تستمع الآن

الدكتور أحمد السبكي لـ«حياتك صح»: تقنية «الإندولفت» طفرة جديدة في عالم تجميل وشد الوجه والجسم

الثلاثاء - ٠٤ أكتوبر ٢٠٢٢

استضافت جيهان عبد الله في حلقة، يوم الثلاثاء، من «حياتك صح»، الدكتور أحمد السبكي، أستاذ جراحات السمنة والسكر كلية طب عين شمس، للحديث عن كيفية التخلص من السمنة الموضوعية أو المفرطة بالطرق الحديثة.

وقال الدكتور أحمد السبكي عن أبرز التساؤلات التي تشغل بال الجمهور عن السمنة المفرطة: “دائما نقول إن كل شخص له الطريقة المناسبة رغم التطور في عالم الجراحات وتجنب كل المضاعفات ونقول إن لو فيه طرق غير جراحية وتؤدي نفس النتيجة، فنلجأ للكبسولة الذكية وهي يلجأ لها ناس كثيرين وتتعمل حاليا في العيادة ولا تحتاج تخدير أو منظار وتُبلع داخل المعدة ولا نحتاج لإزالتها فهي خلال 4 أسابيع تزول بنفسها، وهي ظاهرة أصبحت لافتة للانتباه، والكبسولة الأمريكية الأصلية معتمدة في العالم، والتقليد هي من تُسيئ للتكنولوجيا الحديثة هي لا تعمل مضاعفات ولكن ممكن لا تقعد الوقت المناسب أكثر، ولكن الحاجة اللي لها ضمان أفضل، فمثلا لو قعدت فترتها إلا يوم فالشركة تعطي المريض أخرى مجانا، فالحاجة الأصلية لها ثقة وضمان واطمئنان”.

تقنية الإندولفت “ENDOlift”

وتطرق الدكتور أحمد السبكي للحديث عن تقنية الـ”ENDOlift”، موضحا: “هي طفرة جديدة في عالم تجميل وشد الوجه والجسم، وإزاي نعمل شد للوجه دون اللجوء للجراحة، ومثلا تحدثنا مسبقا عن (الجي بلازما) ففيه أماكن في الوجه لا ينفع يعدي فوقها مثل العصب الوجهي، ولكن الإندولفت عامل زي شعرة بالضبط وتدخل من مسام الجلد وتتحرك بقوة الليزر ودون عنف، ومعمولة خصيصا لعدم ضرر المريض، وهي موجودة من فترة ولكن كانت تحت الاختبار وهي الآن تم الحصول على الموافقة عليها ومتاحة، وهي حل محل 90% من حالات شد الوجه بالذات”.

وأضاف: “هذه التقنية هي مهمة لعلامات التجاعيد سواء للسيدة أو البنت، عكس الفيلر الذي يشد جزئيا في المناطق التي يملئها ولكن لا يشد الوجه كله وأيضا يظل فترة معينة ويختفي، ولكن لو عندي جلد مكرمش فنريد حاجة تفرد الجلد وتحسن الكولاجين، ومع السن هذه الأعمدة تتكسر فنجد نتؤات في الجلد ونراها بالميكروسكوب ولا ترى بالعين المجردة، لذلك الحاجات الحديثة تشتغل على هذه النقطة إزاي أبني الأعمدة وتعمل شبكة ترفع بها الجلد لكي أعيده لطبيعته، وكل ما ألحق قبل أن تتكسر هذه الأعمدة يكون أفضل، ولذلك نقول إنها تنفع لـ90% من الحالات ولكن فيه حالات أخرى تحتاج لتدخل جراحي، ومش كل الناس عندها الاستعداد لهذه الجراحة طبعا، فالطبيب هو من يحدد”.

وتابع الدكتور أحمد السبكي: “الإندولفت طبيعي تحدث في جلسة واحدة وينفع نعيدها لو نريد تحسين النتيجة، وهي تعتمد على طموح الشخص نفسه السيدة أو الرجل، هل وجهي أريد فيه نضارة أو أشد الجلد تماما، وسواء احتجنا جراحة أم لا، فحتى الجراحة تغيرت”.

وشدد: “تحدثنا سابقا عن الأدوية التي تزيد الحرق وتسد الشهية وهي حقن تؤخذ تحت الجلد وتأثيرها قوي وأمنة وهي طفرة جديدة مقارنة بالأدوية الموجدة على الإنترنت التي تسبب مشكلات في القلب والرعشة وعدم انتظام في النوم، وأصبح يتواجد من هذا الدواء أقراص أيضا ونقدر نستغنى عن الحقن وهي أدوية موافق عليها عالميا، ونحن من أكثر من 10 سنوات لم يكن هناك أدوية بهذه الفاعلية وموافق عليها عالميا وليس لها أثار جانبية، عالم التجميل والسمنة والتخسيس أصبح كل يوم فيه حاجة سهلة ومريحة وجديدة وآمنة، ونقدر نساعد مريض عمل عملية وزاد مرة ثانية بأدوية بسيطة”.

وعن التثدي عند الرجال، قال: “علاج التثدي حلوله أصبحت غير جراحية، من خلال الفيزر أو بمساعدة الجي بلازما دون جراحة يُحدث نتيجة فورية، ونتيجة الفيزر فورية علطول، ونفتت عن طريقه تماما الغدد والدهون وتسيح ونشفطها بشفاط رفيع”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك