تستمع الآن

فرقة «زمكان» لـ«بُكره النهاردة»: هذا سر اسم الفرقة.. وألبومنا يتحدث عن مرحلة في حياة كل واحد فينا

الجمعة - ١٦ سبتمبر ٢٠٢٢

حل أعضاء فرقة «زمكان» ضيوفا على برنامج «بُكره النهاردة»، مع إيهاب صالح، يوم الخميس، على «نجوم إف إم»، للحديث عن فرقتهم وبداية دخولهم المجال الفني.

وأعضاء الفرقة هم: أحمد الصدفي، ويوسف عيد، ومصطفى البدري، ومحمد التنير.

وقال أعضاء الفرقة: «اسم فرقة زمكان جاية من ربط (الزمان والمكان)، وكلنا تقابلنا بالصدفة البحتة في الجامعة الأمريكية في نادي مزيكا هناك، وبدأنا غناء بالإنجليزي فوجدنا الكيمياء بيننا جيدة وقبل أن نكون الفرقة كنا أصحاب لمدة 5 سنوات، كان لدينا اسم مختلف في الأول للفرقة بالإنجليزي، وقررنا أن ندخل سوق الغناء وطرحنا أغنية من أسبوعين باسم (ليل ونهار)، وزميلنا وأحمد الصدفي هو المغني الأساسي وعازف الجيتار».

وكشف يوسف عيد أحد أعضاء الفرقة أنه ملحن ومغني ويلعب جيتار وبيانو.

فيما أشار محمد التنير، إلى أنه سوري لبناني وعلم نفسه الموسيقى.

وعن أغنيتهم «ليل ونهار»، أوضح أعضاء فرقة «زمكان»: «عندنا 9 أغان في ألبومنا الجديد، وبدأنا العمل عليه من 2019 وظللنا نشتغل على الأغاني إلى أن وجدنا أننا لدينا محتوى يكفي ألبوم، وألبومنا من إنتاج شركة Music yard وأيضا Music hub التابعة لشركة النيل للإنتاج الإذاعي، هي الموزعة للألبوم”.

وأشاروا: “الألبوم يتحدث عن مراحل لشخص، ثم عندنا أغنية اسمها فاشل تتحدث عن الناس الهدامة، ثم الشخص يصل لحلمه ويكون عارف هو عايز إيه، والميزة في الألبوم إن كل أغنية تتكلم عن مرحلة في حياة كل واحد فينا، وهذا الألبوم يتضمن مواقفنا الشخصية التي مررنا بها خلال حياتنا، وواحد من العوائق التي واجهتنا إن كل واحد متربي على جيل مزيكا معينة من الروك والجاز، وحاولنا نعمل مزيج من الأغاني التي تحاول تقربنا لبعض ونعمل صوت جديد، وتكون في نفس الوقت تجارية مقبولة للجمهور”.

وقال أحمد الصدفي، الذي غاب عن التواجد مع أعضاء الفرقة في الاستوديو، إن غيابه جاء بسبب سفره، مؤكدا إن “اللي جاي أحلى” في ألبومهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك