تستمع الآن

أحمد غانم سلطان لـ«في الاستاد»: الأهلي اشترى فريق الإسماعيلي كله في أحد الأوقات.. وهذا سر خلاف والدي وحسن شحاتة

الإثنين - ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٢

حل أحمد غانم سلطان، نجم نادي الزمالك السابق، ضيفا على برنامج “في الاستاد”، مع كريم خطاب، يوم الاثنين، للحديث عن مسيرته الكروية، وأبرز ما يدور على الساحة الكروية.

وقال أحمد غانم سلطان: “بدأت في ناشئين الزمالك وأنا كان عندي 9 سنوات، وطبعا قالوا عني أبناء عاملين بسبب والدي غانم سلطان، ولكن هذا عادي لما تصل لمرحلة الناشئين ويجب أن تثبت نفسك، وأنا طلعت للفريق الأول بصدفة غريبة، ولم أكن ألعب بصفة مستمرة في الناشئين ولم أكن أصلا مركزا في موضوع الكرة، ولكن والدي كان يطالبني بالتركيز بقوة في النادي، حتى قررت أبطل كرة وسافرت تركيا”.

وأضاف: “كان هناك في تركيا كابتن أيمن عبدالعزيز محترف بأحد الأندية وتدربت معه هناك وجيم وجري، ثم عدت إجازة بشكل عادي ولم أكن مقيدا في الزمالك، ولكن نزلت أتمرن بشكل عادي مع فريق 20 سنة، وصدف أن الفريق الأول كان بيلعبوا مع فرقتنا ولعبت وروحت، ووجدت كابتن أحمد رمزي بيكلمني وافتكرت الموضوع اشتغالة وقفلت، ثم كلمني مرة ثانية وأكد لي أنه كابتن أحمد رمزي وقال لي تعالى بكره التدريب، وكان هذا سنة 2004 وكل الوحوش موجودين في النادي حازم إمام وبشير التابعي وطارق السيد وطارق السعيد، كان الجيل الذي أخذ البطولات وكبر شوية، وكان عندي 17 سنة وقتها، وتم تقييدي في الفريق، والمدرب وقتها وضعني في التشكيل الأساسي سريعا في مركز الظهير الأيمن”.

وعن سبب تعثره، قال أحمد غانم: “لعبت 8 سنوات مستمرة مع الزمالك ولكن مفيش أي حاجة تنجح الفريق وقتها، والجماهير عايزة المكسب، وكان الزمالك مل سنة يغير فرقة وقتها، وفيه سنتين نجوم مصر كلها بطلت فيه ولم يكن هناك أموال ومستحقات، في ظل استقرار الأهلي فنيا وماليا، والأهلي كان يأخذ الصفقات الأساسي بالاحتياطي، والأهلي اشترى الإسماعيلي كله وقبلها كان يخسر بطولات، وأي لاعب وقتها كان يوقع طبعا للأهلي دون تفكير، لكن إحنا كنا نصحو أحيانا لا نجد مجلس إدارة، وشيكابالا بعد حازم إمام أقوى لاعب جاء في تاريخ الزمالك، وشيكابالا لم يكن يتحمل ولذلك كان يسافر ويرحل”.

حسن شحاتة وغانم سلطان

وعن رحيله عن الزمالك، أشار: “حسن شحاتة جاء وتولى المسؤولية وكان فيه خلافات بينه وبين والدي قديما، ثم قررت الرحيل إعارة، وحتى فترة توليه مسؤولية منتخب مصر لم يكن يضمني للقائمة، وبالتأكيد لم يكن العيب في وأنا لعبت تحت قيادة 7 مدربين أجانب أساسيا، والخلاف كان أساسه أن والدي كان ماسك مع كابتن حسن شحاتة تدريب المقاولون العرب، ثم رحل لتدريب منتخب مصر، وبعدها تولى غانم سلطان مسؤولية تدريب فريق المقاولون العرب وكان كريم حسن شحاتة بيلعب في الفريق وكان لاعب كويس ولكن الإدراة قررت رحيله وفهم إن والدي هو السبب فالموضوع ترك أثرا بينهما”.

واستطرد: “ثم حصل موضوع ثورة يناير والدنيا وقفت 3 سنوات، ثم انضممت للجونة، ثم قامت الثورة الثانية واتجهت للمحلة، ثم بدأت مرحلتي الآن وأنا أعمل في نادي زد كمدير قطاع الناشئين بالنادي”.

وشدد: “الكرة في مصر 70% أرزاق و30% موهبة، ومن يمشي في الاحتراف حاليا أحمد سيد زيزو، وفيه دوريات أقل منا تخرج لاعبين كثيرين للاحتراف، ولكننا ما زلنا نصلح الجدول والفار والبث”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك