تستمع الآن

المخرج محمد فاضل لـ«أسرار النجوم»: «حرب أكتوبر غيرت مجرى حياتي.. حسينا بالأمل»

الخميس - ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢

تحدث المخرج محمد فاضل عن ذكرياته في يوم 6 أكتوبر عام 1973، مشيرًا إلى أن هذا اليوم يعد مهمًا بالنسبة له بشكل شخصي.

وأضاف المخرج محمد فاضل خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “أسرار النجوم” مع إنجي علي، على “نجوم إف إم”، أن هذا اليوم كانت كل خطط الخداع الاستيراتيجي ناجحة، موضحا: “مكنش حد مصدق أن هناك حرب”.

وعن ذكرى هذا اليوم، قال المخرج محمد فاضل إنه في 6 أكتوبر 1973 الساعة 12 ظهرًا، كان يتواجد في مكتب الدكتور عبد القادر حاتم النائب الأول لرئيس الوزراء رغبة منه في الحصول على موافقة للسفر إلى الكويت للعمل مع التليفزيون الكويتي.

وأشار إلى أنه تقابل مع الدكتور عبد القادر حاتم وحصل منه على الموافقة على السفر للكويت، مؤكدا: “تم الموافقة على قرار السفر وخرجت من المكتب عادي وكنت مسافر بعد يومين، وعند الساعة 2 ظهرًا تلقينا أول بلاغ ولكنني لم أكن مصدقًا، وتسائلت إزاي أكون في مكتب رئيس الوزراء قبل الحرب بساعتين ولا أعلم وإن هذا يدل على نجاح خطة الخداع الاستيراتيجي”.

وأوضح فاضل أنه سعى لتقديم فيلم عن خطة الخداع الاستيراتيجي في حرب أكتوبر عن قصة الدكتور صلاح قبضايا، حيث طرحت كرواية في الأسواق ثم توقف المشروع، مؤكدا: “خطة الخداع كانت عظيمة وقبل الحرب بساعتين فقط لم يكن أحد يدري ما سيحدث، وقررت حينها إلغاء سفري للخارج”.

حرب أكتوبر

وتابع: “قلت أنا ليه أسافر؟، وشعرت على المستوى الشخصي أن هناك أمل وعلى المستوى الشخصي فإن حرب أكتوبر بالنسبة كمصريين غيرت الكثير فينا وحسينا بالأمل”.

وأكد المخرج الكبير: “أنا مدين لهذه الحرب وغيرت مجرى حياتي وقررت حينها عدم السفر والمكوث في مصر والطريق كله اتغير بشكل مختلف”.

وكشف عن أصعب أوقات مرت على مصر، قال المخرج محمد فاضل: “منذ يوم 5 يونيو حتى 9 يونيو عندما اعلن جمال عبد الناصر التنحي ورفض المصريون تنحي جمال عبد الناصر، كما أنه في فترة حرب الاستنزاف حتى 1973 حدث تغيير شامل جدًا للحياة في مصر”.

وأضاف: “لا أنسى أيام 6 اكتوبر وكيف كانت استوديوهات الإذاعة والتليفزيون ممتلئة وفي حالة طوارئ، حيث إنني قررت تقديم فيلم تسجيلي مدته 12 دقيقة في الشارع أمام منزل نور الشريف بالمهندسين لأن كل الاستوديوهات كان لا يوجد بها موضع قدم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك