تستمع الآن

صانع المحتوى محمود مصطفى لـ«كلام في الزحمة»: اتجهت للسوشيال ميديا بعد 23 عاما من العمل مع شركات عالمية

الثلاثاء - ١١ أكتوبر ٢٠٢٢

كشف صانع المحتوى محمود مصطفى عن كواليس اتجاهه إلى السوشيال ميديا، وتقديم فيديوهات تحمل اسم “المدير”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وأكد صانع المحتوى محمود مصطفى خلال حلوله ضيفا على برنامج “كلام في الزحمة” مع مروان قدري ويارا الجندي، على “نجوم إف إم”، أنه يعمل في التسويق والإدارة مع عدة شركات عالمية منذ 23 عامًا.

وأشار محمود مصطفى إلى أنه منذ 4 سنوات اتجه لتقديم فيديوهات عبر “السوشيال ميديا” تحت اسم “المدير”، منوهًا بأن الدافع لديه للتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي يتمثل في أنه كان محظوظًا للعمل مع شركات عالمية ساعدته في الاختلاط مع عدد كبير من الجنسيات والتعرض لمواقف مختلفة.

وأضاف: “حسيت إني شخص محظوظ نتيجة هذا الأمر، وتساءلت لماذا لا أحاول إفادة المشاهدين بهذه التجارب التي قد تفيدهم”، مشيرا إلى أن بداية الفكرة كانت من خلال قراءة كتابًا كان سببًا ودافعًا له حيث قد تحدث عن سبب عدم الحديث عن المشاكل التي يواجهها البعض في الشركات والمديرين.

صانع المحتوى محمود مصطفى

وأوضح أنه لم يحصل على رأي أي شخص قبل اتخاذ قرار الاتجاه إلى السوشيال ميديا، قائلا: “أول نصيحة لا تأخذ رأي أي شخص قبل الاتجاه للسوشيال ميديا”.

وعن كيفية الحصول على الأفكار، قال: “تتكون الأفكار نتيجة مواقف تحدث أمامي وأحاول بعد ذلك التحدث فيها، وأحاول عند طرح الأفكار أن تكون سهلة وإذا كانت تتضمن مصطلحات أحاول تبسيطها وتوضيحها”.

وأضاف محمود: “أحاول عند عرض فكرة، أفكر فيها أولا لمعرفة من سيستفيد منها”، مشيرًا إلى أنه يمتلك نوعين من المحتوى، الأول هو ما يقدمه داخل المنزل ويتحدث عن موضوعات بسيطة نسبيًا، والنوع الثاني هو يقدمه في الاستوديو مع فريق عمل وتكون موضوعاته تحتاج لشرح أكثر.

ونوه بأن التحضيرات للمحتوى لا تتعدى يومًا في الشهر، مؤكدا: “بعمل تحضيرات كثيرة لكنها تأخذ نصف يوم على مدار أسبوع أو أسبوعين، ونصف يوم آخر للتصوير”.

وشدد على أنه يسعى خلال الفترة المقبلة على تقديم نصائح جديدة بشأن كيفية تسويق الشخص لنفسه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك