تستمع الآن

دياب لـ«أسرار النجوم»: دوري في «نسل الأغراب» من أحب الأعمال لقلبي.. وهذه قصة جملة «باشا مصر»

الخميس - ٢٠ أكتوبر ٢٠٢٢

حل الفنان دياب، ضيفا على برنامج «أسرار النجوم»، مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن آخر أعماله الفنية وهو مسلسل «المتهمة» الذي يعرض حاليا على إحدى المنصات.

وقال دياب: “شدني لمسلسل (المتهمة) نوعه وهو دور جديد ولم أقدمه من قبل، رغم أنني قدمت دور ضابط من قبل في (نسل الأغراب) ولكن بيئة مختلفة وجديد عليّ واسمه هشام دياب وكان تحدِ، وأنا في (كلبش 1) علمت دور أمين شرطة فالموضوع له اسكريبت والشخصية مكتوبة إزاي، فدوري في المتهمة كان يهمني إن مكتبتي الفنية تكون بها أشخاص طيبين حتى لا يقال إن مفيش غير أدوار الشر بقدمها”.

وعن دوره في مسلسل «نسل الأغراب»، أضاف دياب: “كنت بتقطع وأنا بخلص مسلسل (نسل الأغراب) بسبب شخصيتي فيه، وأخر يوم بكيت، وهو أحب الأدوار لقلبي، والمخرج محمد سامي كلمني وقال لي سأعطيك هدية وكنت قدمت قبلها معه دور معه في البرنس، وسنة 2020 حصل معي شوية كرامات رغم أنه حصل معي موقف قبلها مهني ممكن يكسر أي أحد ولكن تخطيته في نفس الفترة، وأيضا قدمت دور في (فرصة تانية) وشخصية مدحت سمعت مع الناس واتعمل عليها كوميكس، وأيضا دور ضيف شرف في (الاختيار) وعلمت في (ليالينا 80) ضيف شرف أيضا، والسنة اللي بعدها محمد سامي كلمني عن دور (علي الغريب) في نسل الأغراب، وآخر يوم تصوير كانت لحظة قاسية وبكيت بجد”.

أمير كرارة

كما تطرق دياب للحديث عن أمير كرارة وعمله معه في مسلسل «كلبش»، موضحا: “أمير كرارة نجم كبير ووشه حلو على الكل، وأول لقاء بيينا كان في (كلبش) وكل الظروف كانت تقول إن هذا المسلسل لن ينجح، وهذا يؤكد إن النجاح من عند ربنا في النهاية، وظروف السوق وقتها كانت صعبة، والمخرج بيتر ميمي لما أرسل لي الورق وافقت على العمل بمجرد معرفتي بتواجد أمير كرارة، وقرأت الدور وقلت له اللازمة هتكون (باشا مصر) واعتمدنا اللقب وأعجب المخرج به”.

وأردف: “بالنسبة لي مسلسل (الاختيار) تكريم لشخصيات كثيرة وناس ضحت، وهو مشروع توعوي كبير وتكريم للناس الذين لا يتكلمون عن أنفسهم ولا أحد يتكلم عنهم”.

وعن الشخصية التي يتمنى تقديمها، شدد: “بحب أعمال الحقب جدا، فأتمنى يكون في مشواري شخصية تاريخية لائقة عليّ وتكون بصمة في حياتي، وأعمال السيرة الذاتية تكون تكريم لأشخاص لم يأخذوا حقهم، لكن ليس في بالي شخصية معينة أتمنى تقديمها”.

واستطرد: “الكتاب الذي قرأته وكنت أتمنى تقديمه في عمل فني كان (هيبتا) وكنت بحب الرواية جدا، وبعدها بفترة كبيرة وجدته بالفعل يقدم في فيلم ولم يكن فيه نصيب أشتغل فيه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك