تستمع الآن

«بلديات»| أسيوط.. رمانة ميزان محافظات الصعيد

الأحد - ١٦ أكتوبر ٢٠٢٢

تحدثت آية عبدالعاطي، اليوم الأحد، عبر برنامج «بلديات» على نجوم إف إم، عن محافظة أسيوط، وأبرز ما يميزها ضمن محافظات الصعيد.

وقالت آية عبدالعاطي: “أسيوط قال عنها الرحالة ابن بطوطة إنها (مدينة رفيعة وأسواقها بديعة)، وهي البوابة الشمالية لصعيد مصر ولعبت دور كبير جدا في التاريخ المصري القديم وكان على أرضها 5 أقاليم فرعونية، وبها حضارة من أقدم الحضارات التي عرفتها البشرية وهي (حضارة البداري)، وبها أيضا أقدم محكمة في التاريخ، ومليئة بالمدن الآثرية”.

وأضافت: “تُعرف أيضا أسيوط بأنها رمانة الميزان، وهي تقع ما بين المنيا وسوهاج وتشكل بوابة الدخول للصعيد، وأطلق عليها (سوت) ومعناها باللغة المصرية القديمة (الحارس) وتم تحريفها (لسيوط) ووقت حكم البطالمة عرفت باسم (مدينة الذئاب)، ولما جاء الفتح العربي أطلق عليها (أسيوط) وأصبحت المحافظة التجارية بامتياز وحتى يومنا هذا هي سمة مميزة للمحافظة”.

العيد القومي للمحافظة

وتابعت: “تحتفل محافظة أسيوط بعيدها القومي والذي يوافق 18 أبريل من كل عام، ويمثل ذكرى ثورة أهالي قرية بني عدي التابعة لمركز منفلوط ضد الحملة الفرنسية عام 1799”.

وتطرقت آية عبدالعاطي للحديث عن اهتمام محمد علي بالمحافظة، قائلة: “سنة 1085 محمد علي رأى أن أسيوط منطقة جغرافية مهمة جدا ويجب الاهتمام بها، وفي 1809 أرسل ابنه إبراهيم من أجل إصلاح واستغلال المنطقة وبالفعل المدينة تغيرت تماما وأسس ديوان كبير، واستطاع أن يجعل أسيوط عاصمة الصعيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك