تستمع الآن

«خير الكلام»| الشيخ رمضان عبد المعز: «إبليس ليس من الملائكة.. لأن الملائكة عباد مكرمون لا يعصون الله»

الجمعة - ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢

أجاب الشيخ رمضان عبد المعز، عبر برنامج «خير الكلام»، على نجوم إف إم، يوم الجمعة، عن متصل سأله (إبليس في القرآن يظهر بمعنيين الملائكة وأنه من الجن، فماذا يعني هذا الكلام؟).

 قال الشيخ رمضان عبد المعز: “فيه استثناء نقول عنه استثناء متصل وآخر منقطع، فمثلا أقول حضر الطلاب إلا طالبًا، الطالب الذي لم يأتِ من جنس الطلاب الباقيين، ولكن لما نقول حضر الطلاب إلا حقيبة فهي ليست من جنس الطلاب”.

وأضاف: “في كتابه العزيز يقول (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر)، وهذا ليس معناه إن إبليس من الملائكة فهو استثناء منقطع، وجاء في سورة الكهف (إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ۗ)، فالمعنى الآخر إن كل ما غاب عنا اسمه جن بما فيهم الملائكة فهو معنى عام، أي حاجة لا تراها فهي جن وهذا كلغة، وفي القرآن آية (وَجَعَلُواْ بَيْنَهُۥ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَبًا) يقصد بالجنة هنا الملائكة، كل ما غاب فاسمه جن، والجنة سميت جنة لأن الأشجار لا ترى ما بعدها إيه، المجنون اسمه مجنون لأنه غاب عقله، وإبليس كان من الجن، الملائكة مخلوقين لا يعصون الله، فطالما إبليس عصى أمر ربنا وامتنع فهو ليس ملاكا، لأن الملائكة عباد مكرمون لا يعصون الله”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك