تستمع الآن

خبير الآثار علي أبو دشيش لـ«حروف الجر»: لكل حقبة في الحضارة المصرية القديمة سمات فنية

الأحد - ٢٣ أكتوبر ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة، اليوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» خبير الآثار المصرية د. علي أبو دشيش.

وقال د. علي أبو دشيش إن المصريين القدماء عاشوا في البداية على ضفاف نهر النيل للزراعة وبعد الزراعة كان يتم التصنيع وبعد الصناعة تأتي التجارة وهذا ما جعل المصريين القدماء يتحركون في الصحراء شرقًا وغربًا في بعثات تجارية ولهذا وجدنا آثارا لرمسيس الثالث في المملكة العربية السعودية مثلًا وهذا دليل على بعثات التجارة وأيضًا بعثات البحث عن المعادن والذهب والفضة.

وأوضح أن المصري القديم كان يهتم بالجانب الديني لذلك كان ينشئ الآثار في أي مكان يصل إليه لتخليد ذكرى الملك في ذلك المكان.

وأشار خبير الآثار المصرية إلى اكتشاف عالم الآثار المصرية زاهي حواس المدينة الذهبية وهو كشف مهم لمجمع سكني وكشف عن تفاصيل الحياة في مصر القديمة بشكل أدق.

وتحدث عن تحديد حقب الآثار المصرية، موضحًا أن لكل حقبة في الحضارة المصرية القديمة سمات فنية، ومن خلالها يمكن تحديد حقبة الأثر نفسه من خلال سماته.

وأردف: “يجب أن نوجه شكر للدكتور زاهي حواس وهو من علم المصريين أن يحفروا وأنشأ مدارس لهذا الشأن، والآن المصري هو من يحفر ويرمم ويوثق وينشر ويعمل أفلاما عالمية بعدما كان الأمر مقتصرا على الأجانب سابقا، وحتى الدكتور مصطفى وزيري قال إحنا أشطر أثريين في العالم”.

واستطرد: “السر أيضا إن المصريين أصبحوا يكتشفون أثارا كثيرة في الأعوام الماضية، إنهم تعلموا من خلال مدارس الحفائر وأصبحوا ينزلوا الميدان ويحفروا ولم يعد الأمر مقتصرا عل تواجدهم في المكاتب، ومن خلال الاحتكاك المصريين بالأجانب تفوقوا عليهم، وأصبح لدينا عمال مهرة ويعرف إزاي يفصل الطوب اللبن من الطين، نحن الأحفاد الذين يستخرجون عظمة الأجداد، وكل متاحف العالم تتباهي بآثارنا المصرية سواء خرجت بطريقة شرعية أو غير شرعية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك