تستمع الآن

الناقد الفني مصطفى الكيلاني لـ«حروف الجر»: «مفيش حاجة اسمها ممثل كوميديان فقط»

الأحد - ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» الناقد الفني مصطفى الكيلاني، للحديث عن صناعة السينما مؤخرا والتنميط الذي يحدث لبعض الفنانين.

وقال الناقد الفني مصطفى الكيلاني: “من الذي لمع لدينا في دراما رمضان الماضية واللي قبلها؟ بتوع المسرح فهم تربوا على قراءة مسرح عالمي وعربي ويجيدون التحدث باللغة العربية الفصحى والعامية، سنجد منهم محمد علي رزق، ومحمد ثروت وهو ممثل رائع وتجربته الحياتية مهمة، ولكن تنميط نفسه عائد من المنظومة الإنتاجية”.

وأضاف: “زمان كان لدينا مؤسسة صناعة نجم مثل حسين القلا وتعمل من خلاله على إنتاج سينما وصناعة نجوم، وهذا لم يعد موجودا لدينا، ومثلا النقلة لفنان مثل ماجد الكدواني إنه يبتعد عن الكوميديا لأدوار أخرى وأصبح لدينا ماجد كدواني تاني، وعندي ممثلين مزنوقين في الكوميديا فقط ومفيش حاجة اسمها ممثل كوميديان فقط، ما أعرفه أن الممثل يقدم كل الألوان، ولكن هذه أزمة الشكل الإنتاجي الذي فُرض علينا ونحن بدورنا تركنا أدوات إنتاجنا في يد الأخرين من نهاية السبعينات وأصبح ما يفرض عليّ من الموزع الخارجي أو من غيره أشتغل به، فيأخذون بيومي فؤاد مثلا ككوميديان ويظل هكذا”.

وتابع: “طول ما إحنا مزنوقين في الأكشن غير المنضبط ودراما العشوائيات والاجتماعي يدور في الخيانات والعلاقات الغريبة فسنظل مش قادرين نقدم نماذج جيدة، ونحن كنا نقدم دراما اجتماعية حلوة مثل زيزينيا، ونشاهد الآن المسلسلات ومش فاهمين ليه كل جرعة القسوة على المشاهد ويقدمون لدينا جرعات سواد مرعبة”.

وأردف: “هذه الأيام أشاهد مسلسل لطيف جدا اسمه (أعمل إيه) للفنان خالد الصاوي وصابرين، مع وجود بعض مشاكل السيناريو ولكن الحدوتة حلوة، رغم أن العمل بسيط ولطيف وناعم أوي، وتكلفته بسيطة جدا، وكان عندنا (سابع جار) و(أبو العروسة) نناقش من خلالهم مشكلات وبه شخصيات سيئة ولكن ليس كل من في العمل هكذا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك