تستمع الآن

الكاتب جمال أبو الحسن لـ«لدي أقوال أخرى»: أحاول تفكيك قلق فترة كورونا في «300 ألف عام من الخوف»

الأربعاء - ١٩ أكتوبر ٢٠٢٢

تحدث الكاتب جمال أبو الحسن عن كتابه «300 ألف عام من الخوف: قصّة البشر من بداية الكون إلى التوحيد»، خلال استضافته اليوم مع إبراهيم عيسى في «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم».

وقال الكاتب جمال أبو الحسن أن فيروس كورونا أجبرنا على التركيز أكثر على الكتابة في وقت العزل وهذا ساعده على إنجاز الكتاب الذي كان حضر له لمدة 5 سنوات وكتبه في عام ونصف العام.

وأضاف أن كورونا ذكرتنا بما كان أمرا عاديًا منذ سنوات طويلة، فربما الأجيال منذ الخمسينيات وحتى الآن لم تشهد أحداثًا طبيعية أو حروبًا أوقعت عدد كبير من القتلى كما كان يحدث قبل ذلك، فمن قبل كان أمرًا عاديا أن يأتي وباء ويبيد آلاف السكان، لكن قبل كورونا كان هناك يقين ما بالمستقبل، لكنها جاءت لتذكرنا بهذا القلق الذي ارتبط بها.

وتابع أن القلق هو الشعور بالانزعاج من حدث مستقبلي، لذا حاولت علاج القلق عند ابنتي «ليلى» الذي أحاول في الكتاب التعامل مع شعور القلق لديها وقت كورونا، بتفكيك هذا الشعور، بأنه لطالما لازم هذا الشعور كل الكائنات لكن ما يميز البشر هو القدرة على تدبير خطة لمواجهة المستقبل.

وخلال الكتاب يشرح جمال أبو الحسن نظرية التطور لداروين، موضحًا أن رفض نظرية التطور أمر طبيعي، لأن الأديان جميعها تحمل تصور مختلف للخلق، لذا كان من الطبيعي الجدل حول نظرية داروين عن التطور في القرن الـ19 لكن حاليا أصبحت الدلائل أكثر على إثبات نظرية التطور، مؤكدًا أن التطور يتم من خلال الانتخاب الطبيعي ليس اعتمادًا على مقولة البقاء للأقوى كما يشاع، لكن البقاء للأصلح والأكثر ذكاء في التكيف مع الطبيعة.

وشدد على أن “الهدف من الكتاب كان إنه يكون جزء واحد والاختصار منه كان صعبا ويريد وقت أكبر، وأتمنى عمل جزء ثان”.

انهيار العصر البرونزي

وتطرق للحديث عن جزء في كتابه يتحدث عن انهيار العصر البرونزي، قائلا: “في سنة 1200 قبل الميلاد حصل انهيار للعصر البرونزي لأسباب مذكورة في الكتاب، ثم الحضارة بدأت تنشأ مرة ثانية بالتجارة واللي فيها شيء سحري وتتبادل سلع وأفكار وتتعرف على مجتمعك نفسه، وتدرك أن الحقائق اللي متمسكة بها هي أفكار نسبية والناس تقارن، وزادت الرَفَاهيَة في حياة المدن وهي مصحوبة دائما بالقلق، وفي المدينة الناس لا تعرف بعضها البعض مثل الريف، ولكن في المدن يحدث كل الأمور التي تنتنج الحضارة وفيها ناس تعمل في أمور أخرى غير الزراعة، المدن هي الورشة التي تنتج الحضارة، ولكن في نفس الوقت يكون هو المكان الذي يحدث فيه الجرائم والأوبئة ودائما مصحوبة بالقلق مثلما حدث في فيلم (شباب امرأة) لأن البطل كان سيعيش غريبا وسط أغراب”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك