مايكل هافستروم، وأنتوني هوبكنز، وكولين أودونوو، وأليس براجا، حيث دارت أحداثه حول رجل يدعى “مايكل كوفاك” يرغب في الهروب من العمل مع والده كحانوتي فيذهب للدراسة في الكنيسة، ثم يقترح عليه أحد المرشدين الدينيين أن يذهب إلى العاصمة الإيطالية روما بهدف المشاركة في دورة تحضير تؤهل المتخرجين منها لطرد الجن من البشر المسكونة آملين أن يقوي ذلك إيمانه، وفي هذه اللحظات تبدأ الأحداث المرعبة تحدث ويراها الشاب ويتعامل معها.

وردة

السينما المصرية حاولت السير على الخط ذاته لسينما هوليوود حيث عرض خلال الأعوام الماضية أكثر من فيلم رعب كان أبرزهم الإنس والجن للفنان عادل إمام والفنانة يسرا، والتعويذة للفنانين محمود ياسين ويسرا، إلا هذه الأفلام لم تعتمد على أحداث حقيقة بل بنيت بناءً على خيال كاتب السيناريو، حتى عرض فيلم “وردة”.

فيلم من بطولة مجموعة من الشباب، ودارت أحداثه عن وقائع حقيقية وفقًا لما كتب على البرومو الرسمي الذي طرح عام 2014، خاصة أنه اعتمد على تقنية حديثة في التصوير أقرب لما يحدث في أفلام Paranormal Activity.

واعتمد صناع الفيلم الذي يعد من إخراج هادي الباجوري، على خاصية تصوير steadicam، عن طريق تدوين البطل للأحداث بكاميرته الديجيتال الخاصة به.

وردة

فيلم “وردة” من بطولة: أحمد سليم، وطارق عبد الله، وفاروق هاشم، وباسل إل كادي، وندى الألفي، وعماد غنيم، ومحمود يوسف.

وتدور الأحداث في العالم الغامض والمخيف للجن والشياطين واستخراج الأرواح، من خلال قصة حقيقية لإحدى الفتيات التي تتحول حياتها وحياة من حولها لمشاكل كبيرة.

Conjuring

يعد من ضمن أشهر أفلام الرعب حول العالم، ومأخوذ عن أحداث حقيقية وقعت عام 1971، حول أسرة روجر بيرون التي تواجه قوى مرعبة في المنزل والمزرعة المجاورة.

وقررت الأسرة الاستعانة بالمحققين إيد ولورين وارين، اللذان يعملان بمجال دراسة الخوارق الطبيعية، ليساعدوا الأسرة على محاربة هذه القوى الشريرة.

وقال المححقان إنها التجربة كانت الأكثر خطرًا ورعبًا في مسيرتهما المهنية، وأن هذا التحقيق كان مزعجًا لكن مهمًا في مسيرتهما العملية، خاصة وأن عائلة “بيرون” عانت لأكثر من 10 سنوات من قوى مرعبة.

The Watcher

وعرض خلال الفترة الماضية مسلسل جديد دارت أحداثه عن وقائع حقيقية حول أسرة تشتري أحد المنازل في نيوجيرسي بأمريكا ثم تكتشف بعد أيام أنهم يتلقون رسائل غامضة ومخيفة من شخص يطلق على نفسه “The Watcher” حيث كان محتوى الرسائل تحذير لهم بضرورة إخلاء المنزل وتركهم له.

كما تكتشف الأسرة حدوث العديد من الأحداث الدموية في المنطقة، ما يجعل أهل المنطقة يشكون في السكان الجدد في أنهم وراء ما يحدث لهم من أزمات، وبعدها ينتقل الشك بين الزوجين بعدما اعتقدت الزوجة أن زوجها هو من يبعث الرسائل لكي يدخل الرعب إلى قلبها، من أجل بيع منزلهما، إلا أن أدلة جديدة تنفي ما اعتقدت فيه، حيث تم إجراء اختبار الحمض النووي على أظرف الرسائل والتي جاءت نتيجتها بمفأجاة صادمة.

قصة The Watcher مأخوذة من قصة كتبها المؤلف ريفز وايدمان منذ سنوات، ثم أعاد انتاجها كسيناريو الكتاب والمؤلف رايان مورفي.

أفلام رعب


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك